الأمير فيصل بن عبد الله والأمير سلطان بن سلمان يتفقدان آثار تيماء

  • Play Text to Speech


 
تفقد صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن عبد الله بن محمد مساعد رئيس الاستخبارات العامة، وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز الأمين العام للهيئة العامة للسياحة والآثار ظهر الجمعة 12 ربيع الثاني 1429هـ عدد من المواقع الأثرية والتاريخية في محافظة تيماء 260 كلم شرق منطقة تبوك. وقد أكد الأمير سلطان بن سلمان على حرص خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده حفظهما الله على المحافظة على الآثار في المملكة والعناية. وقال سموه في تصريح صحفي بعد الجولة : "نحن في مهمة أكد عليها سيدي خادم الحرمين الشريفين وسمو سيدي ولي العهد يحفظهما الله انطلاقا من كون الآثار ثروة وطنية لجميع المواطنين يجب عليهم المحافظة عليها, وانا هنا أحث المواطنين جميعا على العناية بالآثار والعمل على حماية هذا المورد والثروة الوطنية الهامة" وشدد سموه على أهمية التراث الوطني والتراث التاريخي في المملكة، مشيرا إلى أن الهيئة تنظر للمواقع التاريخية والأثرية التي لها قيمتها الحضارية والوطنية التاريخية العظيمة وننظر لتلاقيها مع قطاع السياحة والنشاط السياحي، مشددا على عملية التوازن بين القيمة العلمية والمحافظة على هذا التراث الذي يعد هو الأساس. وكشف الأمير سلطان عن بعثات تنقيب مشتركة سعودية وأجنبية في المملكة، مشيرا إلى أن البعثة الألمانية التي تعمل مع فريق سعودي مشترك من جامعة الملك سعود، وقطاع الآثار والمتاحف، في أعمال التنقيب في تيماء طلبت تمديد فترة عملها لمدة خمس سنوات مقبلة. وقال أن قطاع الاثار سوف يشهد نقلة كبيرة جدا خاصة مع نظام الاثار الجديد حال صدوره وابتداء تنفيذ أستراتيجية تطوير الاثار والمتاحف، موضحا ان متحف تيماء والعديد من المناطق والقصورالتاريخية والتراثية سوف تشهد عملية تطوير وترميم واحياء كمتاحف ومواقع يستفاد منها في السياحة الوطنية. وأكد الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز على أهمية الإعلام كشريك رئيس في دعم السياحة الوطنية، موضحا سموه متابعته لنتائج أعمال القافلة الثانية والثالثة في دعم السياحة الوطنية، ومشددا في الوقت نفسه على أن حملة قطاع الآثار والمتاحف للتعريف بالقطاع والتبليغ عن السرقات والمحافظة على الآثار سوف تنطلق الأسبوع المقبل. وكشف الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز عن إنشاء 6 متاحف جديدة في مناطق المملكة خلال هذا العام، إضافة إلى تطوير 12 متحفا مماثلا في مناطق البلاد، مؤكدا سموه أعتزام الهيئة إنشاء متحف كبير في محافظة جدة في منطقة قصر خزام، على غرار المتحف الوطني في العاصمة السعودية الرياض والذي سوف يشهد عملية تطوير شاملة. وقال الأمير سلطان الذي تحدث للصحافيين عقب جولة أمتدت قرابة الثلاث ساعات على آثار تيماء ومارس خلالها هوايته المعهودة في مجال التصوير،" نعمل بالشراكة مع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد على إنشاء متحف للقرآن الكريم في منطقة المدينة المنورة، إضافة إلى متحف للتراث الإسلامي العريق في مكة المكرمة، مفصحا عن دراسات لطرح عدد من المتاحف في مناطق ومحافظات المملكة". وأوضح الأمير سلطان