جائزة الأمير سلطان بن سلمان للتراث العمراني تختتم دورتها الثانية في جدة

  • Play Text to Speech


 
تنظم الأمانة العامة لجائزة الأمير سلطان بن سلمان للتراث العمراني الحفل الختامي للدورة الثانية للجائزة تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة وبحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس مؤسسة التراث ورئيس اللجنة العليا لجائزة الأمير سلطان بن سلمان للتراث العمراني وذلك في مركز الملك عبدالعزيز الثقافي في أبرق الرغامة بمحافظة جدة مساء الثلاثاء 20 جمادي الآخرة حيث سيتزامن مع الحفل نشاط ثقافي بمشاركة نخبة من المهتمين بالتراث العمراني من أكاديميين ومتخصصين يبدأ من التاسعة صباحاً حتى الثالثة عصراً ومعرض خاص بالتراث العمراني. وأوضح الأمين العام للجائزة د. زاهر بن عبدالرحمن عثمان أن الجائزة تهدف إلى تعميق الأبعاد الثقافية والإسهام في بلوغ اهدافها المحددة في حفز الاهتمام بالتراث وتأكيد أهمية اتخاذه اساساً للتطور المستقبلي وتطوير ابعاد الفكر العمراني وتأكيد عناصر التراث العمراني وسماته التراثية الاصيلة ليصبح مدرسة لها زخمها وفاعليتها وتأثيرها في المدارس الأخرى وتشجيع المبدعين من مخططين ومهندسين وحرفيين ومقاولين وغيرهم من العاملين في المجال العمراني لاستلهام التراث وتأكيد مقوماته في مشروعاتهم ودعم العمل البحثي الجاد في هذا الإطار. وبين د. زاهر ان فروع الجائزة تتمثل في جائزة مشروع التراث العمراني وتمنح للمشروعات الجديدة التي تعكس نجاحاً ملموسا في استلهام التراث العمراني استلهاما حقيقياً وفاعلاً بينما تمنح جائزة الحفاظ على التراث العمراني لمشروعات إعادة تأهيل مناطق عمرانية او مبان تراثية او اثرية أو للحفاظ عليها اي تلك المشروعات التي تعيد الحياة إلى مكونات التراث العمراني التي لاتزال تقاوم عاديات الزمن اما جائزة بحوث التراث العمراني فتمنح للأبحاث المعنية بدراسة التراث العمراني وأسسه وتمنح جائزة الانجاز مدى الحياة تقديراً وعرفاناً لمن يقدم اعمالا جليلة في خدمة التراث العمراني على المستوى العالمي وجائزة الطلاب وهي جائزة تشجيعة تمنح لطلاب كليات العمارة والتخطيط في المملكة في مجال الحفاظ على التراث العمراني مشيراً إلى إضافة فرع جديد للجائزة يعنى بالتراث العمراني في المدن تحت مسمى جائزة البعد الإنساني والتي تمنح للمشروعات التي تأخذ في اعتبارها العناية بالإنسان ومتطلباته.
.+