عبد الغفار: السياحة العلاجية أسهمت في السياحة البينية بين دول الخليج

  • Play Text to Speech


 
أكد وزير الإعلام ووزير الدولة للشؤون الخارجية في مملكة البحرين معالي الأستاذ محمد عبد الغفاراعتزاز بلاده بمشاركة المملكة العربية السعودية في المعارض والقطاعات المتخصصة في مملكة البحرين. وقال معاليه في تصريح صحافي عقب افتتاحه جناح المملكة المشارك في في المعرض الدولي الثالث للسياحة العلاجية والعطلات والمقام حاليا في مركز المعارض والذي يأتي تحت مظلة الهيئة العليا للسياحة ووزارة الصحة أن مشاركة المملكة في هذا المعرض مشاركة هامة، مشيرا إلى أن السياحة العلاجية تعد أحد الأنماط السياحية الجديدة ذات المنهج الذي يتعلق بالطب ويساعد كثيرا فيما يتعلق بإيجاد الحلول لكثير من المشكلات والأمراض التي تعانيها المجتمعات الخليجية. وأوضح أن السياحة العلاجية أسهمت في الحركة البينية بين المواطنين في مختلف دول مجلس التعاون، مؤكدا أن العلاج في خارج المنطقة أصبح من الناحية المالية مكلف جدا، وأن مستشفيات المملكة العربية السعودي تمتاز بالمستوى الطيب و السمعة الجيدة، مجددا في الوقت نفسه أن عددا كبيرا من البحرينيين يذهبون إلى السعودية للعلاج وهذا شئ يشرفنا جميعا. من جانبه قال الدكتور فهد الجربوع أن مشاركة المملكة في هذا المعرض المتخصص تأتي الثانية التي تهدف الهيئة من خلالها إلى إبراز المنتج السياحي الطبي والعلاجي السعودي على خارطة العالم السياحية، وعرض مميز للمنتجات والخدمات السياحية الطبية والعلاجية في المملكة، إضافة إبراز عناصر الجذب السياحي المساندة لصناعة السياحة الطبية والعلاجية، وكذلك تعزيز التعاون والتكامل بين الشركات المشاركة، والاتصال المباشر بوسائل الإعلام والسائح المستهلك وشركات منظمي الرحلات خاصة الخليجية، وتسويق المملكة كوجهة سياحية في الطب البديل. وأوضح الدكتور أن الهيئة تسعى من خلال هذا المعرض إلى استقطاب شركائنا للمشاركة في مثل هذه المعارض لإبراز قطاع العلاج بشكل عام في المملكة وما يمكن أن يقدمه بالتعاون مع قطاع السياحة لجعل المملكة وجهة في سياحة العلاج، مشيرا إلى أن مشاركة، وزارة الصحة، والحرس الوطني، والمستشفيات الرائدة في القطاع الخاصتؤكد اهتمامهم وحرصهم على استغلال الطلب المتزايد على سياحة العلاج. وأكد نائب الأمين العام للتسويق على أن الهيئة تسعى من خلال مشاركاتها في المعارض المتخصصة إلى توفير مظلة لمشاركة شركائها ودعمهم تنظيميا وتوسيقيا، وإعلاميا، مشيرا إلى أن الهيئة تتحمل عبء المشاركة وتتحمل جزء كبير من التكاليف وذلك ضمن سياستها في المشاركات الخارجية لتخدم السياحة بشكل عام، والقطاعات السياحية والتي من ضمنها سياحة العلاج. وأشار إلى أن حكومة خادم الحرمين الشريفين وجهت عند إنشاء الهيئة قبل 4 سنوات بإعداد استراتيجية لتنمية السياحة الوطنية شارك أكثر من 1500 خبير من مختلف القطاعات في المملكة لوضع رؤية وتصور للسياحة، وإطار عام لتطوير وتنمية السياحة الوطنية، حيث أعدت الهيئة بناء على ذلك ومن خلال التعاون مع المكاتب الاستشارية استراتيجية وطنية لفترة 20 سنة، والتي نسعى من خلالها لتطوير المقومات السياحية والتي من ضمنها مقومات السياحة العلاجية. وأكد الدكتور الجربوع أن الهيئة حاليا تقوم بإعداد دراسة لاستراتيجية السياحية في المملكة، مشيرا إلى أن الاستراتيجية تمر حاليا في المراحل الأولية، متوقعا العمل على انجازها مع شركائنا بحيث تكون مدخلات للاستراجية الوطنية لتنمية السياحة العلاجية، ومؤكدا في الوقت نفسه تزايد الطلب على سوق السياحة العلاجية خاصة في المواسم وأن المملكة لديها الإمكانيات لاستغلال الطلب العالمي على السياحة العلاجية خاصة في ظل فترة الانتظار في العمليات