(جهازالجوف) يناقش تطوير مواقعها الأثرية

  • Play Text to Speech


الأمير فهد بن بدر بن عبدالعزيز أمير منطقة الجوف يترأس اجتماع جهاز التنمية السياحية
عقد مجلس التنمية السياحية بمنطقة الجوف جلسته الخامسة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن بدر بن عبدالعزيز أمير منطقة الجوف ورئيس المجلس الأحد 24-10-1431هـ بمقر أمارة المنطقة وبحضور أعضاء المجلس .
وبعد نهاية الجلسة بين المدير التنفيذي لجهاز السياحة بمنطقة الجوف وأمين عام المجلس الأستاذ حسين بن علي الخليفة أنه تم من خلال الجلسة مناقشة عدد من الموضوعات حيث تم مناقشة المشاريع السياحية بالمنطقة وتطويرها وفقاً للإستراتيجية السياحية للمنطقة مبينا أنه تم عرض الأعمال القائمة بالفترة الحالية والتي تم اعتمادها وهي تهيئة قصر قدير وتشمل نظافة الموقع ومعالجة التلف في السور المحيط وتركيب باب صغير وعمل ممرات مشاه وإنشاء مظلة من سعف النخيل وعمل جلسات (دكه) ووضع حاويات للنفايات ولوحات التعريفية وتركيب إضاءه و لوحات ارشادية  وفي مويسن يتم نظافة الموقع وتركيب باب كبير وصغير وعمل ممرات مشاه وإنشاء بيت شعر وإظهار البئر الموجودة في محيط القصر وتركيب باب تراثي من الخشب ووضع حاويات للنفايات ولوحات التعريفية وتركيب إضاءة وتمهيد الطريق المؤدية للقصر  وفي الطريق المؤدي لمسجد عمر بن الخطاب بين أنه تم إزالة طبقة الإسفلت ورصف الطريق بحجر دومة الجندل ووضع أعمدة إضاءة ولوحات تعريفية وحاويات نفايات  و مشروع تهيئة أجزاء من حي الدرع كأحد القرى التراثية بالمملكة وتم ترسيه على المقاول المنفذ  ويشمل على نظافة الموقع وإزالة الأتربة والمخلفات للممرات  وترميم وتركيب مباني حجرية لواجهات المباني المطلة على الممرات  وفك وإعادة تركيب مبانى حجرية مع ترميم الشروخ بواجهات مباني ومدخل وممرات الموقع العام  وتوريد وتركيب أسقف خشبية من جذوع الأثل ، للأسقف الموجودة بالممرات  وتوريد وتركيب طبقة عازلة للرطوبة لأسقف الموجودة بالممرات  وتوريد وتركيب أبواب تراثية للأبواب المطلة على الممرات  وتوريد وتركيب مزاريب من الأثل للأسقف الموجودة بالممرات  وإظهار وطي آبار قديمة  وكذلك تنفيذ مشروع إنشاء دورات مياه تراثية تخدم مسجد عمر بن الخطاب والزوار للمنطقة الأثرية بدومة الجندل  تأهيل وترميم بيت النصار بحي الدرع ويشمل نظافة الموقع وإزالة الأتربة والمخلفات الموجودة داخل المباني والممرات وترميم و تدعيم المباني الموجودة داخل الموقع وتركيب مباني حجرية بواجهات المباني وفك وإعادة تركيب مباني حجرية مع ترميم الشروخ بواجهات مباني ومدخل وممرات الموقع العام وتوريد وعمل لياسة لحوائط  المباني  من الداخل وتوريد وتركيب أسقف خشبية من جذوع الأثل وتوريد وتركيب طبقة عازلة للرطوبة للأسقف وتوريد وتركيب باب تارثي وتوريد وتركيب مزاريب من الأثل وتوريد وتركيب التمديدات الكهربائية . 
وأشار الخليفة إلى أنه تم من خلال الجلسة مناقشة تقريرا تفصيليا عن أسبوع التراث العمراني الذي نظمته المنطقة شهر جماد الثانية وأشتمل على العديد من الفعاليات والأنشطة التي تخص التراث العمراني حيث تم تنظيمه بالمنطقة الأثرية بدومة الجندل ومعرضا بجامعة الجوف  وشمل على محاضرات ندوات وسوق للحرفين ومعرضا للتصوير الفوتوغرافي ورحلات سياحية  كما شكل على مشاركات لعدد من القطاعات وزيارات طلابية  وتم تنظيم عروضا للفنون الشعبية بالمنطقة من العرضة والسامري والدحة .
ومن خلال الجلسة تم أيضا عرض تقرير الأداء التسويقي بالجهاز حيث تم عمل عدد من المطبوعات شملت مسارات سكاكا ودومة الجندل والقريات وكتيبات أكتشف القريات ودومة الجندل وكتيب أعد لملتقى السفر والسياحة وخرائط دومة الجندل والقريات  ونشرة تعريفية بحي الدرع بدومة الجندل  كما تم عمل عدد من اللوحات وحوامل المطبوعات  مشيرا إلى عمل هذه المطبوعات على التسويق لأثار المواقع السياحية بالمنطقة وتقديم المعلومة للسائح وعمل المطبوعات بحجم مناسب وأحجام للجيب ليسهل على السائح نقلها والإحتفاظ بها .
وناقشت الجلسة مشروع الشباب والسياحة وسبل التعاون بين الجهات الحكومية لإنجاح هذا المشروع والذي يعمل على تهيئة الرحلات والسياحة الداخلية للشباب والذي يأتي إنطلاقا من إهتمام المملكة بالسياحة المحلية ومارود في الإستراتيجية العامة لتنمية السياحة الوطنية المستدامة والشباب أهم فئة بالمجتمع وفي السياحة المحلية كسياح وعاملين وقد سعت الهيئة منذ نشأتها على تنمية سياحة الشباب بالتعاون مع الرئاسة العامة لرعاية الشباب والتعليم العالي ووزارة التربية والتعليم  وتم عرض بعض الإستراتيجيات والدراسات التي قامت بها الهيئة بهذا المجل وكذلك عرض التجارب الناجحة التي قامت بها في سياحة الشباب وإمكانية تطبيقها بالمنطقة .
 كما تم مناقشة تطبيقات هوية المنطقة والتي أعتمدها سمو أمير المنطقة مسبقا واستخدامها بالتسويق لمنطقة الجوف بالمطبوعات واللوحات والمناسبات والهدايا الدعائية وتم تقديم عرض شرحا مصورا لهذه التطبيقات  وأخيرا تم الإطلاع على قرارات مجلس التنمية بالقريات وفي نهاية الجلسة قدم سمو الأمير شكره وتقديره لأعضاء المجلس .
.+