جناح المملكة في سوق السفر العربي يشهد توقيع صفقات تجارية

  • Play Text to Speech


 
قام صاحب السمو الأمير عبد العزيز بن فهد بن عبد الله نائب الأمين العام للهيئة العليا للسياحة بزيارة لأجنحة الجهات والشركات المشاركة في جناح المملكة المشارك في ملتقى سوق السفر العربي الذي افتتحه أول من أمس سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتقى سموه بمسئولي الأجنحة المشاركة، كما حضر سموه المؤتمر الصحافي لإحدى المشاركة في الجناح السعودي " روز أوود" التي أعلنت من خلاله تشغيل فندق " الكورنيش" في محافظة جدة بحجم 19 دور، وذلك في نهاية العام الجاري 2005م. وأكد سموه على أهمية هذا الفندق الذي يعد إضافة جديدة لقطاع الإيواء في المملكة، وتشغيله من قبل شركة سياحية عريقة. وقال نائب الأمين العام للهيئة العليا للسياحة للاستثمار والتسويق أن الهيئة عملت خلال الفترة الماضية على حل جميع العوائق التي تقف في طريق نمو القطاع الفندقي, لافتا إلى أن القطاع الفندقي في المملكة يعاني من تذبذب مستواه بسبب تأثير الموسمية, إضافة إلى عدم وجود اسواق تدعم وتساند هذا القطاع, في ظل ضعف التشغيل السياحي الفعال. من جانب أخر عقدت الشركات السعودية المشاركة في جناح المملكة المشارك في ملتقى سوق السفر العربي الذي افتتحه أول من أمس سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع في دولة الإمارات العربية المتحدة، بحضور صاحب السمو الأمير عبد العزيز بن فهد بن عبد الله نائب الأمين العام للهيئة العليا للسياحة، صفقات تجارية، واجتماعات مع عدد من مسئولي الدول والشركات المشاركة في الملتقى تمهيدا لتوقيع اتفاقيات تعاون ستكشفها الأيام المتبقية من الملتقى. وكشف طارق عبد القادر حفني من الشركة العاليمة للإنترنت والاتصالات ( باب العمرة) عن التعاقد مع شركات ليبية ومصرية وبريطانية، مشيرا إلى أن قيمة الصفقة المتوقعة بلغت قرابة 315 ألف ريال. وأكد محمود أسعد هاشم من شركة القصواء للحج والعمرة عقد اجتماعات مع شركات سياحية مشاركة في الملتقى من خلال مشاركته في الجناح السعودي، موضحا أنه توصل إلى اتفاقيات تعاون مع شركات من دولة الإمارات العربية المتحدة، ومملكة البحرين، وإيطاليا، وبريطانيا، وأن هناك مباحثات مع شركات ووكالات سياحية. وأشار هاشم إلى أن الاجتماعات التي عقدت أمس الإربعاء أثمرت عن توقيع اتفاقية تعاون مع شركة بريطانية، مؤكدا أن قيمة العقد تتراوح ما بين 200-300 ألف ريال سنويا. وتفائل شريف بن عمر باوزير من دار الإيمان للحج والعمرة بالأيام المقبلة من المعرض، مشيرا إلى أن 70% من الاجتماعات التي عقدت مع شركات سياحية مشاركة كانت مثمرة. وبين مازن بن غازي درار من شركة زمزم الدولية أنه عقد عدة اجتماعات على هامش الملتقى في جناح المملكة الذي يقام تحت مظلة الهيئة العليا للسياحة، مع ممثلي عدة دول وشركات، مؤكدا عقد اتفاقيات مع شركات مصرية وأندونيسية وإماراتية على تسيير رحلات سياحية داخل المملكة، إضافة إلى عقود عمرة. وقال عبد العزيز بن عبد الرحمن الفهد مدير فندق الفهد كراون أنه تم عقد العديد من الاجتماعات مع ممثلي الدول و الشركات المشاركة في الملتقى، مشيرا إلى الأيام المقبلة ستكشف نتائج هذه الاجتماعات وتتحول إلى صفقات تجارية، ومستشهدا في الوقت نفسه بالصفقات التي وقعت من قبل الشركات المشاركة في جناح المملكة العام الماضي والتي بلغت 200 مليون ريال سعودي. وأأوضح المهندس فهد بن صالح الفهيد من الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض أن جناح الهيئة شهد حضورا جيدا من قبل الزائرين للجناح السعودي، مؤكدا التقاء المسئولين في الهيئة مع العديد من ممثلي الشركات الخاصة والمستثمرين وذلك للتعريف بمشروع منتزه الثمامة البري الذي تقوم عليه الهيئة وتم إعطائهم المعلومات الكاملة عن المشروع وطريقة الاستثمار فيه. وتوقع إبراهيم الدواس من الشركة التعاونية للتأمين أن تشهد الإيام المتبقية من المعرض مزيدا من اللقاءات والاجتماعات مع ممثلي ومسئولي الشركات المشاركة، مؤكدا عقد عدة اجتماعات للتعريف بالمنتجات في الشركة. وقال ماجد الجبرين مدير جناح حائل أنه تم عقد اجتماع مع إحدى الشركات الأردنية والشركات المشاركة في جناح حائل، حيث تم الاتفاق على تبادل الخبرات والمعلومات فيما بينهم، مشيرا إلى أنه سيتم عقد اجتماع لاحق لتوقيع اتفاقة على هذا الأساس. من جانب أخر جذبت الخيمة التراثية التي أقامتها الهيئة في جناح المملكة المشارك في الملتقى حضورا قويا من قبل الجاليات العربية والإسلامية التي تزور الملتقى. وشد عازف "الربابة" عبيد الدعجاني، وعازف "السمسية" محسن مهدي الزوار بألحانهم العذبة من القصائد الشعرية، في حين لقيت عروض " الصقور" التي يقدمها عبد الرحمن العصفور اهتماما من محبي رياضة القنص بالصقور والتي تلقى اهتماما من عشاق هذه الرياض في المملكة ودول مجلس التعاون، كما يحرص الكثير من زوار الخيمة التراثية بالتقاط الصور التذكارية مع الصقور وعازفي الربابة والسمسمية، حيث يقدم الجناح السعودي هذه الصور تذكارا للزوار، وقد لقيت هذه المبادرة ترحيبا واسعا من الزوار.
.+