وفد من البنك الدولي يزور الامانة العامة

  • Play Text to Speech


 
زار فريق متخصص من البنك الدولي مؤخراً الهيئة العليا للسياحة للمشاركة في متابعة إجراءات طرح مشروع تطوير العقير والاطلاع على وثائق طرح المشروع لضمان التأكد من سلامة الإجراءات العامة وتوافقها مع المعايير والمتطلبات المحلية والعالمية. وتأتي الزيارة ضمن سعي الهيئة العليا للسياحة لتطبيق منهج الشفافية في كافة أعمالها، وإشراك جميع الجهات ذات الخبرات الدولية والمحلية في المشاريع التي تطرحها، لضمان تطبيق المعايير العادلة في اختيار المطور المناسب لمثل هذه المشروعات، إضافة إلى الالتزام بكافة الإجراءات المتعلقة بالتأهيل. وناقش الفريق مع د.صلاح البخيت نائب الأمين العام للاستثمار المكلف بالهيئة العليا للسياحة ود. حمد السماعيل نائب الأمين العام المساعد لخدمات الاستثمار الخطوة القادمة والمتعلقة بتقييم العروض من حيث الفحص الأولي الذي يحدد مدى مطابقة العروض والتقييم الفني التفصيلي للعروض. وتم الاتفاق على قيام فريق البنك الدولي بزيارة أخرى مماثلة بدءاً من أواخر شهر ذي الحجة القادم للمشاركة في تقييم العروض، وذلك بعد أن أطلع الوفد على وثائق تأهيل وتقييم المطورين والبيانات والتقارير المعروضة في مكتب العقير. وقال مدير الفريق الأستاذ جمال الكبي مدير أعمال البنك الدولي في المملكة بأن الهدف من الزيارة هو العمل مع الهيئة العليا للسياحة في متابعة مشروع العقير، كنموذج ريادي للمشاريع السياحية الكبرى التي ينتظر لها أن تحدث أثراً اقتصادياً كبيراً، منوهاً بالجهود الحثيثة التي تبذلها الهيئة في تقييم العروض واختيار المطورين. وأكد بأن البنك الدولي يسخر خبراته الكبيرة في مجالات السياحة والتطوير العقاري والتنمية الحضارية للإسهام مع الهيئة و الجهات التي تعمل معها في إنجاح هذا الطرح. يذكر أن الهيئة العليا للسياحة بناء على موافقة المجلس الاقتصادي الأعلى قد دعت في جمادى الآخرة 1428هـ شركات التطوير ذات الخبرة العالمية للمنافسة على مشروع تطوير وجهة العقير السياحية على شاطئ الخليج العربي بمحافظة الأحساء وتم تأهيل 11 تحالف في شهر رمضان الماضي. وكان تقرير للبنك الدولي قد صنف السعودية كأفضل دولة عربية في سهولة ممارسة الأعمال، و التي تعد السياحة إحدى القطاعات الواعدة فيها، وكشف تقرير «ممارسة أنشطة الأعمال 2008»، وهو الخامس في سلسلة من التقارير السنوية التي يصدرها البنك الدولي، بالاشتراك مع مؤسسة التمويل الدولية، عن ان المملكة تعتبر أول دولة عربية تنضم إلى قائمة النخبة، بعد ان احتلت المركز 23 عالميا نتيجة إجرائها العديد من الإصلاحات المهمة الخاصة بأنشطة الأعمال.
.+