البقمي يرعى الجولة الختامية لتأهيل المشاركين في "رالي حائل"

  • Play Text to Speech


 
اختتمت مساء يوم الأربعاء 4 ذي الحجة الجاري الجولة التأهيلية الختامية الرابعة لرالي حائل (تحدي النفود الكبير) التي انطلقت على أرض المضمار المخصص في ضاحية قنا (30كلم شمال مدينة حائل) بمشاركة 30 متسابقا وقد أسفرت النتائج عن ترشح كل من : محمد فهيد الرمالي وصالح سعود الشدوخي وخالد صلاح الردادي ومتعب سعود القنون وبندر سعوي الشمري وفرحان غالب الرمالي ومحمد مبارك الشمري وبندر الفريدي وفيصل فهيد الرمالي وخلف صالح الشمري وخالد نافع الهمزاني ومحمد عيادة الشمري ورشيد مسلط الشمري ومحمد طلاع وصياح سعود الشمري .. وفي ختام فعاليات التصفيات سلّم وكيل أمارة منطقة حائل الدكتور سعد بن حمود البقمي الشهادات التقديرية للمشاركين . وبذلك ينضم هؤلاء المتسابقين الـ15 إلى 21 آخرين سبق ترشحهم في الجولات السابقة للرالي الكبير الذي يقام لأول مرة على مستوى المملكة خلال الفترة من 5-9 محرم القادم ، والذي ترعاه الهيئة العليا للسياحة وينظمه النادي السعودي للسيارات والسياحة، وسيتم خلال يوم الخميس ترشيح 5متسابقين لرالي حائل من ضمن الاحتياط واستكمال برنامج الارشادات والمحاضرات النظرية، كما سيقام يومي الجمعة والسبت المقبلين تدريب المتسابقين الفائزين الأربعين لرالي حائل في الجولات التدريبية التي عقدت في كل من الرياض وجدة والمنطقة الشرقية وحائل تدريب نظري وعملي لرالي حائل في بيئة السباق من قبل الخبير البريطاني ديفيد أوفلي هتلا وتحت إشراف مدير الرالي ومندوب الاتحاد الدولي للسيارات الأستاذ وليد مهيار. وذكر الأستاذ وليد بهذه المناسبة أن إقامة أول رالي صحراوي في المملكة لا يعني بالضرورة وجود عوائق له فالخبرات والمهارات لدى الشباب موجودة ولكنها بحاجة إلى الصقل والتدريب فهي غير منظمة وتفتقر إلى الترتيب، وعن التدريب النظري للمتسابقين أوضح مهيار أن المحاضرات التي ستلقى للمتسابقين هي عن القوانين والقواعد الدولية للرالي فهي معلومات عامة وموجزة تلقى لأول مرة للشباب وسيتم خلال التدريب النظري إعطاء ورش عمل تدريبية مكثفة عن الإرشادات الفنية للسباق وتحديد المسارات والتعرف على أنظمة الأمن والسلامة وتعبئة الوقود للسيارات وغيرها وسيكون يوم السبت تطبيق عملي ميداني لأرض الرالي على الواقع. من جانبه أكد الخبير الدولي للراليات البريطاني ديفيد الذي يزور المملكة لتدريب الشباب نظريا وإرشادهم عمليا أن البيئة الصحراوية والرمال الذهبية التي تحتضنها مدينة حائل كفيلة لإنجاح أول رالي محلي في المملكة فالطبيعة الصحراوية الجميلة تساعد كثيرا لتنظيم سباق رالي على المستوى الدولي في منطقة حائل وأبدى ديفيد تفاؤله لرالي حائل وقال أن المستقبل سيشهد تنافسا كبيرا عند انطلاق بطولة رالي دولية في صحراء حائل. وقال ديفيد موجهاً كلامه إلى المتسابقين أن التروي هو سر النجاح والفوز بالرالي والانصياع للأوامر والتعليمات أهم نقطة للرالي فالسباق ليس في المهارة أو السرعة وإنما في اتخاذ القوانين و تطبيق الأنظمة واللوائح وأن السباق يركز على الاستراتيجية والتفكير مختتما بأن يبدأ الشباب بحياة مغامراتية جديدة وأن يستثمروها بالاطلاع والمعرفة .. وأوضح مشعل السديري عضو مجلس النادي السعودي للسيارات : أن النادي يدعم كل متسابق تأهل لرالي حائل ماديا ومعنويا مضيفا أننا النادي الوحيد الذي يقدم دعما للمتسابقين لكن ونظرا لأن رياضة الراليات مازالت في بداياتها وأن رالي حائل هو الأول من نوعه في المملكة فمن واجبنا دعم الرياضة والشباب الممارسين لها . وأضاف أنه في هذه الجولة تم تلافي أخطاء الجولات السابقة والتنظيم يسير بصورة جيدة للغاية واكد أنه تم تخصيص 15 متسابقاً في جولة حائل التأهيلية نظراً لأن منطقة حائل هي المنطقة المستضيفة للرالي وتثميناً للدور الكبير الذي قام به صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز في تبني فكرة الرالي وكذلك لإعطاء المتسابقين من المناطق الأخرى ممن فاتهم الالتحاق بالرالي للتسجيل خاصة وأن هذه الجولة تقام في المكان الفعلي الذي سيقام عليه الرالي.
.+