ملتقى السفر والاستثمار السياحي يطرح 29 ورقة عمل تبحث الفرص الاستثمارية في مجال السياحة والاثار

  • Play Text to Speech


 
انطلقت أمس في الرياض فعاليات الجلسات العلمية التي تقام على هامش ملتقى السفر والاستثمار السياحي السعودي 2008م الذي تنظمه الهيئة العليا للسياحة وشركائها و أفتتحه صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض أول أمس في فندق الفيصلية وسط العاصمة السعودية الرياض. وشهدت الجلسات العلمية حضورا مكثفا من قبل المهتمين والمختصين والمستثمرين في القطاع السياحي والإعلامي فيما شهد الجانب النسائي العديد من المهتمات والمستثمرات في هذا الجانب من سيدات الأعمال، في حين حظي المعرض المصاحب للملتقى والذي يستمر حتى الخميس المقبل ويشارك فيه العديد من الشركات المتخصصة في السياحة بحضور واسع من قبل الزوار، كما شهدت الفعاليات المصاحبة للملتقى حضورا مكثفا من قبل الزوار حيث شدت الفنون الشعبية والحرف والصناعات التقليدية التي تقام في مركز الملك عبد العزيز التاريخي، وبجانب فندق الفيصلية حضورا مكثفا من الموطنين والمقيمين ومن المشاركين في الملتقى، إضافة إلى المسيرة الكرنفالية التي تحييها فرق شعبية من أبي عريش في منطقة جازان، ومحافظة الطائف، ودار عنيزة للفنون الشعبية بمصاحبة الهجانة التي تقوم برحلات ترددية بجانب موقع الملتقى. وتناولت الجلسة الأولى من البرنامج العلمي للملتقى محور(الأحصاءات السياحية أرقام وحقائق) والتي شارك فيها روث تيلور المدير التنفيذي لشركة فاست فيوتشر بورقة عمل حول (مستقبل السفر والسياحة في الشرق الأوسط)، والدكتور أحمد الخليفي مساعد مدير عام الأبحاث الأقتصادية والإحصاء بمؤسسة النقد حول (الإحصاءات السياحية من خلال التقرير السنوي لمؤسسة القد السعودي)، والدكتور محمد الأحمد مدير مركز المعلومات والأبحاث السياحية (ماس) في الهيئة العليا للسياحة حول (حساب السياحة الفرعي – التجربة السعودية)، وبيوش مثير المدير العام لشركة نيلسون للشرق الأوسط وشمال افريقيا حول (نجاحات الاقتصاديات الواعدة)، فيما أدارا لجلسة الدكتور عبد الله الفوزان. وفي المحور الثاني من الجلسات العلمية حول (آثار المملكة فرص واعدة) طرح الأستاذ الدكتور عبد الرحمن الطيب النصاري ورقة عمل حول(الآثار في المملكة مورد من موارد السياحة الثقافية)، وقدم الدكتور فهد الحسين الأستاذ المساعد في كلية السياحة والآثار بجامعة الملك سعود ورقة عمل حول(الحرف والصناعات اليدوية بالمملكة)، وتناول الدكتور سعد الراشد مستشار سمو الأمين العام للهيئة العليا للسياحة ورقة عمل حول (المتاحف في المملكة العربية السعودية) فيما آدار الجلسة الإعلامي ياسر العمرو. وفي المحور الثالث من جلسات اليوم الأول من الملتقى حول (الاستثمار السياحي الواقع والفرص) والتي آدارها الإعلامي الدكتور راشد الفوزان طرح نائب محافظ الهيئة العامة للاستثمار الدكتور عواد العواد ورقة عمل حول (الاستثمار السياحي في المملكة العربية السعودية)، وشارك الأستاذ عبد الرحمن السحيباني مدير عام البنك السعودي للتسليف بورقة عمل حول (تمويل المنشآت السياحية)، فيما تطرق الأستاذ أبراهيم الراشد مدير عام التطوير بمجموعة شركات منتجعات في ورقته إلى (الاستثمار السياحي الواعد في المملكة من خلال المؤسسات الصغيرة والمتوسطة)، فيما قدم الأستاذ عبد الرحمن الصانع نائب رئيس لجنة الفنادق بالغرفة التجارية الصناعية ورقة عمل حل (فرص الاستثمار الفندقي)، وطرح مدير مجموعة بارادوس الوطنية للسياحة والفنادق جوزيه اتونيو فيريرو ورقة حول (استثمار المواقع التراثية