بن جلوي: فرص وظيفية جديدة عبر كلية الأحساء للفندقة

  • Play Text to Speech


 
أعرب صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن عبد الله بن جلوي محافظ الإحساء عن سعادته بالتوقيع على إنشاء كلية للفندقة والضيافة في الإحساء الذي قامت به الهيئة العليا للسياحة و من المؤسسة العامة للتعليم الفني ومجموعة أكور, وقال سموه "مما لاشك فيه أن إنشاء هذه الكلية سيكون له الأثر الكبير في توفير فرص العمل وتأهيل الكوادر البشرية في المحافظة للعمل في قطاع السفر والسياحة بمهنية عالية". كما ثمن سموه الجهود التي يبذلها منسوبي الهيئة العليا للسياحة وعلى رأسهم صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان الأمين العام للهيئة العليا للسياحة في تنمية السياحة الوطنية بشكل عام والسياحة في محافظة الأحساء بشكل خاص. وأكد الأمير بدر أن الأحساء تمتلك العديد من المقومات الطبيعية كالربع الخالي وشاطئ العقير والمواقع الأثرية التي ستساهم بمشيئة الله في جعل المحافظة ضمن الوجهات السياحية الكبرى في المملكة. وكان صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان الأمين العام للهيئة العليا للسياحة يوم الأربعاء 11/5/1427هـ مع كل من محافظ المؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني الدكتور على بن ناصر الغفيص و رئيس مجموعة أكور الفرنسية السيد جيرار بليـسون مذكرة لإنشاء ثلاث كليات تدريبية متخصصة في مجال الضيافة، في كل من الرياض والهفوف والطائف، وذلك بحضور كل من الأمير الدكتورعبد العزيز بن محمد العياف أمين منطقة الرياض، والأمير بدر بن محمد بن جلوي محافظ الإحساء، ومعالي محافظ الطائف الأستاذ فهد بن عبد العزيز بن معمر إضافة إلى السفير الفرنسي المعتمد لدى المملكة. وقال الأمير سلطان بن سلمان خلال حفل التوقيع أن إنشاء هذه الكليات يأتي ضمن مساعي الهيئة العليا للسياحة في توفير فرص العمل للمواطنين السعوديين في المجال السياحي، عبر تدريب المواطنين السعوديين للعمل في مختلف المهن والتخصصات المتعلقة بصناعة السياحة ، لافتاً إلى أن تكلفة إنشاء الكليات الثلاث تقدر بـ ( 120 ) مليون ريال.
.+