محافظ الدرعية يرعى البرنامج البيئي لا تترك أثر في شعيب الحيسية

  • Play Text to Speech


 
رعى محافظ محافظة الدرعية صاحب السمو الأمير أحمد بن عبدالله بن عبدالرحمن صباح أمس الأربعاء البرنامج البيئي "لا تترك أثر"، الذي تنظمه الهيئة العليا للسياحة وبلدية العيينة والجبيلة وشركائها في شركة الاتصالات السعودية، وذلك في شعيب الحيسية بمحافظة العيينة، وبحضور المهندس أحمد بن عبدالله التويجري وكيل أمين منطقة الرياض لشؤون البلديات، وعبدالإله آل الشيخ المدير التنفيذي لجهاز تنمية السياحة بمنطقة الرياض، وبمشاركة 180 طالب من طلاب مدارس محافظة العيينة. وشاهد سموه جانباً من برنامج المسابقات الترفيهية التي ترمي إلى غرس مبادئ الاستمتاع بالمواقع السياحية في المتنزهات والصحاري والشواطئ دون إلحاق أي ضرر بالبيئة، مشيدا سموه في تصريح صحفي بمبادرة هيئة السياحة وبلدية العيينة والجبيلة وشركائها في تنظيم الفعالية الموجهة لطلاب المرحلتين الابتدائية والمتوسطة في العيينة. وقال سمو محافظ محافظة الدرعية بأن التوعية واجبة على الجميع وضرورية للحفاظ على نظافة البيئة، كما عبر عن أسفه من عدم اكتراث بعض المتنزهين في رمي مخلفاتهم في حاويات النفايات المنتشرة في المواقع السياحية. وأكد سموه بأن "كافة الجهات المشاركة في البرنامج تسعى لهدف واحد وهو الحفاظ على نظافة البيئة وكذلك تشجيع السياحة الداخلية، موضحا سموه بقوله "بالأمس قدم البرنامج في عدد من مناطق و محافظات المملكة، وهو اليوم في العيينة ونتمنى أن نراه ينفذ في باقي المدن والمحافظات". من جانبه وصف المهندس أحمد التويجري رمي بعض المتنزهين لمخلفاتهم في المواقع الطبيعية وعدم حفاظهم على البيئة بـ"التصرفات الدخيلة على مجتمعنا". وأكد بأن الإحصاءات الرسمية في أمانة منطقة الرياض تتحدث عن أن المتنزهين يخلفون ورائهم في المواقع السياحية كالمتنزهات والصحاري كميات كبيرة من النفايات " مشيرا إلى منطقة الرياض تحظى بعشرات المناطق الطبيعية والمتنزهات البرية الجميلة التي يرتادها الزوار والمصطافون في أوقات الشتاء والربيع بشكل مستمر، ومؤكدا في الوقت نفسه أن بلديات ومحافظات المنطقة تبذل جهود كبيرة في إزالة مخلفات المتنزهين، و توزيع أكياس النفايات والحاويات والمطبوعات التي تحث على المحافظة على نظافة المكان"، مشدداً على أهمية التوعية بالمحافظة على البيئة. وذكر عبدالإله آل الشيخ المدير التنفيذي لجهاز تنمية السياحة بمنطقة الرياض بأن هذه الفعالية تأتي ضمن فعاليات برنامج "لا تترك أثر" الذي تتبناه الهيئة لترسيخ رسالة تتركز على الاستمتاع بالمناطق السياحية دون الإضرار بها، و هو ما يعني الإبقاء على تلك الثروات الطبيعية دون تخريب يحد استمتاعنا و الآخرين بها، منوها بمبادرة بلدية العيينة والجبيلة واهتمام رئيسها المهندس خالد الزيد بتنظيم هذه الفعالية بالمستوى المأمول. وأشار إلى أن هذه الفعالية تأتي امتدادا لاهتمام أمانة منطقة الرياض وسمو أمينها رئيس مجلس التنمية السياحية بمنطقة الرياض صاحب السمو الأمير الدكتور عبد العزيز بن عياف آل مقرن بدعم مثل هذه الأنشطة السياحية والتعاون مع الهيئة