أن الهيئة بدأت في اصدار تراخيص مؤقتة للمتاحف الشخصية، مشيرا سموه إلى أن الترخيص للمتاحف الشخصية او المتاحف الخاصة سوف يكون وفق ضوابط محددة من أبرزها الضوابط الامنية وضبط الموجودات وساعات العمل، إضافة إلى ضوابط كثيرة موجودة على موقع الهيئة في الانتر نت. وكشف الأمين العام للهيئة العامة للسياحة والآثار عن مشروع وطني كبير لانشاء قاعدة معلومات الكترونية للاثار الوطنية، مؤكدا سموه أن هذا المشروع يعد واحد من اهم المشاريع التي تطمح الهيئة ان تنطلق هذا العام ان شاء الله. وحول تفعيل مباني التراث العمراني التي يملكها مواطنين في مجال السياحة حث سموه المواطنين ممن يملكون هذه المباني المهمة لتفعيل دورها في دعم السياحة الوطنية، مؤكدا أن الهيئة تعمل على أستئجار عدد من مباني التراث العمراني كقصر جبة في منطقة حائل، وقصر النائف لمدة عشرين سنة، وترميمها وتشغيلها من قبل الهيئة لمدة عشرين عاما ثم تعود لأصحابها وفق شروط محددة، إضافة إلى إنشاء الاستراحات والفنادق الريفية والتي يبدأ أصدار تراخيصها الجديدة انشاء الله لتحدث نقلة في السياحة. وأشاد الأمين العام للهيئة العامة للسياحة والآثار بالدور الذي قام به صاحب السمو الملكي أمير منطقة تبوك في مجال دعم وتنمية السياحة الوطنية في منطقة تبوك، مستشهدا بدور سموأمير المنطقة في مجال الاهتمام بآثار محافظة تيماء بما فيها بئر هداج الذي يعود تاريخه إلى منتصف القرن السادس قبل الميلاد (قبل حوال 2500 عام تقريبا) والذي قام سمو أمير المنطقة بتبني ترميم البئر بالكامل على حسابه. وأشار سمو الأمير سلطان إلى أن الهيئة بالتعاون مع شركائها في البلديات تعمل على تنفيذ دراسة لتطوير وسط تيماء بما فيها القصور القديمة المتهالكة، والمزارع القديمة، والمزارع القريبة من بئر هداج لدراستها، مستشهدا في الوقت نفسه بمشروع تطويروسط 9مدن تاريخية. وتوقع الأمير سلطان بن سلمان الانتهاء من إعداد تقرير يتضمن زيارة آثار محافظة تيماء مشتملا على عدة مقترحات من أهمها انشاء لجنة التنمية السياحية للاثار في المنطقة وعدد من الافكار والمشاريع التي نؤمل ان يبدأ البعض منها هذا العام. وأضاف أن الهيئة بدأت في عدد من البرامج في مجال القرى التراثية في خمس مناطق من خلال اعادة احيائها وترميمها واطلاق عدد من الفعاليات فيها كالاسواق المهتمة بالمنتجات المحلية والحرف والايواء السياحي، مؤكدا قرب الانتهاء من الدراسة الاقتصادية لتحويل بعض القصورالى منتجعات ومواقع مهمة سياحية، إضافة إلى تطوير عدد من المنشئات التي تم ترميمها من قبل الدولة ومن اهمها قصر المصمك والمربع واعادة تأهيلها بمستوى جديد ومختلف. وكان صاحب السمو الملكي مساعد رئيس الاستخبارات العامة، وصاحب السمو الملكي الأمين العام للهيئة العامة للسياحة والآثار قد قاما بجولة شملت العديد من المواقع في محافظة تيماء، حيث وقف سموه خلال الزيارة على العديد من المواقع التاريخية والأثرية منها: زيارة متحف تيماء، وقصر الرضيم، ,قصر الحمراء، وبئر هداج، وقصر المذرعية، إضافة إلى زيارة سموه لأحد مواقع التنقيب على الآثار التي يقوم عليها فريق متخصص من الآثاريين السعوديين بمشاركة فريق آثاري ألماني،كما قام سموه بزيارات لعدد من وجهاء ومشائخ تيماء حيث زار سموه الشيخ فهد الطلق، والشيخ فيصل بن رمان.
.+