(السياحة والآثار)تشرع في ترميم وإعادة تأهيل عدد من القصور التاريخية

  • Play Text to Speech


شرعت الهيئة العامة للسياحة والآثار في ترميم وإعادة تأهيل عدد من القصور التاريخية في عدد من  مدن المملكة وذلك ضمن "برنامج  تأهيل المباني التاريخية  للدولة في عهد الملك عبدالعزيز ".
ويهدف هذا البرنامج إلى إعادة وتأهيل وتوظيف المباني التاريخية في عهد الملك عبدالعزيز كمراكز حضارية وثقافية  تبرز تاريخ الدولة السعودية بأدوارها الثلاثة ولتعزيز وحدة القلوب المباركة التي تأسست عليها هذه البلاد لتصبح هذه القصور والمقار متاحف لعرض صور ومقتنيات ووثائق مراحل تأسيس البلاد في كل منطقة والاستفادة من المباني في عرض تاريخ المدينة الواقعة بها والتعريف بموروثها الثقافي بالإضافة إلى إبراز البعد العمراني للمباني التاريخية في عهد الملك عبدالعزيز كعناصر مميزة تعكس الهوية العمرانية للمملكة وخصائص العمارة المحلية ويتم تنفيذ هذا المشروع بالتعاون مع وزارة الثقافة والإعلام ودارة الملك عبدالعزيز ومكتبة الملك عبدالعزيز العامة.
وذلك لتكون مراكز حضارية وثقافية أو متاحف للمدن التي تقع فيها  والإستفادة منها لعرض تاريخ هذه المدن وموروثها الثقافي والتركيز على تاريخها في عهد الدولة السعودية بادوارها الثلاثة وقصة توحيد المملكة .
كما يشمل التوظيف عرض تاريخي عن القصر والمنطقة والفترة التي بني فيها  والتطور الحضاري للمنطقة أو المحافظة التي يقع فيها .
ويشمل التوظيف أيضا على عرض فعاليات ثقافية تشمل محاضرات، وندوات وأمسيات شعرية، بالإضافة إلى عرض عن تاريخ توحيد المملكة وإبراز التاريخ الوطني، كما يشمل ركن خاص بعرض الصور التاريخية للمنطقة، وربط توظيف القصر ببرنامج تعليمي مدرسي، ويصاحبه كذلك عرض للحرف والصناعات التقليدية .
وقد شمل برنامج  الترميم والتأهيل والتوظيف، قصر المصمك بالرياض،  قصر المربع بالرياض،  قصر الملك عبدالعزيز بالدوادمي ،  قصر الملك عبدالعزيز بالخرج،  قصر أبوجفان بالخرج ، قصر الزاهر بمكة المكرمة، قصر شبرا بالطائف، قصر الموية بالطائف ، قصر خزام بجدة ، قصر الملك عبدالعزيز بنطاع بالمنطقة الشرقية  قصر الملك عبدالعزيز بأم عقلا بالمنطقة الشرقية , قصر الملك عبدالعزيز بقبة بالقصيم ، قصر الأمارة بالغاط ، قصر الإمارة بوادي الدواسر.
كما شملت مشاريع الترميم التي تقوم بها الهيئة عددا من المباني والقصور التاريخية وهي: مبنى القشلة وبيت نصيف بجدة، مباني جمرك القرية العيا بالمنطقة الشرقية، بيت الملا  وقصر أبراهيم بالأحساء، قصر الأمارة بنجران "قصر بن ماضي "، قلعة الملك عبدالعزيز بضباء، قلعة الملك عبدالعزيز بحقل، قصر الأمارة بأملج قصر الأمارة بالوجة قصر الأمارة بالحديثة ، قصر امارة بالعيساوية بالجوف، قصر كاف بالجوف ، قصر الإمارة بلينة، مدرسة الصانع بالمجمعة ، المدرسة الأولى بالهفوف، المدرسة الأميرية بضباء .
الجدير بالذكر أن  الهيئة بدأت منذ إقرار مجلس الوزراء العام الماضي تنظيمها الجديد الذي منحها صلاحية الإشراف على قطاع الآثار والمتاحف بتنفيذ خطط للعناية بالتراث العمراني وحمايتها من الإهمال والإزالة واستثماره ثقافياً واقتصادياً والتعاون مع عدد من الجهات الحكومية في تنفيذ مشاريع مهمة في هذا المجال تتسم بالتخطيط والتطوير المدروس، وتسهم كذلك  في الحفاظ على المواقع والقصور والبلدات والقرى التراثية وإبراز قيمتها التاريخية ومساهمة أهلها في بناء وتوحيد البلاد.
وتبنت الهيئة عدداً من المهام والمشاريع والمبادرات للحفاظ  على التراث العمراني في المملكة وربطه بالبعد الثقافي والإنساني والحضاري والاقتصادي وتطوير الأوعية التي يقدم فيها  والموارد البشرية التي تعمل فيه، ومنها بالإضافة إلى برنامج تأهيل المباني التاريخية للدولة في عهد الملك عبدالعزيز _رحمة الله_ برنامج تنمية القرى التراثية وبرنامج تطوير  وإعادة تأهيل الأسواق الشعبية القائمة ومشروع تطوير وإعادة تأهيل مراكز المدن التاريخية.
.+