العليا للسياحة في تنفيذ عدد من المشاريع والأنشطة المشتركة، معربا عن شكره لشركة الاتصالات السعودية التي ترعى البرنامج وشركاء الهيئة في تنفيذ البرنامج. ويرى المخطط البيئي بالهيئة الوطنية لحماية الحياة الفطرية المهندس عثمان بن عبدالرحمن لولن بأن البعض يساهمون في تدمير البيئة جهلاً منهم وليس قصداً. وقال: "هناك الكثير من الأنهار على سبيل المثال لم تعد مياهها صالحة للشرب، وكذلك التصحر وهي من أكبر المشاكل في البيئات الجافة وذلك بسبب الرعي الجائر والتنمية العشوائية للمدن التي تقضي على النباتات، والتلوث طال أيضاً البحار والغابات والاحتطاب في المملكة". وأكد المهندس عثمان بأن أغلب المواقع الطبيعية في المملكة تدهورت غير أن المواقع الجبلية لم تتأثر كثيراً من التدمير البيئي وذلك لصعوبة الوصول إليها، مشيرا إلى أن المملكة من أوائل الدول التي تبنت برنامج "لا تترك أثر"، وأن الحفاظ على البيئة هي واجب ديني، والحفاظ على البيئة أمانة الجميع". وأشار المهندس خالد بأن المتنزه الذي يعتبر محمية طبيعية وقد تبنت البلدية نظافته، لافتاً إلى أن المخلفات التي تجمعها البلدية من المتنزه أسبوعياً كبيرة جداً على الرغم من توزيع البلدية أكياس النفايات، مرجعا ذلك إلى عدم وعي البعض بأهمية النظافة. وذكر بأن "أعداداً غفيرة من المواطنين ومقيمين يرتادون المتنزه الذي تبلغ مساحته 200 مليون متر مربع، و يبعد حوالي50 كلم شمال غرب مدينة الرياض، أي أقل من نصف ساعة ويسهل التنقل فيه بالسيارات العادية فالمتنزهين لا يحتاجون إلى سيارات الدفع الرباعي لاستكشاف المتنزه، فضلاً عن توفر أبراج الاتصالات وقربه من الطرق السريعة". من جانبه قال مدير مشروع البرنامج بالهيئة الأستاذ عبدالمجيد العمر بأن برنامج "لا تترك اثر" يسعى إلى تنمية الرحلات السياحية البيئية مع المحافظة على الطبيعية، وذلك عبر تطبيق مبادئ البرنامج للاستمتاع بالمناطق الطبيعية بدون الإضرار بمكوناتها النباتية والحيوانية والجغرافية والطبيعية والتراثية. وقال العمر بأن الهيئة "تسعى بالتعاون مع بلدية العينية والشركاء الاخرين وعبر "لا تترك أثر" إلى حماية ثروات المملكة الطبيعية، لتساهم في دورها في نمو حركة السياحة المحلية وبالأخص نمط السياحة البيئية، و ذلك من خلال تشجيع السياحة البيئة المثالية والتقليل من الأضرار التي تسببها أنشطة الرحلات والإقامة في المناطق الطبيعية، دون التأثير على متعة الزوار والسياح وهواة الرحلات البرية". وكان حوالي 180 طالباً من مختلف مدارس العيينة والجبيلة و عدد من المتطوعين شاركوا صباح أمس الأربعاء في البرنامج البيئي "لا تترك أثر"، وذلك في منطقة شعيب الحيسية (50 كم شمال غرب الرياض). وتتلخص مبادئ "لا تترك" أثر السبعة في: التخطيط المسبق للرحلات السياحية البيئية، والاختيار المسبق لمسارات السفر و أماكن التخييم ، و التخلص من المخلفات والنفايات بطريقة سليمة، والمساهمة في الحد من الآثار السلبية لإشعال النار، والرفق بالمخلوقات الفطرية بكافة أنواعها، وترك كل شيء دون تغيير سواء عناصر طبيعية أو أثرية، واحترام مشاعر السكان المحليين و الزوار الآخرين.
.+