الأمير عبد العزيز بن فهد بن عبدالله يقدم ورقة عمل في ختام ورشة عمل تهيئة الشركاء في منطقة حائل

  • Play Text to Speech


 
رعى صاحب السمو الأمير عبد العزيز بن فهد بن عبد الله نائب الأمين العام للاستثمار والتسويق في الهيئة العليا للسياحة ظهر أمس الاثنين 25 صفر الجاري ختام ورشة عمل " تهيئة الشركاء" التي نظمتها الهيئة الأسبوع الماضي في منطقة حائل بالتعاون مع الهيئة العليا لتطوير منطقة حائل.وقدم سمو الأمير عبد العزيز خلال الورشة ورقة عمل حول " صناعة السياحة حل اقتصادي لمستقبل واعد" حضرها رئيس بلدية حائل الدكتور عبد العزيز العمار، ومدير المشروع الوطني لتنمية الموارد البشرية السياحية الدكتور عبد الله الوشيل، ومدير إدارة السياحة في حائل المهندس مبارك السلامة، ومحافظي المحافظات ومدراء القطاعات الحكومية والخاصة في المنطقة.وتناول سموه في الورقة أهمية السياحة باعتبارها أسرع الصناعات الاقتصادية نموا في العالم، وأكثرها توفيراً لفرص العمل، وجذب الاستثمارات العالمية.وأبرز سموه رؤية ومهمة الهيئة الاستثمارية والتسويقية، كما تطرق إلى الجوانب الثقافية والاجتماعية للسياحة، وأهداف الهيئة للخمس سنوات المقبلة من خلال تعزيز ثقافة السياحة في المجتمع السعودي، وجعل المملكة وجهة سياحية للسعوديين، بالإضافة إلى إعدادها لتصبح وجهة جذب سياحية عالمية، وجعل السياحة ضمن الخيارات الأولى للاستثمار في البلاد، وبناء هوية سياحية سعودية.وأشار سمو الأمير عبد العزيز إلى الأنماط السياحية العالمية التي تجاوزت الـ 65 نمطا، مؤكدا أن المملكة تميزت بـ 8 أنماط سياحية هي السياحة العلاجية، والسياحة المرتبطة بالعمرة، وسياحة الثقافة والتراث، وسياحة الأهل والأصدقاء، إضافة إلى سياحة المال والأعمال والمؤتمرات، وسياحة الرياضة والمغامرات، وكذلك السياحة البيئية، وسياحة التسوق.وأكد سمو نائب الأمين العام للاستثمار والتسويق على أهمية العائد الاقتصادي من السياحة، مستشهدا بتحقيق فعالية بطولة قيادة السيارات في الصحراء( التطعيس) التي رعتها الهيئة في محافظة المذنب خلال إجازة عيد الأضحى المنصرم عوائد مالية قدرت بـ 14 مليون ريال.وعرض سموه عناصر تحفيز الاستثمار من خلال تأسيس وتفعيل شركات التطوير السياحي، وتأسيس الصندوق الوطني للتنمية السياحية، وتطوير وإنهاء توقيع اتفاقيات مع الجهات الحكومية المعنية، إضافة إلى تفعيل خطة الحوافز الاستثمارية.وبين سموه في ورقته أنه تم حصر المواقع السياحية في المملكة التي بلغت حوالي أثنى عشر ألف موقع سياحي موضحا سموه مقومات السياحة بالمملكة وشرائح السوق التي تستهدفها الهيئة في مجال السياحة والوجهات السياحية وموسميتها وطرق علاج موسمية السياحة، مستشهدا سموه بنجاح تجربة الخطوط السعودية في استقطاب السياح اليابانيين.واختتم سموه ورقة العمل بإيضاح بعض المشاريع السياحية بحائل من خلال دراسة الجدوى الاقتصادية لقصر القشلة، وفندق المدينة التراثي، ومطعم ومتحف تراثي، واستراتيجية تطوير المناطق السياحية بالمملكة وبرامج تحفيز الاستثمار .بعد ذلك فتح المجال للنقاش والاستفسارات والإجابة على تساؤلات الحضور ثم قام سموه بتوزيع شهادات الشكر والتقدير للجهات المشاركة .وأكد الأمير عبد العزيز بن فهد بن عبد الله في تصريح صحافي عقب ختام الورشة على أهمية حماية المستهلك والمستثمر في المجال السياحي، مشيرا سموه إلى تقديم خدمة اتصالية جديدة خلال صيف هذا العام تمكن السياح من داخل المملكة وخارجها من تقديم ملاحظاتهم عبر هاتف يتلقى هذه البلاغات.وأشاد سموه بنجاح ورشة العمل التي حضرها أكثر من 150 من الشركاء في المنطقة، مؤكدا أن معيار نجاح هذه الورشة هو الحضور الكبير من القطاعين العام والخاص، ونوعية الأسئلة القيمة التي طرحت وتنم عن عمق ودراية القائمين على القطاع السياحي في المنطقة والتي أكد خلالها سموه أنها ستشهد تطوراً سياحياً خلال السنوات المقبلة. وكان سمو الأمير عبد العزيز بن فهد بن عبد الله قد زار صباح أمس عددا من المتاحف العامة والخاصة، حيث زار سموه متحف حائل الإقليمي، ومتحف دار الميدان، ومتحف خالد الجميل مشيدا سموه بدور المتاحف في تغذية المنتج السياحي وتحقيق عوائد تجارية مجزية تساهم في الجذب السياحي للمنطقة .يذكر أن صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن عبد المحسن بن عبد العزيز أمير منطقة حائل افتتح يوم السبت 16 صفر الجاري ورشة العمل الأولى لتهيئة الشركاء التي تنظمه الهيئة في المنطقة، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز الأمين العام للهيئة العليا للسياحة، كما شارك صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن سعد بن عبد العزيز نائب أمير منطقة حائل في اليوم الثاني للورشة وتابع سموه أوراق العمل التي قدمت بما فيها ورقة العمل التي قدمها وزير السياحة الأردني السابق مستشار ملك الأردن لشؤون السياحة الدكتور عقيل البلتاجي حول تجربة الأردن السياحية.    
.+