الأمير سلطان بن سلمان يختتم زيارته للجهورية اليمنية

  • Play Text to Speech


 
اختتم صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز الأمين العام للهيئة العليا للسياحة زيارته إلى الجمهورية اليمنية الشقيقة، التي بدأها مطلع هذا الأسبوع بدعوة من معالي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير التخطيط والتعاون الدولي الأستاذ أحمد صوفان. وقد وقع سموه ونظيره اليمني معالي وزير الثقافة والسياحة الأستاذ خالد بن عبدالله الرويشان برنامجي تعاون تنفيذيين، وذلك في إطار تفعيل اتفاقية التعاون السياحي التي وقعت بين البلدين في 6/5/1424هـ تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام رئيس الجانب السعودي بمجلس التنسيق السعودي ـ اليمني. ويرمي البرنامجان إلى تشجيع العلاقات السياحية بين البلدين عبر تبادل الخبرات المتخصصة في صناعة السياحة والآثار والمتاحف، وتبادل المعلومات حول المواقع القابلة للتطوير السياحي والتعريف بالفرص الاستثمارية المتاحة في المجال السياحي، علاوة على تشجيع القطاع الخاص في البلدين على إقامة مشاريع استثمارية مشتركة في هذا المجال، والعمل على تقديم كل التسهيلات الممكنة، والتعاون كذلك في مجال التدريب والتأهيل وتبادل الخبرات في مختلف الأعمال الأثرية والتراثية. ويتضمن البرنامجان عدداً من البنود المتعلقة بتبادل المطبوعات والمنشورات والإصدارات والدراسات والإحصاءات والمعلومات المتعلقة بالمجال السياحي، وتشجيع التبادل السياحي من خلال توفير المعلومات المتكاملة عن المواقع والخدمات والمرافق السياحية والتنسيق بينهما في هذا المجال، وتبادل التجارب السياحية في مجال المحافظة على المواقع التراثية وتنمية واستثمار الحرف والصناعات التقليدية، والعمل على تنسيق المواقف والتشاور في المؤتمرات والندوات السياحية الإقليمية والدولية بما يخدم مصالحهما المشتركة. وقال سموه في تصريحات صحفية "أنا مكلف من قيادتي خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين رئيس الجانب السعودي بمجلس التنسيق السعودي ـ اليمني، ووزير الداخلية رئيس مجلس إدارة الهيئة العليا للسياحة، بأن نفعل العلاقات السياحية بين البلدين، واليوم نحن نوقع على البرنامج التنفيذي للاتفاقية التي سبق أن وقعت برعاية سمو ولي العهد قبل عامين". وأكد الأمير سلطان بن سلمان على عمق العلاقات الأخوية بين البلدين اللذين تجمعهما روابط ثقافية وتاريخية وجغرافية واقتصادية مشتركة، وقال "إن استقرار اليمن وتطورها وازدهارها هدف استراتيجي للمملكة كما هو هدف استراتيجي للحكومة اليمنية". كما أعرب عن سعادته بالاهتمام المشترك بين البلدين بقطاع السياحة، كونه أداة اقتصادية يمكن أن توفر فرص عمل كبيرة للمواطنين في المملكة واليمن. من جانبه أكد نائب رئيس مجلس الوزراء اليمني وزير التخطيط والتعاون الدولي الأستاذ أحمد صوفان أن برنامجي الآثار والسياحة التنفيذيين يأتيان لتأكيد عمق العلاقات الأخوية المتينة بين المملكة واليمن، وليساهما في فتح آفاق جديدة للتعاون المشترك بين الشقيقتين في ترميم التراث العمراني والتنقيب عن الآثار والاستثمار السياحي. وقام صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز الأمين العام للهيئة العليا للسياحة والوفد المرافق بزيارة محافظة حضرموت، حيث كان في استقبال سموه بمطار الريان الدولي الأستاذ عبد القادر علي هلال. كما قام سموه خلال رحلته التي استغرقت ثلاثة أيام بزيارة عدد من المواقع التاريخية والأثرية في صنعاء وحضرموت، وذلك للاطلاع على التجربة اليمنية في الحرف والصناعات التقليدية وترميم التراث العمراني وتهيئته للاستثمار السياحي. ورافق سموه في هذه الزيارات نائب رئيس مجلس الوزراء وزير التخطيط والتعاون الدولي الأستاذ أحمد صوفان، ومحافظ حضرموت الأستاذ عبد القادر علي هلال، وسعادة السفير السعودي لدى اليمن الأستاذ محمد مرداس القحطاني، وعدد من مسؤولي الهيئة العليا للسياحة و مؤسسة التراث. وقد احتفى رجل الأعمال السعودي عبدالله بقشان بالأمير سلطان بن سلمان والوفد المرافق ظهر أول من أمس الاثنين في خيلة بقشان بمديرية دوعن، وذلك بحضور محافظ محافظة حضرموت الأستاذ عبد القادر علي هلال وعدد من مشايخ القبائل وأعيان حضرموت ورجال الأعمال السعوديين.
.+