سمو النائب الثاني يستقبل أمين عام الهيئة

  • Play Text to Speech


 
استقبل صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام يوم أمس الثلاثاء صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان عبدالعزيز الأمين العام للهيئة العليا للسياحة، ونواب الأمين العام ومدير عام إدارة مساندة أجهزة السياحة بالمناطق بالهيئة وعدد من مدراء أجهزة السياحة في المناطق. تجدر الإشارة إلى أن الهيئة العليا للسياحة أنهت تأسيس أجهزة السياحة في ست مناطق تشمل: الرياض، والمدينة المنورة، وعسير، وحائل، والباحة، والطائف، ويجري العمل على استكمال تأسيس هذه الأجهزة في مناطق مكة المكرمة، المنطقة الشرقية، القصيم، جازان، نجران، الجوف، الحدود الشمالية، وذلك بناء على اتفاقيات التعاون التي وقعتها الهيئة مع المناطق. وقد دعمت الهيئة هذه الأجهزة التي يتم تأهيلها حالياً بالموارد المالية، و البشرية، والفنية، والآلية، ونفذت دورات تدريبية داخلية وخارجية لمنسوبيها، كما اعتمدت الهيئة 12 مليون ريال من ميزانيتها لهذا العام 1426هـ / 2005م لتأسيس أجهزة سياحية في مناطق ومحافظات المملكة للإسهام في تنفيذ المشاريع والبرامج السياحية التي اعتمدتها استراتيجيات المناطق على مدى الـ 5 سنوات، والـ 20 سنة المقبلة. وتهدف الهيئة من خلال إنشاء هذه الأجهزة إلى الإسهام في تنفيذ الخطة السياحية للمناطق والمحافظات والإشراف عليها، وتحفيز النمو في القطاع السياحي فيها ، والإشراف على تنمية المناطق والمواقع السياحية في المنطقة، وإنماء الأسواق المستهدفة للسياحة في المنطقة داخليا وخارجيا، إضافة إلى التنسيق مع الجهات الأخرى لحفز السياحة في المنطقة، وتشجيع القطاع الخاص على تنمية المنتجات السياحية، ونشر المعلومات والبحوث الخاصة بالقطاع السياحي لزيادة الوعي السياحي بين المواطنين، وتوفير المعلومات الخاصة بخدمات الزوار والسياح وشؤونهم، وكذلك إيجاد وعي عام بأهمية صناعة السياحة لتحقيق علاقة إيجابية قوية بين المجتمع والسائح، ومراقبة الجودة وتنظيم الصناعة وفقا لسياسات الهيئة في المنطقة المعنية، والمحافظة على المواقع ذات الطابع الثقافي والتراثي. ويعد جهاز السياحة الداعم الأساسي لإحداث التنمية السياحية في المنطقة بما يتوافق مع القيم الاجتماعية الثقافية والبيئية السائدة في المنطقة على وجه الخصوص وفى المملكة بوجه عام، كما سيكون من مهامه إيجاد المظلة المناسبة لتوفير تمثيل مناسب للقطاعات الرئيسية في هذه الصناعة في المنطقة والمستثمرين فيها وقطاعات السياحة المختلفة مثل قطاع الفنادق ومنشآت الإيواء الأخرى، وقطاع وكلاء السياحة والسفر ومنظمي الرحلات، وقطاع مرافق الزوار والنشاطات الأخرى المتعلقة به. وتسعى الهيئة العليا للسياحة ضمن سعيها إلى اللامركزية في العمل السياحي إلى أن تحظى هذه الأجهزة بالاستقلالية الإدارية وأن يكون ارتباطها بالهيئة ضمن تنفيذ بنود مشروع تنمية السياحة الوطنية وإشرافها كجهة إدارية عليا على ما يختص بشؤون السياحة في المملكة. ويتكون مجلس هيئة التنمية السياحية في المنطقة من (15) عضوا، يمثلون عددأ من ممثلي القطاع العام والخاص بما فيهم رئيس المجلس وممثل عن الهيئة العليا للسياحة؛ حيث يمثل القطاع العام: ممثل من الأمارة، و ممثل من مجلس المنطقة، وأمين المدينة أو رئيس البلدية بالإضافة إلى مدير عام الشؤون البلدية والقروية في حالة كون أمين المدينة لا يشرف على المديرية العامة للشئون البلدية، ومدير عام فرع وزارة التجارة، وممثل الهيئة العليا للسياحة، إضافة إلى عضوين يتم ترشيحهم من قبل أمير المنطقة (القطاع الحكومي)، في حين يمثل القطاع الخاص: أمين عام الغرفة التجارية، ورئيس اللجنة السياحية بالغرفة التجارية، وممثل عن قطاع الإيواء السياحي، وممثل عن قطاع السفر والسياحة، وممثل عن قطاع الترفيه، إضافة إلى عضوين يتم ترشيحهم لذواتهم لتغطية النواحي الثقافية، الاجتماعية. وقد حثت الهيئة هذه الأجهزة على التركيز خلال المرحلة المقبلة على فعاليات الصيف، والمشاركة الفعالة في حملات التوعية على مستوى المنطقة، إضافة إلى الإشراف على الإجراءات وضبط الجودة التي تهدف إلى تقديم خدمات مميزة للسائح. ولمزيد من المعلومات يمكن الرجوع إلى موقع الهيئة عـلى الانترنت: www.sct.gov.sa
.+