أمير عسير و سلطان بن سلمان يطلقان مشروع تأهيل وتطوير قرية رجال ألمع

  • Play Text to Speech


يرعى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبد العزيز أمير منطقة عسير بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار الاثنين 08-03-2010م  حفل إطلاق مشروع تأهيل وتطوير قرية رجال ألمع بمقر القرية بمحافظة رجال ألمع، وتسليم وثائق المشروع لمسئولي الجهات الحكومية والمجتمع المحلي ويدشنان المعرض المصاحب حيث سيتم على هامش الاحتفال توقيع عقد إدارة وتشغيل القرية من قبل شركة"رجال"مع المستثمر.
وقد أكد الأمير سلطان بن سلمان على أن قطاع السياحة بات يمثل اليوم القطاع الاقتصادي المهم في القرى والمناطق الريفية لما يؤمل أن يولده من فرص عمل وفرص استثمارية .
وقال في تصريح صحفي بأن مشروع قرية رجال ألمع هو مشروع تضامني الكاسب الأول فيه هو الوطن والمواطن، فهو مشروع تعمل فيه قرابة ثمان وزارات ويمثل فكرة جديدة تنطلق فيه الجمعيات التعاونية التي يملكها أصحاب القرية، وما يعود فيه من موارد مالية يعود لأهالي القرية أنفسهم مثمنا سموه ما لقيه المشروع من اهتمام من سمو أمير المنطقة ودعم مباشر من أمارة وأمانة المنطقة والجهات الحكومية فيها بالإضافة إلى تفاعل ودعم المجتمع المحلي الذي يعد بحق صاحب الإنجاز.
وأكد سموه على أهمية ما يؤديه نمو السياحة في مناطق المملكة من أثر اقتصادي كبير، مشيرا إلى مبادرات الهيئة المتعلقة بتنمية القرى والبلدات التراثية والتي تبنتها في مناطق عدة من المملكة بالتعاون مع عدد من الجهات الحكومية، لتكون هذه القرى والبلدات محاور تنمية اقتصادية، وأوعية لنشوء حراك اقتصادي، تنتج عنه فرص وظيفية حقيقية لأبناء تلك المناطق على اختلاف مستوياتهم السنية والتعليمية، وما يحققه كذلك من تنمية للسياحة الريفية والزراعية، أو من خلال تفعيل نشاط سياحة الأعمال والمؤتمرات أو سياحة الاستشفاء والاستجمام، ذاكراً أن القاسم المشترك بين هذه الأنماط هو توفير المزيد من الفرص الوظيفية والاستثمارية للمواطنين وللأسر المنتجة وتنشيط اقتصادات المناطق الريفية والنامية"
وأبان سموه أن الهيئة قطعت شوطا كبيرا في استثمار التراث العمراني اقتصاديا من خلال ما تتبناه بالتعاون مع عدد من الجهات الحكومية من برامج ومشاريع لتأهيل المواقع التراثية وتحويلها إلى قطاع اقتصادي منتج ومن أبرز هذه المشاريع برنامج تنمية البلدات والقرى التراثية وبرنامج  تطوير وإعادة تأهيل الأسواق الشعبية القائمة ومشروع تأهيل المباني التاريخية للدولة في عهد الملك عبد العزيز -رحمه الله -ومشروع تطوير وإعادة تأهيل مراكز المدن التاريخية وغيرها.
مؤكدا سموه على أن البرامج والمشاريع التي تعمل الهيئة على تنفيذها ساهمت في تحويل التراث العمراني الوطني من آيل للسقوط إلى آيل للنمو وقابل للاستثمار.
ونوه سموه بالدور الكبير للشريك الرئيسي للهيئة في مشاريع التراث العمراني وزارة الشئون البلدية والقروية مثمنا الاهتمام الذي تجده هذه المشاريع من صاحب السمو الملكي الأمير منصور بن متعب والمسئولين في الوزارة.
من جانبه رفع وكيل إمارة منطقة عسير رئيس لجنة متابعة مشروع تأهيل وتطوير قرية رجال ألمع المهندس عبد الكريم بن سالم الحنيني الشكر والامتنان لأمير منطقة عسير ولرئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار على دعمهما المستمر لكافة المشاريع والمجالات السياحية في المنطقة ومنها تطوير وتأهيل قرية "رجال".
ولفت الحنيني أن مشروع تأهيل قرية رجال ألمع سيسهم بشكل كبير في إيجاد مورد مالي يساهم في تنمية المجتمع المحلي في المحافظة، ويعمل على تنمية الخدمات وتشجيع الاستثمار السياحي وإيجاد فرص عمل جديدة لتوظيف فئات المجتمع المحلي وزيادة دخلهم، ورفع معدلات الإنفاق الداخلي للسياح.
ويعد مشروع قرية رجال ألمع التراثية أحد مشاريع برنامج تنمية القرى والبلدات التراثية الذي تتبناه الهيئة العامة للسياحة والآثار بالتعاون مع عدد من الجهات الحكومية وفي مقدمتها وزارة الشئون البلدية والقروية, ويشمل في مرحلته الأولى بالإضافة إلى قرية رجال ألمع خمس قرى في عدد مناطق المملكة هي قرى المذنب بالقصيم وجبة بحائل والعلا بمنطقة المدينة المنورة والغاط بمنطقة الرياض وذي عين بمنطقة الباحة.
وتعتبر قرية رجال ألمع من أبرز مواقع التراث العمراني في المملكة وسبق أن فازت بجائزة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان للتراث العمراني عام 1427هـ حيث منحت جائزة الحفاظ على التراث العمراني لتجربة أهالي قرية رجال ألمع.
.+