سياحيا). وطرح المهندس أحمد العيسى مديرعام التراخيص وضبط الجودة في الهيئة في ورقته أمس (التكامل بين منظمي الرحلات السياحية ومقدمي الخدمات)، كما قدم المدير التنفيذي لجهاز التنمية السياحية بمنطقة عسير الأستاذ عبد الله مطاعن ورقة حول (تجربة عسير السياحية) فيما آدار الجلسة الدكتور سعد القاضي مستشار سمو الأمين العام للهيئة العليا للسياحة، والدكتور علس الشعبي عميد كلية الأمير سلطان للسياحة والإدارة في ابها. وفي الجلسة المسائية من أوراق العمل التي عقد أمس الاثنين قدم المهندس عبد الرحمن الهزاع عضو لجنة المقاولين بالغرفة التجارية الصناعية بالرياض ورقة عمل حول(أهمية خدمة البحث والإنقاذ بالأقمار الصناعية بالمملكة بقطاع السياحة) فيما آدار الجلسة الأستاذ فهد الشمري مستشار الأمين العام للأمن السياحي). من جانب آخر نظمت اللجان العاملة في الملتقى رحلات سياحية للمشاركين في الملتقى شملت الدرعية التاريخية، ومركز الملك عبد العزيز التاريخي، والمصمك. من جهة آخرى تستكمل اليوم الثلاثاء الأوراق العملية للملتقى حيث يشارك الأمير عبد الله بن سعود عضو مجلس التنمية السياحية بمنطقة مكة المكرمة رئيس مجموعة الأحلام السياحية في المحور الرابع من الجلسات والذي يتطرق إلى (المنتجات السياحية تنمية مستدامة) حيث يطرح سموه ورقة عمل حول (تطوير الفعاليات والمهرجانات السياحية واستثمارها)، فيما يعرض سمو الأمير عبد الله بن خالد بن سعود مساعد رئيس الهيئة العليا لتطوير منطقة حائل ورقة عمل حول (تجربة رالي حائل)، ويتناول الأمين العام للمنظمة العربية للسياحة الأستاذ سلطان خليل ابو جابر ورقة عمل حول (إدارة المقاصد السياحية لتنمية سياحية مستدامة). وفي المحور الخامس من جلسات اليوم الثلاثاء حول (تسويق الوجهات السياحية – تحديد المنافسة) يطرح المستشار الحكومي في القضايا السياحية سايمون أنفلت ورقة عمل حول (هويات الدول)، فيما يقدم المهندس محمد المعجل رئيس اللجنة الوطنية للسياحة ورقة عمل حول (تسويق المملكة كوجهة سياحية)، ويتناول الأستاذ ماجد بن عبد المحسن الحكير نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة عبد المحسن الحكير وأولاده في ورقته الاتجاهات الحالية والمستقبلية لسوق سياحة الترفيه، في حين يتناول المدير الإداري بفندق الفيصلية والخزامى في ورقته نمو التسويق الفندقي. وفي المحور السادس من البرنامج العلمي حول (الموارد البشرية – الاستثمارفي المواطن اساس للتنمية) يشارك المدير العام لمعهد وليام أنجلس السيد وين كروسبي ورقة عمل حول (تطوير الموارد البشرية السياحية في دول آسيا)، ويقدم السيد ميشيل نبيه نزال رئيس شركة مينا للفنادق ورقة عمل حول (التوعية المهنية السياحية والتدريب السياحي)، كما يطرح السيد توم ستيفينس مدير معه الضيافة بشركة الخليج للتدريب في ورقته (تجربة المملكة العربية السعودية في تدريب الوظائف الفندقية)، ويختتم الأستاذ غانم الغانم مدير عام إدرة التخطيط بصندوق الموارد البشرية أوراق عمل المحور السادس بورقة حول (دور صندوق الموارد البشرية في توطين الوظائف). ويقدم الرئيس التنفيذي لشركة الصفوة الراقية للاستثمار والتطوير العقاري الأستاذ محمد السعيد ورقة عمل حول (المشاركة بالوقت وأثره في المجتمع)، فيما قدم المدير الإقليمي لشركة ليمت لس في المملكة الأستاذ عبد السلام الجسمي ورقة عمل حول (التجارب الناجحة في الاستثمار السياحي). وفي الجلسة الأخيرة من البرنامج العملي يعقد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز الأمين العام للهيئة لقاءا مفتوحا مع المشاركين في الملتقى.
.+