مهرجان الورد الطائفي يجسد هوية الطائف السياحية

  • Play Text to Speech


 
أكد معالي محافظ الطائف رئيس مجلس التنمية السياحية الأستاذ فهد بن عبد العزيز بن معمر أن مهرجان الورد الطائفي الذي تشهد الطائف حاليا يجسد هوية الطائف السياحية المتمثلة في ( الورد ) التي تم اعتمادها في وقت سابق من صاحب السمو الملكي أمير منطقة مكة المكرمة ومن مجلس التنمية السياحية بالطائف بمباركة من الهيئة وأوضح أن اختيار الورد الطائفي شعاراً للمحافظة يرجع إلى الشهرة العريقة التي يتميز بها ورد الطائف. وعبر معاليه عن خالص شكره وتقديره لصاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة على رعايته وتشريفه للحفل، وصاحب السمو الملكي الأمين العام للهيئة العامة للسياحة والآثار الأمير سلطان بن سلمان على دعمه ورعاية للمهرجان , وأشاد معاليه برعاية الهيئة العامة للسياحة والآثار لمهرجان الورد في تظاهرة تواكب موسم قطاف الورد الطائفي والمناطق الزراعية المجاورة حيث أسهمت الهيئة في تقديم الدعم المعنوي والمالي والإعلامي وتقديم المهرجان والإشراف عليه كحدث سياحي إضافة إلى وضع التصور المقترح لتطوير المهرجان خلال السنوات القادمة من خلال جهاز الهيئة بالطائف. وكان أمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل قد افتتح أول أمس الأحد فعاليات مهرجان الورد الطائفي الرابع الذي ترعاه الهيئة العامة للسياحة والآثار وعدد من الجهات الحكومية والخاصة بالطائف بحديقة الملك فهد في الخالدية بمشاركة واسعة من مزارعي الورد الطائفي في المحافظة والشركات المسوقة لمنتجات الورد في تظاهرة سياحية تعد الأبرز والأشهر لمحافظة الطائف. هذا ويشمل المهرجان عددا من الفعاليات الجاذبة للزوار من كافة مناطق المملكة حيث سيقام معرض لمنتجات الورد الطائفي ومشتقاته يتم من خلاله عرض أصناف شتى من منتجات الورد كذلك مهرجان للمأكولات الشعبية والحرف التقليدية وفعاليات النشاط الثقافي التي تشمل بعض الفنون الشعبية التي تشتهر بها المحافظة كالمجرور وحيوما والفلكلور الشعبي وبعض الألوان الأخرى كالزير والمحاورة الشعرية، كما يشمل المهرجان نشاطًا علميًا يقام لأول مرة ويتضمن محاضرات علمية تنظمها جامعة الطائف تتناول الطرق العلمية للمحافظة على زراعة الورد الطائفي من الاندثار والطرق السليمة لاستخلاص دهن الورد, إضافة إلى مهرجان الأسرة والطفل الذي يشمل فعاليات خاصة بالأسرة ومسابقات وجوائز قيمة. ولأول مرة خصصت اللجنة المنظمة للمهرجان خمس جوائز لأفضل مزرعة من حيث الكمية وأفضل مزرعة من حيث جودة الإنتاج وأفضل مصنع تطورًا لإنتاج وجودة المنتجات وأفضل مزارع، وذلك من خلال نماذج تقييم تم إعدادها لفروع الجائزة الخمسة وتشكيل لجنة مختصة للجائزة وفرق عمل مشتركة من جامعة الطائف ومديرية الزراعة. كما أسهم المهرجان بدور كبير في زيادة عدد الرحلات السياحية للمحافظة وخصوصاً من مدن منطقة مكة المكرمة، وقام بدور ايجابي في إضافة خبرات جديدة في تنظيم المهرجانات.
.+