سلطان بن سلمان: القرى التراثية مشروع اقتصادي متكامل

  • Play Text to Speech


 
وصف صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان الأمين العام للهيئة العليا للسياحة مشروع "القرى التراثية" بأنه مشروع اقتصادي متكامل، نظراً لما يمثله من مورد اقتصادي هام يسهم في تنمية المناطق التي ينفذ فيها ويحتضن العديد من الحرفيين والحرفيات، ويساهم في توفير فرص العمل، ويشجع الاستثمار في ترميم مباني التراث العمراني واعادة تأهيلها وتوظيفها كنزل ومطاعم سياحية, إضافة إلى قيمته الثقافية والحضارية، منوهاً سموه بتعاون الجهات الحكومية و القطاع الخاص و الأهالي الذي تحقق في مشاريع المرحلة الأولى التي انطلقت العام الماضي. و تشمل:البلدة القديمة في الغاط, وقرية رجال المع, وقرية ذي عين, وبلدة جبة, وبلدة العلا القديمة. وأعرب سموه خلال اجتماع عقد بالأمانة العامة في الرياض لمتابعة سير العمل في مشروع القرى التراثية عن شكره وتقديره لشركاء الهيئة في هذا المشروع، وأكد على أن السياحة تعتبر إحدى الوسائل المهمة لتفعيل النشاط الاقتصادي في القرى التراثية، "وقد ثبت من استطلاع التجارب الدولية أهمية القرى التراثية كوعاء لإقامة الفعاليات الثقافية والتراثية، ومكان مناسب لتشجيع المجتمعات المحلية على مزاولة وإنتاج وتسويق المنتجات الزراعية والمأكولات الشعبية والحرف اليدوية التي يطلبها المتسوقين والزوار. كما تُعد القرى التراثية إحدى الموارد الرئيسة للسياحة الثقافية، ومورد اقتصادي مهم يعتمد عليه المجتمع المحلي. وأكد سموه أنه على الرغم مما تملكه المملكة من قرى وبلدات ومبان تراثية متميزة وقابلة للتنمية، إلا أن ضعف الوعي بأهميتها أدى إلى عدم التركيز على تنميتها، وبالتالي عدم الاستفادة منها، وفقدها في كثير من الأحيان". وأضاف سموه بأنه تبين من المسح الميداني الذي قامت به الهيئة العليا للسياحة أن الكثير من سكان القرى والبلدات التراثية يعدون من ذوي الدخل المحدود الغير قادرين على إيجاد الخدمات التي تساعد على تنمية بيئتهم وجلب الاستثمارات إليها، كما أن قلة توفر الخدمات والمرافق الأساسية في القرى يمثل أهم عوائق تنميتها. يشار إلى أن الهيئة العليا للسياحة قد تبنت برنامجا لتنمية القرى التراثية بمشاركة عدد من القطاعات الحكومية والخاصة أهمها: وزارة الشئون البلدية والقروية، ووزارة الداخلية ممثلة في أمارات المناطق والمحافظات، وزارة الشئون الاجتماعية، وزارة النقل، وزارة المياه والكهرباء، وغيرها من الجهات المعنية بالمرافق والخدمات الأساسية، هذا بالإضافة إلى مشاركة المجتمع المحلي والقطاع الخاص. وقد انطلق عمل برنامج القرى التراثية بمباركة كريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، وبمتابعة ودعم سمو وزير الداخلية رئيس مجلس إدارة الهيئة العليا للسياحة حفظهم الله، وقد بدأ البرنامج في مرحلته الأولى باختيار خمس مواقع على مستوى مناطق المملكة، وأدرجت الهيئة العليا للسياحة 64 قرية على مستوى مناطق السعودية ضمن مشروع تنمية القرى التراثية الذي أطلقته في 6 ربيع الأول الماضي الموافق 4 أبريل 2006م، ويستهدف في مرحلته الأولى 5 قرى على مستوى البلاد، من ضمنها، قرية رجال ألمع في منطقة عسير،والبلدة القديمة في محافظة الغاط في منطقة الرياض، والبلدة القديمة في محافظة العلا في منطقة المدينة المنورة، وقرية ذي عين في منطقة الباحة، والبلدة القديمة في محافظة جبة في منطقة حائل.
.+