مهرجان أفلام لتسويق الوجهات السياحية

  • Play Text to Speech


 
يخيل إليك وأنت تدلف إلى قاعة الأمير سلطان بن عبدالعزيز في فندق الفيصلية بمدينة الرياض أنك في أحضان دار سينما تعرض أحدث ما أنتجته أستديوهات الأفلام العالمية. شاشات للعرض ظهرت في أحجام وأشكال مختلفة، عشرات منها معلقة على الحيطان، وشاشة أخذت شكل القبة تعرض شعارات وأسماء الشركات الراعية. وبإمكانك إذا أتيحت لك فرصة زيارة الملتقى فلا تفوت الدخول في الشاشة النفق، والتي ستأخذك في رحلة مصورة حالمة وبتقنية الإضاءة إلى جزر فرسان وجبال عسير وغابات الباحة وواحة الأحساء. تتزاحم الأفلام الإعلامية الوثائقية على شاشات العرض. فتارة يكون السبق لفيلم "التراث والثقافة" والذي حقق منذ إنتاجه عشر جوائز من مهرجانات سينمائية، كمهرجان لندن العالمي للإعلان، والمهرجان الأمريكي لأفلام الفيديو. وتارة تكون الغلبة لفيلم "الجنادرية" الذي يحمل في جعبته 8 جوائز عالمية في الإخراج والتصوير والموسيقى. ويقول الدكتور فهد الجربوع نائب الأمين العام المساعد للتسويق بالهيئة العليا للسياحة بأن الهيئة تعمل بالتعاون مع إحدى شركات الإنتاج الفني العالمية لإنتاج أفلام إعلامية ترويجية عن السعودية ومناطقها الثلاث عشرة. ولفت إلى أن الأفلام التي وقع عقودها الأمين العام الأمير سلطان بن سلمان تهدف إلى التعريف بالسعودية والترويج لها كوجهة سياحية رئيسية للأسواق المحلية والخليجية والدولية. ويحتوي الفيلم الرئيس على لقطات متنوعة عن السعودية ومدته 10 دقائق باللغتين العربية والإنجليزية، ومن المؤمل أن يعرض في القنوات التلفزيونية والمعارض السياحية والتجارية والعروض المرئية عن السياحة في السعودية، وفي مراكز المعلومات السياحية التابعة للهيئة في المطارات والمراكز التجارية، كما سيتم عرضه في الفنادق والفعاليات والمناسبات الخاصة بالتعريف بالسعودية. إلى ذلك قال مخرج الأفلام المكسيكي ويلي سوسا بأن شركته انتهت بالتعاون مع الهيئة العليا للسياحة من تصوير الأفلام خلال 95 يوماً. وأشار إلى أن عمليات التصوير طافت بمختلف مناطق المملكة لتصوير ملامح عن الريف السعودي، والفلكلور، والحرف اليدوية، والأسواق الشعبية، ومراكز التسوق، والآثار.
.+