مركز ماس يعرض خبراته البحثية في ملتقى السياحة والمجتمع

  • Play Text to Speech


 
شارك مركز المعلومات والأبحاث السياحية ( ماس ) التابع للهيئة العامة للسياحة والآثار بعدد من أوراق العمل في ملتقى السياحة والمجتمع الخليجي الأول الذي نظمته كلية السياحة والفندقة بالمدينة المنورة واختتم أعماله أمس الأربعاء. حيث شارك المركز بورقة عن ِالمعلومات والإحصاءات السياحية قدمها الأستاذ / منذر الأنصاري وأشار فيها إلى ان غالبية الدول التي تهتم بصناعة السياحية, تهتم بأنظمة معلومات سياحية للمساعدة على تطوير هذا القطاع, على الرغم من تنوع تلك الأنظمة واختلاف محتواها ومنظورها من دولة لأخرى وخصوصا لاختلاف مستخدمي تلك الأنظمة. إلا أنها تشترك جميعا في الغرض من إنشائها, وهو تزويد القطاعين العام والخاص بالمعلومات الضرورية للمساعدة على تطوير قطاع السياحة. وأشار الأنصاري إلى أن تلك الأنظمة يتم استخدامها عادة من قبل السلطات السياحية. إلا أنها مع تطورها ستضم معلومات تهم قطاع السياحة والسائح على حد سواء. لذا يتم إعداد عناصر محددة من النظام لتوفيرها لمستخدمين خارجيين. يتم تحقيق ذلك عادة من خلال شبكة الإنترنت، وذلك إضافة لتوفر الطرق الأخرى التي تشمل توزيع المواد والمعلومات عبر الأقراص المضغوطة, ومراكز المعلومات السياحية,والمطبوعات. ومن المهم الالتزام بالمعايير الدولية المعتمدة لدى جمع وتصنيف الإحصاءات السياحية، وذلك لتمكين المقارنة في البيانات على المستويين المحلي والدولي, وبالتالي فان مفاهيم وتعريفات وتصنيفات إحصاءات السياحة بالمملكة تعتمد على ما هو معتمد لدى منظمة السياحة العالمية (UNWTO) والتي قد تم استخدامها في كافة مراحل تصميم نظام لمعلومات السياحة بالمملكة. ثم قدم الأستاذ / بندر القحطاني ورقة عن إطلاق برنامج للمنح البحثية لتطوير قطاع السياحة بالمملكة أوضح فيها ان برنامج المنح البحثية في الهيئة الذي اطلقته الهيئة العامة للسياحة والآثار يتضمن إجراءات واضحة ومعايير علمية دقيقة لتحديد الأبحاث ذات الأولوية للهيئة وقطاع السياحة في المملكة، ودراسة المقترحات البحثية، وترشيح المناسب منها للدعم، ومتابعة تنفيذها، ونشر نتائجها، وذلك في المجالات المقترحة للأبحاث، وأساليب دعمها. ويأتي إطلاق هذا البرنامج إدراكا من الهيئة بأهمية البحث العلمي الذي يعد أحد أهم الوسائل للحصول على المعارف العملية والتقنية، ودورها في تسريع عملية التنمية بأبعادها المختلفة. وأبان أن من أهداف البرنامج التي يسعى إلى تحقيقها هي, توفير الدعم المالي للبحوث السياحية في المملكة وتفعيلها وتنشيطها، وإثراء المعرفة العلمية في مجالات السياحية، وربط البحث العلمي بأهداف الهيئة وقطاع السياحة في المملكة، إضافة إلى تشجيع وتطوير كفاءات البحث العملي في مجال السياحة. و تشتمل مهام البرنامج على تحديد مواضيع الأبحاث، وخصائصها، وأنواعها، وتحديد الموارد المالية والجدول الزمني لتنفيذ الأبحاث، وتحديد مصادر التمويل من خلال الدعم المالي المباشر من الهيئة، أو من خلال شركائها. وتشمل مواضيع الأبحاث التي يدعمها البرنامج المواضيع البحثية التي تقترحها الهيئة وتحدد أولوياتها، ومواضيع بحثية يقترحها الشركاء في القطاعين الحكومي والخاص، وتقرها الهيئة، إضافة إلى مواضيع بحثية يقترحها الباحثون وتكون محل اهتمام الهيئة لعلاقتها المباشرة أو غير المباشرة بصناعة السياحة المحلية كما قدم المهندس/ عدنان الجابر ورقة عن تجربة الهيئة العامة للسياحة والآثار في تطبيقات نظم المعلومات الجغرافية في المجال السياحي أوضح فيها أن الهيئة اعتمدت نظام المعلومات الجغرافية في مرحلة التخطيط والدراسات كأداءة لصياغة مخرجات إستراتيجيات السياحة للمملكة وأشار الى أن هذه النظم تهدف على بناء قاعدة بيانات جغرافية سياحية متكاملة. وتقديم الهيئة كمرجع متكامل للمعلومات السياحية التواصل مع شرائح ومجموعات كبيرة من المجتمع. وترويج الإمكانيات السياحية للمملكة و تشجيع القدوم إليها من خلال نشر الخرائط الرقمية. ومساعدة السائح والزائر للوصول إلى الأماكن والخدمات السياحية .وربط كافة أجهزة هيئة السياحة بالمناطق بنظم المعلومات السياحية الجغرافية.وتبادل معلومات GIS مع شركاء الهيئة من القطاع الحكومي والخاص.
.+