مساعد أمين الرياض يدشن مهرجان التراث والأسر المنتجة

  • Play Text to Speech


دشن المهندس صالح بن محمد الدميجي مساعد أمين الرياض الخميس22-05-1431هـ مهرجان التراث والأسر المنتجة  في موقع مهرجان ربيع الرياض شرق جامعة الأمير سلطان على طريق أبو بكر الصديق، حيث جاء التدشين بطريقة مختلفة خلاف المعتاد عبر بوابة خشبية قديمة توافقا مع المناسبة التراثية بحضور الدكتور إبراهيم الدجين وكيل الأمين للخدمات والمهندس بدر البديوي مدير الإدارة العامة للخدمات، والمهندس فهد أبو عباة رئيس بلدية العليا والسليمانية والمهندس إبراهيم الهويمل مدير المهرجان وعدد من مسؤولي الأمانة والجهات المشاركة في المهرجان،  و يأتي المهرجان ضمن النشاطات والفعاليات المستمرة التي تهتم بها أمانة الرياض وتدعمها، كما تعد مهرجانات التراث الثقافية مناسبات تاريخية ومؤشرا عميقا على اهتمام قيادتنا الحكيمة بالتراث والثقافة والتقاليد والقيم العربية الأصيلة، وتعتبر مناسبات وطنية تمزج بنشاطاتها عبق تاريخنا المجيد بإنتاج حاضرنا الزاهر.
وأوضح المهندس بدر بن عبيد البديوي الاجتماعية في أمانة منطقة الرياض المشرف العام على المهرجان، أن مهرجان الأمانة للتراث والأسر المنتجة  يحظى بدعم مباشر وتشجيع من الأمير الدكتور عبد العزيز بن عياف، وذلك لما لهذا المهرجان من دور في تعزيز الجوانب الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية، والفعاليات الداعمة للسياحة في مدينة الرياض.
وأشار المهندس البديوي إلى أن المهرجان يسعى إلى تحقيق العديد من الأهداف التي من أبرزها تعريف زوار المهرجان من مواطنين ومقيمين بما تقدمه هذه الأسر من أعمال وحرف يدوية وتشجيع وإبراز جوانب من التراث في منطقة الرياض وبما يعود على المواطنين بالنفع والفائدة والترفيه لجميع أفراد الأسرة، وتوفير فرص وظيفية للمواطنين والمواطنات وإتاحة المجال للحرفيين والأسر المنتجة لعرض منتجاتهم التراثية وتسويقها وتعريف المواطنين بأعمالهم .
زائر يتذوق الصبيب من إحدى الأسر المنتجة في جناحها المشارك.
كما يعزز الدور الفعال الذي تقوم به أمانة منطقة الرياض في سبيل إثراء الأنشطة والفعاليات في المدينة.
وأبان مدير عام الخدمات الاجتماعية في أمانة منطقة الرياض، أن المهرجان يضم فعاليات وأنشطة مختلفة تناسب أفراد الأسرة كافة، لافتاً إلى أن كبار السن سيكون لهم نصيب وافر من الفعاليات، وسيعيد لهم ذكريات جميلة في حياتهم، حيث الحياة القديمة والمشقة التي كانوا يعيشون فيها.
وهناك فعاليات للمرأة والرجل والأطفال، وهناك خيمة الضيافة الرجالية ومعرض الصقور وركن الحرفيين والأكلات الشعبية المتنوعة.
وكما سيكون المهرجان فرصة داعمة للأسر المنتجة، حيث تقدم جميع الصناعات والمشغولات التراثية والملابس الشعبية ومجموعة من المعروضات الشعبية من صنع الأسر.
وأفاد المهندس البديوي أن هناك فعاليات مصاحبة لمهرجان التراث والأسر المنتجة تشمل مسرحاً للطفل، حيث ستقدم فرقة العروض الفقرات التعليمية والترفيهية التي تتركز حول التراث والموروثات الشعبية مع عرض للدمى المحببة للأطفال وألعاب شعبية ومجموعة من الديكورات والخلفيات، إضافة إلى أنه تم تجهيز موقع لعدد من الجمعيات الخيرية مثل جمعية إنسان وجمعية الوفاء النسائية وجمعية سند لمرضى السرطان لعرض أعمالهم والتعريف بنشاطاتهم.
.+