بحضور الأمين العام الأمير مقرن يفتتح جهاز التنمية السياحية في المدينة المنورة

  • Play Text to Speech


 
افتتح صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبد العزيز أمير منطقة المدينة المنورة مساء أول من أمس السبت، وبحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز الأمين العام للهيئة العليا للسياحة، جهاز التنمية السياحية في منطقة المدينة المنورة الذي يعد بمثابة القناة العملية لتفعيل العلاقة التكاملية بين منطقة المدينة المنورة والهيئة العليا للسياحة، وذلك بموجب مذكرة التفاهم التي وقعت بين الجانبين في 23 ربيع الأول 1424هـ، حيث وضعت تلك المذكرة أسس الشراكة بين الهيئة و المنطقة. وتجول سمو الأمير مقرن في مقر الجهاز، حيث استمع إلى شرح من قبل سمو الأمير سلطان عن الدور الذي سيقوم به الجهاز في الإسهام في تنفيذ استراتيجية التنمية السياحة في المنطقة التي اعتمدها مجلس المنطقة، ومن ثم مجلس إدارة الهيئة في جلسته الأخيرة. من جانب آخر ترأس سمو الأمير مقرن مساء أمس السبت اجتماع اللجنة السياحية في منطقة المدينة بحضور سمو الأمين العام، وأعضاء اللجنة، حيث رحب سمو أمير المدينة بأمين عام الهيئة ومسئوليها. وأشار سموه بجهود الهيئة وتأسيسها جهاز التنمية السياحية في المنطقة، مؤكدا أن ذلك يعد بداية خير نحو تفعيل تنمية السياحة وذلك وفقا لاستراتيجية التنمية السياحية في منطقة المدينة المنورة، وتم خلال الاجتماع تنفيذ أول تواصل ألكتروني مرئي مع مقر أمانة الهيئة العليا للسياحة الذي يعد أحد الأساليب التي سيتم عبرها التواصل المباشر بين الأمانة العامة وجهاز المنطقة بما يمكن من عقد الاجتماعات والنقاشات بشكل مباشر. من جهته وجه سمو أمين عام الهيئة شكره لسمو أمير المنطقة وكافة مسئولي وأهالي المدينة المنورة على التعاون الإيجابي المثمر الذي لقيته الهيئة العليا للسياحة بصورة جسدت المعنى الحقيقى للشراكة. يذكر أن جهاز السياحة في المنطقة يع الداعم الأساسي وإحداث التنمية السياحية في المنطقة بما يتوافق مع القيم الاجتماعية والثقافية والبيئية السائدة في المنطقة على وجه الخصوص، وفي المملكة على بوجه عام، كما سيكون من مهامه إيجاد المظلة المناسبة لتوفير تمثيل مناسب للقطاعات الرئيسية في هذه الصناعة في المنطقة. ويعمل الجهاز الذي أنشئ مؤخرا على محاور رئيسية منها: التدريب، والتوعية، حيث تقام ورش العمل والدورات التدريبية السياحية المتخصصة لخدمة أصحاب العلاقة في دعم المعرفة والتطبيقات الناجحة، وذلك من خلال برامج تقدمها الهيئة مباشرة، أو بالتعاون مع أجهزة وهيئات متخصصة. وفي مجال التوعية يعمل الجهاز على عدد من البرامج والتي تهدف إلى تعريف المجتمع بدور السياحة في التنمية الاجتماعية الشاملة، وتبنى أفراد المجتمع للمهارات والممارسات التي تساهم في أن يتمتع الزائر بتجربة سياحية متكاملة ومميزة، كما يعمل الجهاز على تطوير المنتجات السياحية حيث يسعى إلى التعريف بالفرص السياحية المتجددة والمتعددة للمستثمرين، كما يقدم الدعم للاستفادة من برامج دعم المنتجات التي تقدمها الهيئة. وفي مجال التسويق ودعم الاستثمار سوف يعمل الجهاز مع الجهات الآخرى ذات العلاقة على وضع آليات عملية لتشجيع الاستثمار في القطاع السياحي، وتفعيل آليات للتراخيص وقياس الأداء ومراقبة الجودة، كما يسهم في مجال تسويق الوجهات السياحية في المنطقة والتي تشمل التراث الحضاري الملموس وغير الملموس، والسياحة الطبيعية، وسياحة الأعمال، والسياحة العلاجية، وذلك من أجل استقطاب المزيد من أعداد الزائرين خصوصا خارج فترات المواسم وزيادة فترة بقائهم وانفاقهم من خلال المساعدة على إيجاد الفعاليات والمرافق الجاذبة. الجدير بالذكر أن الهيئة أنهت أخيرا تأسيس 6 أجهزة لتنمية السياحة في مناطق المملكة بما فيها جهاز التنمية السياحية في منطقة المدينة المنورة، إضافة إلى حائل، الباحة، الطائف، عسير، الرياض، في حين تعمل الهيئة حاليا على استكمال هذه الأجهزة في مناطق المملكة. ودعمت الهيئة هذه الأجهزة بالموارد المالية، و البشرية، والفنية، والآلية، ونفذت دورات تدريبية داخلية وخارجية لمنسوبي هذه الأجهزة لتسهيل مهماتها في تنفيذ استراتيجيات التنمية السياحية وغيرها من خطط التنمية السياحية التي يتم اتخاذها، كما دعت الهيئة هذه الأجهزة بالتركيز خلال المرحلة المقبلة على فعاليات الصيف، ودراسة تحليل الخطط الإستراتيجية في المناطق، وإعداد الميزانيات لبناء خطط العمل، والمشاركة الفعالة في حملات التوعية على مستوى المنطقة، إضافة إلى العمل على تطوير الإجراءات والمقاييس التي تهدف إلى تقديم خدمات مميزة للسائح. ويمثل تشكيلة مجلس هيئة التنمية السياحية في المنطقة مزيج يسعى لتحقيق شراكة حقيقية وتفعيل الجهات المحلية للنهوض بالقطاع من واقع المعطيات المحلية، حيث يتكون المجلس من (15) عضوا، ممثلين من أعضاء القطاعين العام والخاص.
.+