قافلة الإعلام السياحي تنهي رحلتها في الجوف وتبوك

  • Play Text to Speech


 
أنهت قافلة الإعلام السياحي "المرحلة الثالثة" فجر أمس رحلة الخمسة آلاف كيلو متر، قطعتها على مدى 10 أيام بين عدد من أبرز المعالم السياحية في منطقتي الجوف وتبوك، بمشاركة 30 إعلاميا من مختلف وسائل الإعلام المرئي والمقروء والمسموع. وقال مدير قافلة الإعلام السياحي بالهيئة العامة للسياحة والآثار محمد بن ناصر الرشيد ، إن هذه المرحلة الثالثة كانت من أنجح القوافل على مدى العامين الماضيين، نظراً لحجم النشر الإعلامي من المشاركين وتجانس أعضاء الفريق جنباً إلى جنب. وأوضح الرشيد أن هذه القافلة التي ترعاها الشركة السعودية للنقل الجماعي وشركة الجوف الزراعية والغرفة التجارية والصناعية بتبوك، زارت على مدى 10 أيام معالم قلعة زعبل وقلعة مارد ومسجد عمر بن الخطاب ومهرجان السدو في منطقة الجوف، كما زارت محافظة تيماء وما تحويه من معالم سياحية كبئر هداج، وعددا من السواحل التابعة لمنطقة تبوك امتدادا من حقل ومرورا بالبدع وضباء، مضيفاً أن أكثر ما استمتع به الإعلاميون هو ما شاهدوه من شواطئ بكر على طول ساحل البحر الأحمر من محافظة حقل حتى محافظة ظباء جنوباً. وتزخر منطقة تبوك بالكثير من المواقع السياحية التي تحتاج إلى عناية وتطوير واستثمار من قبل القطاع الخاص، تشمل 24 شاطئاً بكراً و 12 جزيرة و10 قلاع وستة قصور أثرية. ومن أشهر المواقع السياحية في منطقة تبوك والتي تحظى بزيارة مستمرة على مدار العام ممر "طيب اسم" الطبيعي والأكثر شهرة على مستوى المنطقة، والذي يخترق بصورة مبدعة للجبال، ويمتد من بطن الوادي حتى البحر، ومن الملفت لأنظار السياح فيه كثرة النخيل فيه ومنابع العيون العذبة التي تصب في البحر.
.+