سعود بن عبدالمحسن: الشراكة أساس للتنمية السياحية في حائل

  • Play Text to Speech


 
أكد صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن عبد المحسن أمير منطقة حائل على أن تفاعل القطاعات الحكومية والخاصة وتكاملها مع ما يتوفر في منطقة حائل من موارد طبيعية وتاريخية عزز دور حائل كوجهة للسياحة الصحراوية والبيئية وهو ما دعا لإطلاق مشاريع كرالي حائل ومنتزه حائل البري, منوها سموه بالشراكة القوية بين أمارة حائل والهيئة العليا لتطوير منطقة حائل من جهة والهيئة العليا للسياحة مما أسهم في ظهور عدد من المشاريع والفعاليات السياحية في المنطقة. جاء ذلك خلال استعراض سموه لتجربة منطقة حائل في مجال التطوير السياحي، وذلك خلال اللقاء السنوي للهيئة العليا للسياحة الذي عقد أمس السبت بقصر الثقافة في الرياض بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز الأمين العام للهيئة العليا للسياحة. وأوضح سمو الأمير سعود بن عبد المحسن أن هذه الشراكة ستعزز أهمية المنطقة كوجهة لسياحة التراث والآثار بعد استكمال خطط العمل بتطوير بعض هذه المشاريع التنموية والسياحية كمشروع قرية جبة التراثية الذي تقوده الهيئة العليا للسياحة وأعمال التنقيب في مدينة فيد التاريخية الذي تموله وتشارك به الهيئة العليا لتطوير منطقة حائل. ونوه سموه بحجم العمل الذي تقوم به هيئة السياحة واتساعه ليشمل جميع مناطق المملكة, وقال بأننا نقدره نحن في حائل ونأمل استمراره وتطويره وهو بلا شك من الأهمية بمكان لتطبيق صناعة سياحية مستدامة. وأبان سموه أن قطاع السياحة في حائل تطور في الفترة الأخيرة تطورا ملحوظا لافتا إلى أن قطاع الإيواء قد نمى بمعدل 32% خلال فترة السنوات الثلاث الماضية, ونمى معه لنفس الفترة كل من قطاع تأجير السيارات بمعدل 190% وقطاع وكالات السفر بنسبة 54% والمطاعم بنسبة 245% وقطاع البنوك بنسبة 86% والمراكز التجارية بنسبة 1000% وقد أدى ذلك إلى ارتفاع إنفاق السائح ليصل إلى 53% وذلك حسب إحصاءات مز الأبحاث والمعلومات السياحية (ما) التابع لهيئة السياحة. وقال سموه: إن تجربتنا في حائل رغم اعتزازنا بها وبما تحقق إلا أنها لم تنضج بعد ولم تظهر معالمها بالشكل الذي نرغبه لنطلع الآخرين عليه, لذا فإنني لم آتي هنا محاضرا أو أنقل تجربة مكتملة الفروع بل جئت مشاركا في لقائكم هذا ولتأكيد شراكة بدأت منذ 7 سنوات. وتأتي استضافة الهيئة العليا للسياحة لسمو أمير منطقة حائل في هذا اللقاء في إطار تعزيز ثقافة الشراكة في العمل مع إمارات المناطق بوصفها الشريك الرئيس في إحداث التنمية السياحية، وذلك من خلال استضافة أمراء المناطق ورؤساء مجالس التنمية السياحية ذوي التجارب الناجحة في التطوير السياحي للالتقاء بمنسوبي الهيئة وقطاع الآثار والمتاحف سنويا للحديث عن تجربتهم. يشار إلى أن أمارة حائل تعتبر واحدة من أهم شركاء الهيئة. وكان الطرفان وقعا مذكرة تعاون في محرم 1421 ترمي إلى تنمية السياحة في المنطقة، كما عملا والرئاسة العامة لرعاية الشباب على تنظيم رالي حائل الدولي الذي يستعد قريباً لإطلاق نسخته الثالثة. وكانت الهيئة استضافت خلال اللقاءات السابقة عدداً من القياديين الإداريين الذين استعرضوا الثقافة المؤسساتية لدى منشآتهم، حيث كان الأستاذ عبد الله صالح جمعة رئيس أرامكو السعودية ضيف لقاء 1425هـ، والمهندس محمد الماضي نائب رئيس مجلس الإدارة، الرئيس التنفيذي لشركة سابك ضيف لقاء 1426هـ، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن خالد بن عبدالله الفيصل رئيس مجموعة الفيصلية ضيف لقاء 1427هـ. وقد تضمن اللقاء عروضاً من نواب أمين عام الهيئة حول انجازات قطاعاتهم خلال عام 1428هـ، وأهم مشاريعها للعام 1429هـ. وتكريم منسوبي الهيئة المثاليين للعام المنصرم. وفي ختام اللقاء تسلم سمو الأمير سلطان بن سلمان نالت الهيئة العليا للسياحة شهادة تطبيق نظام الجودة العالمي (الأيزو) نظير التزامها بالمعايير القياسية في التعاملات الإدارية، وفقا لخطتها الرامية إلى تحقيق التميز في كافة الأنشطة (التخصصية والإدارية) وبناء ثقافة مؤسسية متميزة وريادية على مستوى القطاعين العام والخاص. وقد حصلت الهيئة على الشهادة بعد أن قامت إحدى الشركات العالمية المعروفة والمتخصصة بأنظمة إدارة الجودة العالمية بتدقيق إجراءات العمل في قطاعات الهيئة واستيفاءهما كل الشروط المطلوبة.
.+