المجموعة الاستشارية ل(ماس) تستعرض خطة 2008

  • Play Text to Speech


 
اطلعت المجموعة الاستشارية لمركز المعلومات والأبحاث السياحية (ماس) التابع للهيئة العليا للسياحة خلال اجتماعها الأول لعام 2008 على منجزات المركز خلال 2007، كما استعرض في الاجتماع الذي عقد بالأمانة العامة للهيئة العليا للسياحة بالرياض خطة العام الجاري. وأعرب الدكتور محمد الأحمد مدير عام المركز في بداية الاجتماع عن شكره وتقديره لصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان الأمين العام للهيئة العليا للسياحة على دعمه ومتابعته المستمرة لمشاريع (ماس) البحثية، كما أثنى على كافة أعضاء المجموعة الاستشارية، مثمناً مشاركاتهم البناءة في منجزات المركز. وبين مدير عام المركز بأن ماس بدأ في إجراء مسوحات الطلب السياحي 2008م وذلك بهدف رصد الحركة السياحية وتوفير البيانات والإحصاءات الدقيقة والحديثة عن مستويات ومعدلات وخصائص السياحة المحلية والمغادرة والوافدة، لافتاً إلى أن مسح آخر عن "المؤسسات السياحية"، يجري تنفيذه لقياس الأثر الاقتصادي للسياحة على القطاعات السياحية المختلفة والقطاعات ذات العلاقة بالسياحة، مؤكداً على أن المركز يحرص على تنفيذ برامجه البحثية وفق معايير منظمة السياحة العالمية. وقال بأن المركز يصدر سنوياً تقريراً للإحصاءات السياحية الأساسية تغطي جانبي العرض والطلب على السياحة في المملكة، كما يجري مجموعة من الإحصاءات السياحية السريعة حول زوار المهرجانات السياحية. ويعمل (ماس) على حصر الموارد السياحية (مقدمي الخدمات السياحية بالمملكة)، وكذلك إصدار طبعة جديدة من دليل الخدمات السياحية باللغتين العربية والإنجليزية. وأشار إلى أن (ماس) أعلن عن برنامج للمنح البحثية يقدم مساعدات مالية يرمي إلى توفير دعم مالي للبحوث السياحية، وإثراء المعرفة العلمية في مجالات السياحة، وتشجيع وتطوير كفاءات البحث العلمي في مجال السياحة، موضحاً أن وحدة للنشر المتخصص في (ماس) تقوم بطباعة وتوزيع منتجات المركز من تقارير وأبحاث ودراسات فضلاً عن عرضها على موقع المركز. وذكر الأحمد أن مركز المعلومات والأبحاث السياحية (ماس) يجري ضمن مشاريعه البحثية لعام 2008 دراستين حول رصد الأثر الاجتماعي للسياحة، ومدى تلبية الفعاليات السياحية لمتطلبات فئة الشباب من الذكور والإناث. ويبحث المركز في دراسة أخرى تصنيف أنشطة الاستثمار السياحي بالتعاون مع إدارة خدمات الاستثمار بالهيئة العليا للسياحة. إلى ذلك أعرب الدكتور أحمد بن حبيب صلاح المستشار الاقتصادي بوزارة الاقتصاد والتخطيط عضو المجموعة الاستشارية أعرب عن شكره وتقديره لفريق عمل مركز (ماس)، كما نوه بموقع المركز الإلكتروني mas.gov.sa وأكد بأن توفير وتحديث الإحصاءات السياحية تدعم المستثمرين من مقدمي الخدمات السياحية في اتخاذ قراراتهم بشكل مدروس وعلى أساس علمي وأشاد في هذا الصدد بتنفيذ (ماس) لحساب السياحة الفرعي حيث تعد المملكة أول دولة عربية تقوم بتطبيق الحساب على هذا النحو المتوافق مع توصيات منظمة السياحة العالمية. وأشاد الأستاذ مهنا بن عبدالكريم المهنا نائب مدير عام مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات للشئون الإحصائية - وزارة الاقتصاد والتخطيط - بمبادرة الهيئة العليا للسياحة في إنشاء مركز متخصص في الإحصاءات السياحية، يساهم في توفير معلومات للعامة من السياح وللمستثمرين خاصة في قطاع السياحة. ودعا الاستاذ سليمان بن عبدالله العوفي مدير إدارة الأبحاث الاقتصادية والإحصاء بمؤسسة النقد العربي إلى زيادة الأعداد الموزعة من دليل الخدمات السياحية، مشدداً على ضرورة تزويد رجال الأعمال المستثمرين في صناعة السياحة بتقارير الإحصاءات القيمة التي يصدرها المركز. أما الرائد إبراهيم بن صالح الخلف (مركز المعلومات الوطني التابع لوزارة الداخلية) فقد أشاد بجهود المركز والقائمين على مخرجاته، كما نوه بوحدة النشر بـ(ماس) والتي تقوم بطباعة وتوزيع منتجات المركز من تقارير وأبحاث ودراسات متخصصة في صناعة السياحة في البلاد. وتضم المجموعة الاستشارية ممثلين عن الشركاء الرئيسين للمركز في مجال المعلومات والأبحاث والدراسات والإحصاءات من القطاعين العام والخاص وهم: وزارة الداخلية، ووزارة الاقتصاد والتخطيط، وزارة الصناعة والتجارة، ووزارة التعليم العالي، ومؤسسة النقد العربي السعودي، مجلس الغرف التجارية الصناعية السعودية. وتعمل المجموعة على تقديم المشورة حول مشاريع الأبحاث، وسير العمل في المركز. وتفعيل التعاون بين المركز والجهات الممثلة في المجموعة، فضلاً عن تنسيق الجهود مع الشركاء، ومستخدمي المعلومات والأبحاث والدراسات والإحصاءات وذلك لتحسين جودة ودقة الإحصاءات السياحية في المملكة.
.+