في بعض دول أوربا، والعمل على تنمية السوق الوافدة في مجال السياحة العلاجية في المنطقة. وأوضح أن استراتجية التنمية السياحية في المملكة تركز على السائح المحلي، على الرغم من أن المملكة تعد من أكبر الدول في المنطقة من حيث السياحة المحلية، وكذلك من أكبر الدول المصدرة للسائح، مشيرا إلى أن الهيئة تسعى إلى جعل المملكة المحطة الرئيسية الأولى للسائح السعودي. من جانبه وجه سفير خادم الحرمين الشريفين في ممكلكة البحرين الأستاذ عبد الله القويز شكره وتقديره للهيئة العليا للسياحة على مشاركتها المتميزة في المعرض الذي يستمر حتى يوم غدا الجمعة، مشيرا إلى مشاركة المملكة بنجاح يشتمل على مشاركة على عدد من مستشفيات القطاع الحكومي، الخاص في المملكة، وعدد من مقدمي الخدمات السياحية مثل الفنادق وغيرها، وأكد أن هذه المشاركة تبرز الدور الرائد للمملكة بما لديها من إمكانات طبية، مشيرا إلى أن المملكة تتلقى العديد من طلبات للعلاج من جميع أنحاء العالم، وأن الكثير من الحجاج والمعتمرين يستفيدون من الخدمات العلاجية الراقية في القطاعين الحكومي والخاص، داعيا في الوقت نفسه هيئة السياحة إلى الاستمرار في تنظيم مثل هذه المعارض المتخصصة لإبراز الجوانب المختلفة في المملكة، وإلى تسهيل عمليات الدخول إلى المملكة لتشجيع السياحة في البلاد. وكان وزير الإعلام ووزير الدولة للشؤون الخارجية في مملكة البحرين معالي الأستاذ محمد عبد الغفار، ومستشار ملك البحرين للشؤون الإعلامية يعقوب الحمر، قد افتتح جناح المملكة العربية السعودية المشارك في المعرض الدولي الثالث للسياحة العلاجية والعطلات والمقام حاليا في مركز المعارض، بحضور نائب الأمين العام المساعد للتسويق في الهيئة العليا للسياحة وسفير خادم الحرمين الشريفين في مملكة البحرين الأستاذ عبد الله القويز، وعدد من المسئولين في الهيئة العليا للسياحة، وزارة الصحة، وفي القطاع الصحي الخاص في المملكة. وتجول وزير الإعلام البحريني في الجناح السعودي واستمع إلى شرح من الدكتور فهد الجربوع عما يضمه الجناح من المستشفيات والمراكز الطبية المتخصصة والتي من أبرزها مدينة الملك عبد العزيز الطبية، ومستشفى الملك خالد التخصصي للعيون، وشركة أدمة الطبية، ومستشفى الدكتور سليمان فقيه، والمركز التخصصي الطبي، ومركز مايز، وفندق المطلق، والمستشفى السعودي الألماني بالإضافة على وزارة الصحة، حيث تعرض هذه القطاعات أحدث ما وصلت إليه الخدمات العلاجية. من جانب أخر عقدت الهيئة العليا للسياحة أمس ندوة طبية على هامش المعرض شارك فيها البرفسور الدكتور جابر بن سالم القحطاني رئيس قسم العقاقير في كلية الصيدلة في جامعة الملك سعود، والدكتور محمد أبو هبشة مدير إدارة اقتصاديات الصحة في وزارة الصحة، حيث القي الدكتور القحطاني محاضرة عن السياحة العلاجية والعلاج بالأعشاب، في حين القى الدكتور أبو هبشة محاضرة عن السياحة العلاجية في المملكة واقع ومستقبل، تطرق خلالها إلى مفهوم السياحة العلاجية، ومقوماتها في المملكة، وتطور الخدمات الصحية ، كما تطرق في محاضرته إلى حجم سوق السياحة العلاجية في البلاد ، والتحديات والمعوقات التي تواجه هذا السوق، وأفضل الوسائل لتطوير سوق السياحة العلاجية. وتستكمل الهيئة اليوم الخميس ندوتها الطبية حيث يشارك الدكتور أحمد التركي رئيس مجلس إدارة شركة أدمة الطبية، والدكتور فهد الجربوع نائب الأمين العام المساعد للتسويق في الهيئة، حيث يتطرق الدكتور التركي في محاضرته إلى دور الطبيب السعودي في السياحة العلاجية والتنمية الصحية، والبنية التحتية في السياحة العلاجية في المملكة، والتطورات الإجرائية التي تخدم هذا المجال، فيما يتطرق الدكتور الجربوع إلى السياحة العلاجية في المملكة حقائق وأرقام.
.+