المملكة تشارك في قمة مجلس السفر والسياحة العالمي بدبي

  • Play Text to Speech


 
نيابة عن صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان الأمين العام للهيئة العامة للسياحة والآثار شارك عبدالله بن سلمان الجهني نائب الأمين العام للإعلام والتسويق بالهيئة في افتتاح القمة العالمية للسياحة والسفر، والتي افتتحها أول من أمس الاثنين بمدينة جميرا في إمارة دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء بدولة الإمارات العربية المتحدة حاكم دبي. وقال جفري كنت رئيس مجلس إدارة المجلس العالمي للسياحة السفر "بأن عمليات السياحة والسفر تساهم بنحو 10 بالمائة من إجمالي الناتج المحلي العالمي، في حين تبلغ حصة هذا القطاع الحيوي ثمانية بالمائة من إجمالي عدد الوظائف في العالم، مشيرا إلى أن إسهام الصناعة يمثل نحو 11 بالمائة من إجمالي الصادرات العالمية، وحوالي تسعة بالمائة من إجمالي رؤوس الأموال المستثمرة حول العالم". وتطرق جفري كنت إلى الآثار الاجتماعية لعمليات السياحة والسفر وقال إن 80 مليون شخص يعملون بشكل مباشر في هذا المجال، يساهمون بطريقة غير مباشرة في تعزيز التفاهم العالمي وتبادل الأفكار والثقافات والعادات والتقاليد عبر الحدود، مع تنامي عمليات السفر حول العالم وكذلك رحلات السفر الداخلية في مناطق العالم المختلفة. وتبحث جلسات القمة في استكشاف الفرص الكامنة في قطاع السياحة، ومساهمة السياحة في الحفاظ على البيئة العالمية الثقافية والطبيعية، ومدى تأثير هذا القطاع على الحياة الاقتصادية والاجتماعية. فضلاً عن تقييم الاتجاهات العالمية الرئيسية في صناعة السياحة لعام 2008 وما بعده والتي قد تشكل تحدياً أمام إمكانيات النمو والاستدامة في الصناعة. كما يناقش المجتمعون التطلعات المستقبلية في القطاع السياحي ومواكبة التطور، واستمرارية التطور والإبداع في القطاع السياحي. ويعتبر مجلس السياحة والسفر العالمي منتدى لقادة وأعمال صناعة السفر والسياحة حول العالم. ويضم في عضويته قرابة المائة من المدراء التنفيذيين لشركات السفر والسياحة. ويعمل المجلس على التوعية بأهمية السفر والسياحة، التي تعد أكبر القطاعات الصناعية، حيث يعمل تحت مظلتها 231 مليون إنسان وتساهم بـ10.4 % من الناتج المحلي الإجمالي عالمياً.
.+