خالد الفيصل وسلطان بن سلمان يؤسسان لنقلة سياحية في جدة والطائف خلال ثلاث سنوات

  • Play Text to Speech


 
نوه صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة بالمشاريع والبرامج السياحية التي تخطط الإمارة والهيئة لتنفيذها في المنطقة. ووجه سموه شكره وتقديره للأمير سلطان بن سلمان ولمجالس التنمية السياحية في محافظتي جدة والطائف لتحقيق الأهداف، مؤكدا سموه سعيه لتذليل كافة العقبات التي تعترض تنفيذ المشاريع المطروحة في الخطة. واشاد سموه بتجربة الهيئة في مجال مذكرات التعاون التي وقعتها الهيئة مع الأجهزة في القطاعين العام والخاص، كما دعا سموه إلى إعداد واعتماد الرزنامة السياحية في منطقة مكة المكرمة للعام 1429هـ منعا لأي تأخير أو تداخل مع الأنشطة المختلفة، والقضاء على الموسمية وما يترتب عليها من غلاء في الأسعار. وحث سموه على الارتقاء بالأداء، داعيا في الوقت نفسه إلى التميز في الأنشطة السياحية التي تليق بما يستحقه مواطني هذا البلد العربي السعودي المسلم وأن ينعكس هذا التميز على برامج العام المقبل 1429هـ، جاء ذلك خلال ترؤس سموه يوم أمس الاربعاء اجتماعين منفصلين لمجلسي التنمية السياحية في محافظتي جدة والطائف بمكتب سموه بجده، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان الأمين العام للهيئة العليا للسياحة، وصاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة رئيس مجلس التنمية السياحية في جدة، ومعالي الأستاذ فهد بن معمر محافظ الطائف رئيس مجلس التنمية السياحية فيها، وأعضاء المجلسين من القطاعين الحكومي والخاص. من جانبه أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان الأمين العام للهيئة العليا للسياحة على أن محافظتي جدة والطائف تعدان من أكثر مدن استقطابا للسياح على مستوى المملكة، وذلك لما تتمتعان به مقومات فريدة، وموقع جغرافي مميز، إضافة إلى توافر الكثير من المقومات اللازمة لنمو السياحة وتطورها فيهما، مشيراً إلى أن الهيئة تعمل بالتعاون مع مجلسي التنمية السياحية في جدة والطائف، وبمتابعة من سمو أمير المنطقة على إحداث نقلة نوعية محسوسة في الخدمات و المشاريع السياحية خلال الثلاث سنوات القادمة، وهو ما سينعكس إيجاباً على نمو السياحة في المنطقة. وقال سموه في تصريح صحافي الخطة التنفيذية لتنمية السياحة في محافظتي جدة والطائف سوف تحدث نقلة كبيرة ومنظمة وتحتوي على منظومة من المشاريع الرائدة والكبيرة لرفع مستوى الخدمات يقابلها العديد من البرامج والفعاليات السياحية، وذلك وفق توجيهات صاحب السمو الملكي أمير المنطقة، بحيث تكون جدو والطائف مدينتين مهمتين في مجال السياحة، موضحا سموه أن هناك طلب عالي على السياحة يجب أن يقابله خدمات وإيواء سياحي وبرامج سياحية متميزة. وأشار الأمين العام للهيئة العليا للسياحة أن الأمير خالد الفيصل بصفته رئيس مجلس التنسيق السياحي في منطقة مكة المكرمة سوف يقر الخطط التفصيلية بما في ذلك البرامج السنوية بشكل كامل حتى نهاية هذا العام والعام القادم. وأكد الأمير سلطان أن القرارات اتخذت بالتضامن مع مجلسي التنمية السياحية في جده، و الطائف و الذي يضم أساسا ممثلي جميع الجهات الحكومية التي لها علاقة والقطاع الخاص الممثل بالغرفة التجارية، وذلك لتحقيق انجازات مرئية