الامير سلطان بن سلمان الدول الاسلامية أحوج ما تكون لنمو صناعة سياحية متوافقة مع القيم الاسلامية والوجه المشرق للاسلام

  • Play Text to Speech


 
وجه صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز أمين عام الهيئة العليا للسياحة شكره لصاحب السمو الملكي الامير نايف بن عبد العزيز على حضوره ورعايته لحفل إفتتاح المنتدى الاول للسياحة في الدول الاسلامية. وقال سموه في تصريح للصحفيين عقب افتتاح فعاليات المنتدى أن وضع السياحة في العالم الاسلامي على الرغم من وجود المقومات الكبيرة الا انه لا يزال متأخرا بعض الشي عن الدول الاخرى الا ما قل من الدول متأخرة عن الوضع الطبيعي الذي يجب أن تكون عليه , واليوم السياحة ليست فقط وجود مواقع وبرامج سياحية ولكن أيضا البنية التحتية والخدمات والايواء السياحي والانظمة التي تحمي وتخدم السائح وتضامن وترابط بين الدول الاسلامية بما يتعلق سواء بالتراث الأثري أو الثقافي المشترك أو مواقع أو برامج سياحية مشتركة. وأضاف سموه أن السياحة تعتبر من اول ثلاث قطاعات أساسية في العالم من الناحية الاقتصادية ولذلك الدول الاسلامية أحوج ما تكون لنمو صناعة سياحية متوافقة مع القيم الاسلامية والوجه المشرق للاسلام. . وعن رده حول إذا ما وجد خلاف سياسي بين دولتين إسلامية هل يأثر على الجانب السياحي قال سموه أن الجانب السياسي يأثر على كل الاعتبارات وأهمها المجال الاقتصادية, والسياحة في أساسها قطاع خدمات ولذلك تتأثر بأي خلاف سياسي , ونأمل أن الدول الإسلامية دائما يكون بينها تفاهم واستقرار لامور اهم من الامور السياحية وكذلك الاقتصادية وذلك لخدمة الاسلام والمسلمين والتضامن الإسلامي هذه هي الأمور التي نأمل ان تكون أساس العلاقات بين الدول الإسلامية . ونحن في المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله الذي يقتفي أثر ملوك هذه الدولة يرحمهم الله بالعمل على جعل المملكة محورا لتلاقي المسلمين والحد المشاكل بينهم وتحقيق الكثير من الخير للمسلمين, والسياحة قطاع خدمات اقتصادي سوف يستفيد منه الكثير لما فيه استقرار للمنطقة . وعن موقع المملكة في عالم السياحة الاسلامية قال " أن اهمية المملكة يأتي من وجود الحرمين الشريفين مهبط الوحي وقبلة المسلمين وهو الموقع الذي يظل امام اعين المسلمين وياتي اهتمامنا بالسياحة وفق هذه الاعتبارات والمملكة لا اريد ان اصنفها في أي موقع ولكن اعتبرها بابا مفتوحا لجميع الناس خاصة الذين يودون معرفة الإسلام والمسلمين عن طريق هذا الشعب العظيم . وعن الضعف في البنية التحتية والترويج السياحي الذي أشارت إليه اولى جلسات المنتدى أشار الى ان إقامة مثل هذا المؤتمرات والمنتديات والذي يعد هذا المنتدى من اهمها هو في الاساس لتطوير وتقوية ضعف هذه البنية التحتية ومعرفة الطرق المثلى لتحسين السياحة البينية في الدول الاسلامية . وعن متطلبات السياحة في الدول الاسلامية وهل هناك ألية لايجاد رابط مشترك بينها قال " ليس هناك توجه لتوحيد نوعية السياحة نحن شعوب مسلمه وأعتقد ما يربطنا جميعا رابط الاسلام وما يجمعنا هو القيم الاسلامية ونحن نأخذ في السعودية تلك القيم الاسلامية بعين الاعتبار ونريد ان تكون السياحة في السعودية متوافقه تماما معها .
.+