أمير حائل يعلن إعداد برنامج تنموي لتطوير «فيد» التاريخية

  • Play Text to Speech


أعلن الأمير سعود بن عبد المحسن أمير منطقة حائل رئيس الهيئة العليا لتطوير منطقة حائل عن إعداد برنامج عمل تنموي شامل لتطوير مدينة فيد التاريخية والأثرية التي تحتضن الاكتشافات الأثرية لدرب زبيدة المعروف بدرب الحج ليكون وجهة سياحية مستدامة. قال ذلك بمناسبة بدء أعمال المرحلة الأخيرة من الاكتشافات الأثرية لموقع فيد التاريخي الذي قامت الهيئة العليا لتطوير منطقة حائل بتمويل جميع مراحله بتكلفة مليونين و500 ألف ريال خصصت لمراحل الاكتشافات الأثرية، وذلك في إطار خطط الهيئة لتطوير المواقع القابلة للتنمية السياحية والاقتصادية في جميع مدن وقرى المنطقة التي تتميز بعديد من المقومات الطبيعية وعوامل الجذب الاقتصادي والسياحي، وذلك بالتنسيق مع الهيئة العامة للسياحة والآثار.وعبر أمير حائل عن شكره وتقديره إلى عضو مجلس أمناء الهيئة المهندس محمد عبد اللطيف جميل لتخصيصه مبلغ عشرة ملايين ريال تحت تصرف الهيئة العليا لتطوير منطقة حائل لدعم تطوير المشروع.ووجه أمير منطقة حائل في هذا الإطار بسرعة مباشرة الفريق التنفيذي الميداني أعماله لحصر وتحديد متطلبات التطوير في كافة المجالات الخدمية والسياحية والاقتصادية لتشكيل منظومة تنموية وتطويرية شاملة لمدينة فيد التاريخية، مؤكداً أن نموذج العمل الذي تم في مدينة فيد سيعمم على كافة مدن المنطقة وقراها باستثمار مقوماتها الطبيعية بهدف تنميتها وتطويرها، ومنها مدينة جبة ومدن ومواقع أخرى جنوب وغرب حائل، مشيداً بالشراكة الفاعلة والجهود التنسيقية المتكاملة بين الهيئة العليا لتطوير منطقة حائل والهيئة العامة للسياحة والآثار وأمانة المنطقة لتحقيق جملة من الأهداف التطويرية والتنموية. من جانبه، أعرب الأمير عبد الله بن خالد بن عبد الله مساعد رئيس الهيئة العليا لتطوير منطقة حائل عن شكره وامتنانه إلى أمير منطقة حائل رئيس الهيئة العليا لتطوير المنطقة ونائبه الأمير عبد العزيز بن سعد بن عبد العزيز، على اهتمامهما ومتابعتهما لمتطلبات التنمية والتطوير في أرجاء المنطقة كافة. وبين أن الفريق التنفيذي الذي وجه سموه بتشكيله من عدد من القطاعات الخدمية بالمنطقة سيقوم بحصر وتحديد المواقع الأثرية المحيطة بالمنطقة لإقامة المرافق الخدمية والسياحية واستقطاب المستثمرين وإقامة فندق أو موتيل وتطوير البنية التحتية الخدمية لمدينة فيد وتنفيذ التصميم الخاص بالمتحف الأثري وتوفير جميع الخدمات للموقع، مضيفاً أن عملية الاكتشافات الأثرية بمدينة فيد التاريخية مرت بخمس مراحل بدأت بتحديد أهداف المشروع وإعداد الدراسات التاريخية والحضارية والتوثيقية للمدينة الأثرية وعمل الدراسات المسحية وإعداد المخططات والخرائط والتصوير الفوتوغرافي وإبراز الرسوم الصخرية والنقوش والكتابات القديمة ومواصلة أعمال التنقيب التي تم من خلالها الكشف عن معالم أسوار حصن فيد المعروف بقصر خراش، ومن ثم التنقيب في منطقة التلال وبركة الحصن والوحدات السكنية الأثرية ، ثم تبعتها مراحل الترميم وصيانة المباني والظواهر المعمارية المكتشفة وترميم المسجد القديم والأشياء المكتشفة سواء المنقولة أو الثابتة كالأواني الفخارية والخزفية والزجاجية والنحاسية والعملات.
.+