سلطان بن سلمان يشرف حفل الشيخ بن سليم ويلتقى مواطنو سراة عبيدة

  • Play Text to Speech


أكد رئيس الهينة العامة للسياحة والآثار صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان أن زيارته لمحافظة سراة عبيدة لم تأت لتشجيع السياحة،وإنما أتت للعناية والاهتمام بالقرى التراثية،التي خرج منها سرايا التوحيد،للوقوف مع الملك المؤسس لهذا الكيان،وأن اهتمام الهيئة بالقرى التراثية سيتم تكثيفه حتى تعود الحياة لهذه الأماكن التي تحفظ  للأجيال القادمة تاريخ وتراث الآباء والأجداد.
وأشار الأمير سلطان بن سلمان إلى أن اجتماعا تم قبل زيارته للمحافظة مع صاحب السمو الملكي النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز أكد فيه على العناية والاهتمام بالقرى التراثية وتنميتها بحيث تكون مصدر رزق لا مصدر إزعاج،و أن تُتاح فيها فرص العمل لأبنائها.
وأبلغ سموه شيخ شمل آل الصقر عبيدة الشيخ هيف بن سليم وقبائله في كلمة ألقاها الاثنين 08-03-2010م  في احتفال أسرة آل سليم وقبائل آل الصقر أن قراراً قد أُتخذ للبدء في تأهيل وتطوير القرى التراثية هناك لتعود إلى الوضع الطبيعي،لكونها جزء من تاريخنا الوطني، ونحن في الهيئة نريد أن نبرزها حتى لا تكون جزء من الماضي ،وأنها امتداداً لتاريخنا الوطني الكبير،مشدداً على لاحتفاظ بكامل الملكية لملاك الدور التراثية،وأن دور الهيئة العامة للسياحة والآثار سيكون مسانداً وداعماً،وستكون الشريك الناصح،ولن يتم الاستيلاء عليها،بل ستضل في ملكية المواطنين لهم كامل الحقوق في الاستفادة القصوى منها.
وتوجه رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار بخطابه للمجتمع المحلي بقوله:من أراد الاستثمار فسوف تسانده الهيئة،وأن الاستثمار في القرى التراثية وفتحها للسياحة الوطنية سيكون مصدر اعتزاز لكم،ومصدر دخل جيد للمستثمر.
وكان سموه ووفد كبير من الهيئة العامة للسياحة والآثار قد وصل إلى منزل الشيخ هيف بن سليم في محافظة سراة عبيدة بعد الظهر حيث كان في استقباله الشيخ وأسرته،والمحافظ أحمد بن سعيد الشهراني ومدير الشرطة العقيد عبد الله القحطاني، وشيخ شمل بني بشر الشيخ سعيد بن ثقفان وشيخ شمل آل معمر الشيخ عبد الله بن فردان، حيث اُقيم حفل خطابي ألقى فيه "محمد" ابن الشيخ هيف كلمة أكد فيها عمق التلاحم بين القيادة والمواطنين، وعدد مواقف للأسرة والقبيلة منذ تأسيس الدولة السعودية الأولى,وتخلل الحفل قصائد شعرية،وألوان من الفلكلور الشعبي،وتسلم سموه هدية بندقية قديمة "مقمع" من شيخ الشمل،وصورة للقرى التراثية في آل عابس.
وزار رئيس الهيئة بعض القرى التي لازالت تحتفظ بتماسك بنائها وقابلة للتطوير،والتقى بعض ملاك تلك المباني واستمع لشرح من الباحث والمؤرخ مدير إدارة التدريب بتعليم عسير الدكتور عبدالله بن علي الموسى أن وضع الرقف في مباني المنطقة حماية لها من الأمطار،وأن تباين مناطق أخرى يعود لعدة أسباب،فالمتابع يلحظ أن المناطق غزيرة المطر كالسودة تبنى من الحجارة فقط و متوسطة الأمطار كسراة عبيدة نستعين بالرقف و قليلة الأمطار كظهران الجنوب،تكون مبانيها خالية من الرقف،وهي تعمر فترة طويلة تزيد في بعضها عن ثلاثمائة عام.
وزار الأمير سلطان بن سلمان منزل الشيخ حسين بن عبد الرحمن بن حصوصة في قرية "آل مهدي"وأبدى إعجابه بالنمط المعماري الذي شُيد عليه ذلك الطراز الفريد.
.+