وملموسة على أرض الواقع في أسرع وقت ممكن. وأشاد سموه بالتنسيق العالي بين المؤسسات الحكومية التي تقع تحت مظلة مجالس التنمية السياحية لتحقيق مشاريع تبرز ويعلن عنها على أرض الواقع، متوقعا سموه أن يتم في نهاية العام أوفي مطلع العام المقبل وضع حجر الأساس لعدد من المشاريع في مجال الوجهة السياحية الكبيرة في الطائف، وتطوير وسط الطائف، وتطوير جدة التاريخية من خلال مشروع رائد ومهم، ومؤكدا سموه في الوقت نفسه أن الهيئة والأمانة سوف تقديم الخطة التفصيلية والتنفيذية لمشروع تطوير جدة التاريخية خلال عشرة أسابيع من الآن، وذلك تمهيدا لتسجيلها في اليونسكو ضمن برنامج تسجيل مواقع التراث العالمي. واشار الأمير سلطان إلى أن مشاريع الخطة تضمنت كذلك تطوير وجهة سياحية بحرية كبيرة في جدة، ورفع مستوى الخدمات، وتطوير مستوى مقدمي الخدمات. وامتدح سموه موقف الأمير خالد الفيصل في عدم قبول الخدمات المتدنية حتى يكون لدينا برامج سياحية ولو كانت قليلة بحيث تكون متميزة بما يليق بهذا البلد وقيادته. وقد استعرض الاجتماع الأول لمجلس التنمية السياحية لمحافظة جدة والذي قدمه سمو الأمير مشعل بن ماجد تطوير عدد من المشاريع السياحية الرئيسية في جده بهدف إحداث نقلة في قطاع السياحة في المحافظة خلال الثلاث سنوات القادمة، ودعم توجهات القطاعات ذات العلاقة كأمانة جدة، ووزارة التجارة، والغرفة التجارية، وغيرها. ومن أبرز هذه المشاريع تطوير وجهة سياحية جديدة جنوب جده، والعمل على تسهيل وجذب الاستثمارات لها وفقاً للنموذج الاستثماري للوجهات السياحية الكبرى. و اطلع المجمعون على التنسيق و التكامل الذي تعمل وفقاً له الهيئة و أمانة جدة و هو ما تم استيعابه في برنامج عمل التنمية السياحية في جدة و راعته الأمانة في مشاريعها و برامجها التطويريه في المحافظة التي تتعاون فيها مع الهيئة العليا للسياحة، و من ذلك مشروع تطوير منطقة وسط جدة التاريخية و البرامج المحفزة لتنميتها و المحافظة عليها و إعادة الحياة لها بما يليق وتميزها الذي أهلها لتقدم للتسجيل في قائمة التراث العالمي، و كذلك العمل على إيجاد الحوافز لتطوير الأراضي الشاطئية المملوكة للأفراد، و تفعيل المخطط العام للواجهة البحرية، و تطوير الكورنيش الشمالي و توفير الخدمات، و إضفاء البعد السياحي على مشاريع تطوير بعض المواقع ذات الجاذبية مثل طريق الأمير محمد بن عبد العزيز، و تطوير عدد من الأسواق الشعبية و إحيائها ومنها سوق الخميس في مركز القوز التابع للمحافظة، و الترخيص لمنظومة من المتاحف و دعم الأنشطة التراثية و الثقافية التي تشكل أحد الأنماط السياحية الهامة ، وتطوير الكورنيش الشمالي و تأهيله لخدمة العامة، و تفعيل المخطط العام للمنطقة التاريخية ومنطقة البلد والواجهة البحرية الحالية، و رفع جودة منشآت الإيواء والترفية بالمحافظة. كما اشتملت على مشاريع أخرى متنوعة تتعلق برفع الوعي السياحي والتسويق والمعلومات وتنظيم الرحلات والفعاليات الجديدة. من جانب آخر تناول اجتماع مجلس التنمية السياحية لمحافظة الطائف الذي ترأسه الأمير خالد الفيصل وبحضور الأمير سلطان بن سلمان ومعالي محافظ الطائف رئيس مجلس التنمية السياحية في المحافظة، أهداف خطة التنمية السياحية بالمحافظة ( رؤية مجلس التنمية للفترة 1428-1431) والتي تتضمن