الهيئة توقع مذكرة تعاون مع صندوق المئوية

  • Play Text to Speech


 
وقع صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز الأمين العام للهيئة العليا للسياحة وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز رئيس مجلس أمناء صندوق المئوية أمس الاثنين مذكرة تعاون بين الهيئة والصندوق تهدف إلى دعم تمويل طلبات المستثمرين في المنشآت السياحية الصغيرة والمتوسطة، وذلك مقر فندق الفور سيزن بالرياض. وأكد سموالأمير سلطان بن سلمان على أهمية هذه الاتفاقية ودورها في تعزيز التعاون بين الهيئة وصندوق المئوية بما يحقق أهدافهما الاجتماعية والاقتصادية. وأعرب سموه في تصريح صحفي عقب توقيع الاتفاقية عن تقديره لسمو رئيس مجلس أمناء الصندوق على اهتمامه بتعزيز آفاق التعاون بين الهيئة والصندوق من خلال هذه الاتفاقية, منوها سموه بالمنجزات المميزة التي حققها الصندوق بقيادة الأمير عبد العزيز بن عبد الله والتي أسهمت في تمكين فئة كبيرة من الشباب من المشاركة في النهضة التنموية، والاستفادة من البرامج التي يقدمها الصندوق للمستفيدين من خدماته والتي حققت نتائج مميزة. وقال سموه بأن هذه الاتفاقية تهدف في المقام الأول إلى دعم المنشآت السياحية الصغيرة والمتوسطة وتوفير بيئة استثمارية آمنة ومشجعة للقطاع الخاص. وذلك انطلاقاً من مبدأ الشراكة الذي تنتهجه الهيئة العليا للسياحة في علاقتها مع الجهات المختلفة في القطاعين العام والخاص باعتبار قطاع السياحة من الركائز الأساسية التي تستند عليها قطاعات التنمية الأخرى من أجل تحقيق التنوع في الاقتصاد الوطني، وذلك من خلال توفير فرص وظيفية للمواطنين وتفعيل مشاركتهم في قطاع السياحة، وتحفيز القطاع الخاص للاستثمار في هذا المجال . وأبان الأمين العام للهيئة انه هذه الاتفاقية تشمل عشرة مجالات من مجالات العمل المشترك يأتي في مقدمتها دعم المشاريع السياحية بالتمويل وتقديم خدمات الإرشاد وتسهيل الإجراءات الحكومية المختلقة، والقيام بتأهيل وتدريب المستفيدين من القروض المقدمة للمشاريع السياحية في صندوق المئوية مع تقديم المشورة الفنية والإدارية لصاحب المشروع السياحي، وإعداد وتطوير قائمة بالمشاريع السياحية الصغيرة والمتوسطة التي تتمتع بدعم ومزايا الصندوق وفقا لشروطه و ضوابطه، ومعاملة المشاريع السياحية بأولوية في الدعم عن المشاريع الأخرى ووفقاً لنظام المسار السريع المقرر بالصندوق. كما تتضمن الاتفاقية قيام الهيئة العليا للسياحة بتزويد صندوق المئوية بمعلومات مفصلة عن المشاريع الاستثمارية السياحية بشكل مستمر للتعريف بها، والمشاركة في تقييم المشروعات السياحية القائمة والعمل على تطويرها، ودعم تبني الهيئة العليا للسياحة لبرنامج التسويق السياحي المشترك، وإنشاء قاعدة بيانات مشتركة بين الهيئة والصندوق يتضمن معلومات عن المستثمرين في المشاريع السياحية، وتنظيم لقاءات ومحاضرات تثقيفية خاصة بأفضل أساليب إدارة المشاريع الصغيرة والمتوسطة والمشاكل التي تواجهها وكيفية علاجها، والاستفادة من تجارب الدول المتقدمة في مجال تنمية وتطوير المنشآت الصغيرة والمتوسطة. من جانبه قال صاحب السمو الملكي الأميرعبد العزيز بن عبد الله بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين رئيس مجلس أمناء صندوق المئوية إن مذكرة التعاون الموقعة بين صندوق المئوية والهيئة العليا للسياحة هي إحدى الشراكات الاستراتيجية التي يحرص عليها صندوق المئوية لتنمية الاقتصاد المحلي ولدعم الشباب السعودي من الجنسين، حيث الفرصة كبيرة ومتاحة للشباب لبدء مشاريعهم الصغيرة والموجهة تجاه القطاع السياحي. وأضاف سموه أن الصندوق بما له من خبرة رائدة في مجال دعم شباب الأعمال فإنه يسعى لتكوين تحالفات وشراكات مع مختلف الجهات،خصوصا تلك التي تسعى لتأسيس برامج وأفكار حيوية ينتج منها إضافة فعلية للوطن ولأبنائه. واختتم سموه حديثه بالتأكيد على أهمية مذكرة التعاون بين الصندوق والهيئة وأنها ستكون نقطة حيوية لدعم المشاريع السياحية في المملكة العربية السعودية.
.+