القحطاني: العقار والسياحة متلازمان

  • Play Text to Speech


 
Untitled Document تخطط شركة "سمو القابضة" لتصبح واحدة من أنجح الشركات القابضة في المنطقة في مجال تأسيس واستثمار شركات متخصصة في مجال التطوير العقاري، حيث تم تأسيس "سمو العقارية" لتقدم حلولاً متكاملة للمستثمرين والمطورين العقاريين بأساليب مبتكرة تفوق في مستواها ومداها ما تقدمه عادة الشركات العقارية التقليدية. يرأس مجلس إدارتها عايض بن فرحان القحطاني مؤسس وشريك في شركة "الأولى للتطوير العقاري" وعضو مجلس إدارة شركة "إعمار الشرق الأوسط"، وشركة "الشامية للتطوير العمراني"، إلى جانب عضويته في مجالس إدارات العديد من الشركات والمؤسسات الأهلية. وبمناسة قرب انعقاد "ملتقى السفر والاستثمار السياحي" الذي تعقده الهيئة العليا للسياحة برعاية صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، و تشارك فيه " سمو القابضة " راعياً ذهبياً، كان لنا هذا اللقاء مع القحطاني: 1. ما هو الدور الذي يمكن أن تلعبه الشركات العقارية لناحية الإسهام في تطوير المجال السياحي؟ وكيف ؟ · العقار والسياحة متلازمان، وأعتقد أن الشركات العقارية يجب أن يكون لها دور في مجال الاستثمار السياحي، كذلك الاستثمار في العقارات التي ستقوم عليها المشاريع السياحية وتطوير البنية التحتية والفوقية، وإنشاء مدن وفنادق سياحية وغيرها من المشاريع العقارية. 2. كيف تنظرون إلى الفرص المستقبلية المتاحة أمام قطاع العقار في السعودية للاستثمار في القطاع السياحي؟ وهل هناك شروط أو متطلبات لتحقيق مشاركة فاعلة؟ · أعتقد أن الفرص المستقبلية كثيرة جداً في هذا المجال، فالقطاع السياحي لا يزال في بدايته في المملكة مقارنة بدول الجوار وهو يمثل سوقاً واعدة جداً. 3. كيف تنظرون إلى دور العقاريين في دعم الحركة السياحية بالمنطقة · العقار والسياحة مرتبطان بعضهما مع بعض، لكن العقاريين في الوقت الحالي لا يلعبون دورهم كاملاً في السياحة. كما أن كل العاملين في السياحة ليسوا مهتمين بها إلا ضمن مستويات محددة. ورغم ذلك أتوقع في المستقبل أن تلازم السياحة العقار بصورة أوثق، وطموحي أن تتعزز الروابط بين المجالين وأن توضع المشاريع السياحية في رؤية عقارية بحتة، وذلك من خلال التنسيق الدائم بين اللجنة السياحية والعقارية وبين الهيئة العليا للسياحة والعقاريين في مختلف مناطق المملكة لاختيار أفضل المميزات والمواقع، وأن يراعي القائمون على الأحياء السكنية إيجاد مواقع يوافق عليه القائمون على السياحة، وأتوقع أن يتم ذلك في المستقبل، أما في الوقت الحالي فلا يوجد ترابط قوي بين العقاريين والقائمين على السياحة. 4. هل لديكم توجه معين للمشاريع السياحية؟ · نقوم حالياً بدراسة عدد من المشاريع ولدينا توجه قوي للدخول في مجالات كثيرة ومختلفة بعد دراسات مستفيضة من كافة الجوانب، نتوقع أن تشكل نقلة نوعية كبيرة بالمنطقة الشرقية خاصة حيث يوجد بنية سياحية يجب أن تُدعم وتُستغل بالشكل المناسب الذي يدعم الحركة السياحية فيها، ولدينا ارتباطات في جميع مناطق المملكة ومع الدول المجاورة نأمل أن تثمر مشاريع سوف تخدم عدد كبير من القطاعات. 5. هل توافق على أن مساهمة القطاع العقاري في الاستثمار السياحي قد تأخر بعض الشيء؟ ما هي الأسباب برأيك؟ · نعتقد أن الاستثمار بمعناه الواسع في القطاع السياحي في المملكة تأخر قليلاً. وهذا عائد إلى أسباب كثيرة منها ما يعود إلى تأخر قيام جهة متخصصة كالهيئة العليا للسياحة في الإشراف على هذا القطاع، ووضع الأنظمة التي تواكب المتغيرات المتسارعة. وأيضاً وعي المستثمرين بأهمية هذا القطاع، إضافة إلى النقص في البنى التحتية. 6. كيف تنظرون إلى مستقبل الاستثمار السياحي في المملكة؟ · الاستثمار السياحي واعد جداً ونعتقد أن السوق السعودية أفضل الأسواق في المرحلة القادمة. 7. بما خص شركة "سمو القابضة"، هل هناك توجه مستقبلي لديكم أو خطط معدة، للانخراط في مشاريع سياحية؟ وهل يمكن توضيح المشاريع التي يمكن أن تساهموا بها في هذا المجال؟ · نعم، وقد قمنا من خلال شركتنا بالاستثمار في القطاع السياحي من خلال مشاريع منها (بوابة النجوم) الذي يعتبر مشروعاً نوعياً على مستوى العالم لناحية الترفيه السياحي التعليمي في دبي، وكذلك الاستثمار في مشاريع سياحية أخرى منها مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، ومشروع باب جدة، وبحيرات الخبر، وتلال دبي، ومرسى أم القوين، ومشاريع أخرى، إلى جانب الاستثمار في السياحة الدينية في مكة المكرمة. 8. ما الهدف المرتجى لشركة "سمو القابضة" من وراء المشاركة في رعاية "ملتقى السفر والاستثمار السياحي السعودي"؟ · لا بد أن يكون للشركات السعودية رسالة واضحة، وهي دعم النشاطات والملتقيات والمعارض وأي مناسبة تهدف لدعم الاقتصاد السعودي والتعريف به لدى المستثمرين، وهذا جزء من رسالة "سمو القابضة". 9. هل هناك ضرورة برأيكم لعقد مثل هذه المؤتمرات اليوم في السعودية؟ ولأي فائدة؟ · نعم هناك ضرورة لعقد مثل هذه المؤتمرات، وأعتقد أنها تأخرت قليلا، لكن الوقت ما يزال مناسباً للاستفادة من فوائد هذه المؤتمرات في تعريف المستثمرين السعوديين والأجانب بالفرص المتميزة في القطاع السياحي السعودي. 10. ما هي أهداف "سمو القابضة" متى تأسست؟ وما هي توجهاتها الحالية والمستقبلية؟ · الهدف من إنشاء شركة "سمو القابضة" أن تكون من الشركات الداعمة للاقتصاد السعودي وخدمة المجتمع وأن تكون من الشركات المتميزة في الاستثمار والتطوير وعلى رأسها القطاع العقاري والسياحي.تأسست الشركة حديثاً، فلقد بدأت استثماراتها في شركات قائمة منذ سنوات عدة وتم حديثاً جمع هذه الاستثمارات تحت مظلة واحدة هي "سمو القابضة".
.+