المملكة شريك لمنظمة السياحة العالمية في الشرق الأوسط

  • Play Text to Speech


 
رشحت منظمة السياحة العالمية المملكة شريكاً في الشرق الأوسط لتنفيذ برنامج المنظمة الإقليمي لبناء القدرات في مجال المعلومات والإحصاءات السياحية وتطبيق حساب السياحة الفرعي، وذلك لتميز المملكة ممثلة في هيئة السياحة والآثار في هذا الجانب. وقدم أنتونيو ماسيو رئيس قسم الإحصاء وقياس الأثر الاقتصادي في منظمة السياحة العالمية الترشيح لصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان الأمين العام للهيئة العامة للسياحة والآثار أول من أمس الثلاثاء بمكتب سموه في قطاع الآثار بمركز الملك عبدالعزيز التاريخي. وقال ماسيو بأن المنظمة اختارت لتنفيذ برنامج القدرات عدد من الشركاء من مختلف القارات، حيث تم ترشيح النمسا لمنطقة أوربا, وجنوب أفريقيا في قارة أفريقيا، والمملكة عن منطقة الشرق الأوسط، مشيراً إلى أن البرنامج يهدف إلى تطوير قدرات الدول الأعضاء في مجال الإحصاءات السياحية وتطوير حساب السياحة الفرعي. ومن المزمع تنفيذ البرنامج خلال عامي 2008 و 2009م وهو يتضمن تنظيم عدد (4) ورش عمل فنية وندوة إقليمية عن الإحصاءات السياحية. وأكد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان الأمين العام للهيئة العامة للسياحة والآثار خلال اللقاء على حرص المملكة على التعاون مع منظمة السياحة العالمية ودعم مبادراتها في مجال التنمية السياحية, بما في ذلك المعلومات والإحصاءات السياحية. وكان مركز المعلومات والأبحاث السياحية (ماس) عقد ورشة عمل حول دور المنظمات الدولية في تطوير نظام المعلومات السياحية وذلك بحضور السيد انتونيو ماسيو, والأستاذ مهنا المهنا نائب مدير عام مصلحة الإحصاءات العامة, والدكتور أحمد الخليفي مدير عام الأبحاث الاقتصادية والإحصاء بمؤسسة النقد العربي السعودي. من جانبه قال الدكتور محمد الأحمد مدير عام مركز المعلومات والأبحاث السياحية (ماس) إن اختيار (ماس) مركزاً لبناء القدرات الإقليمي الخاصة بالإحصاءات السياحية يؤكد الريادة التي حققتها الهيئة في مجال المعلومات والإحصاءات على المستوى الوطني والإقليمي. معرباً عن أمله في مساهمة هذا المشروع في تطوير تطبيق حساب السياحة الفرعي بالمملكة، فضلاً عن الاستفادة الفنية من خبرات المنظمة في هذا المجال.
.+