زيادة عدد الرحلات القادمة للطائف، وتوفير وظائف جديدة في القطاع السياحي، وإتاحة فرص التدريب السياحي لأبناء المحافظة. وتم خلال الاجتماع تحديد وجهه سياحية جديدة متكاملة تتوفر بها كافة الإمكانيات السياحية الكفيلة بإحداث نقلة في مفهوم السياحة المناسبة لجميع فئات الجمهور المحلي المستهدف الأول بها، و تطوير منطقة تسوق وإيواء سياحي متميزة وسط الطائف، و تأهيل السوق القائم بمركز مدينة الطائف التاريخي لإنعاش الحركة التجارية للسوق ومن ثم الرواج السياحى للمدينة، و تطوير الهدا والشفا والمنطقة الواقعة بينهما، و إنشاء حديقة للنباتات والورود بمنتزه الطائف الوطني بسيسد، وتطوير سوق عكاظ وإعادة افتتاحه ليكون وجهة سياحية ثقافية، ودراسة إنشاء نفق للسيارات يربط الطائف بالكرا من قبل القطاع الخاص. وفي مجال البنى الأساسية استعرض الاجتماع تطوير مشروع وسط الطائف، وتشجيع إيجاد شركاء إستراتيجيين للاستثمار السياحي بالمحافظة، وتأسيس شركات للاستثمار السياحي بالمحافظة حسب الحاجة، و دعم المشروعات السياحية الصغيرة والمتوسطة. يذكر أنه قد صدرت موافقة صاحب السمو الملكي أمير منطقة منكة المكرمة على اعتماد تشكيل مجلس التنمية السياحية برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة و عضوية كل من صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد بن عبد العزيز محافظ محافظة جدة، والمهندس عماد بن محمد فقيه أمين محافظة جدة، والأستاذ محمد بن عتيق الحربي مدير فرع وزارة التجارة والصناعة بمحافظة جدة، والأستاذ عبد الله أحمد الثقفي مدير التربية والتعليم بمنطقة مكة المكرمة (بين)، والعقيد طلال بن عيد الأحمدي قائد قطاع الرويس لحرس الحدود، والأستاذ عماد بن محمد مغربل المديرالتنفيذي لجهاز التنمية السياحية بمحافظة جدة، ومن القطاع الخاص الأستاذ صالح التركي رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بمحافظة جدة، وصاحب السمو الأمير عبد الله بن سعود، والأستاذ ماهر بن محمد النويصر، والأستاذ طارق بن عبد الرحمن فقيه، والأستاذ موفق الحارثي، والأستاذ محمد بن عبد القادر الفضل، والدكتور غسان السليمان. كما صدرت موافقة سمو أمير منطقة مكة المكرمة على تشكيل مجلس التنمية السياحية وتضم معالي محافظ الطائف رئيس مجلس التنمية السياحية الأستاذ فهد بن عبد العزيز بن معمر، والمهندس محمد عبد الرحمن المخرج رئيس بلدية محافظة الطائف، والدكتور محمد قاري السيــد المدير التنفيذي لجهاز السياحة بالطائف، والأستاذعلى سعيد الزهراني مدير فرع وزارة التجارة، ولأستاذ أحمد ناصر العبيكان (رجل أعمال)، والأستاذ عيد صالح السواط (رجللأعمال)، والأستاذ خليل عبد الرحمن بهادر(رجل أعمال)، والأستاذ فهد حاضر العريفي(رجلأعمال)،والمهندس عبد الرحمن أحمد القريعي مدير شركة الطائف للاستثمار والسياحة، والأستاذ محمد سعيد أبو راس مدير التعليم ( بنين ) بالطائف، والدكتو جريدي سليم المنصوري رئيس نادي الطائف الأدبي، والأستاذعبد الرحمن بن حسن آل الشيخ مدير خدمات الإركاب بالإقليم الجنوبي والطائف ، والأستاذ نايف عبد الله العدواني رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بالطائف، والأستاذ طارق محمود خان منسق مجلس التنمية، والأستاذ حسن عيسى الراجحي مساعد المنسق .
.+