منظمة العربية للسياحة ومنظمة السياحة العالمية يوقعان اتفاق تعاون برعاية جامعة الدول العربية

  • Play Text to Speech


 
أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز الامين العام للهيئة العليا للسياحة ورئيس المكتب التنفيذي لمجلس الوزراء العرب للسياحة أن ما يشهده قطاع السياحة على المستوى العالمي من نمو كبير دليل على أن هذا القطاع أصبح قطاعا اقتصاديا له زخم كبير، مشيرا سموه إلى أن السياحة صناعة اقتصادية متخصصة متفرعة ومتشعبة الاهتمامات والاختصاصات، وتغذي الكثير من الصناعات الخدمية الأخرى التي تصب كلها في خدمة السائح ونمو التدفقات السياحة بشكل كبير. وشدد الأمير سلطان على الدور الكبير للسياحة في نمو اقتصاديات كثير من الدول التي كانت تعيش تحت مستوى الفقر، وجعل دول العالم تعطي أولوية كبرى للاهتمام بتطوير قطاع السياحة وتنظيم مسار نموه، مبديا سعادته بمشاهدة منظمة السياحة العالمة وهي تباشر هذه المهمة بجد، وتنسق مع منظمات الأمم المتحدة الأخرى في هذا الجانب. وأشاد الأمين العام للهيئة العليا للسياحة باهتمام الجامعة العربية ممثلة في الأمين العام المساعد للشئون الاقتصادية بالقطاع السياحي في الدول العربية، وأن احتضان الجامعة العربية لهذه المنظمة ورعايتها لهذه المناسبة يعد تأكيدا للدور المهم للقطاع الخاص في صناعة السياحة. جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها سموه ظهر يوم الأربعاء 14 محرم 1429هـ بجدة، إثر حضوره ضيفاً على حفل توقيع اتفاقية بين منظمة السياحة العالمية التابعة لهيئة الأمم المتحدة، والمنظمة العربية للسياحة كممثل لها في منطقة الشرق الأوسط. وقد مثل المنظمة في توقيع الاتفاقية رئيس المنظمة العربيه للسياحة بندر الفهيد، فيما مثل منظمة السياحة العالمية نائب الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية معالي الدكتور طالب الرفاعي. وحضر التوقيع على الاتفاقيات دولة رئيس مجلس وزراء الأردن السابق الدكتور عدنان بدران، ومعالي رئيس الدورة العاشرة للمجلس الوزاري العربي للسياحة وزير السياحة بجمهورية لبنان جوزف سركيس، ومعالي وزير السياحة والآثار بالأردن مها الخطيب، ومعالي وزير السياحة بالسودان جوزف ملوال دونج، وسعادة الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية الدكتور محمد بن إبراهيم التويجري، ورئيس منظمة السياحة العربية بندر بن فهد الفهيد، وعدد من أعضاء المنظمة ورجال والأعمال والمهتمين بالنشاط السياحي.
.+