الأمير مشعل يفتتح معرض الإبل الفوتوغرافي بأم رقيبة

  • Play Text to Speech


 
أفتتح صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن عبدالعزيز معرض الإبل الفوتوغرافي بمهرجان جائزة الملك عبدالعزيز للابل الممتازة بام رقيبة والذي ترعاه الهيئة العليا للسياحة. وتجول سموه في المعرض الذي يشارك فيه 65 فوتوغرافيا من المملكة، والكويت، والبحرين، ومصر، وسوريا، والأردن، وشاهد سموه أجنحة المعرض التي تضم الإبل في تاريخ ما قبل الإسلام من خلال نقوش صخرية للإبل يعود تاريخها الى 7000 عام، وتاريخ الإبل في الدولة السعودية ودورها في توحيد المملكة، وتاريخ مهرجان مزاين الإبل في أم رقيبة، مما يبرز النواحي الثقافية لمهرجانات الابل، وقال حمد آل الشيخ مدير تطوير المنتجات بالهيئة لعليا للسياحة إلى أن الهيئة تشارك في تنظيم عدد من الفعاليات بالتعاون مع المكتب الخاص لصاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن عبدالعزيز، موضحا إن العمل في الموقع بدأ مبكراً حيث تم تجهيز مسرح مفتوح يتسع لألفي شخص، وآخر مغلق يضم ألف ومائتي مقعد، وذلك لاقامة عروض للفنون الشعبية بمشاركة عدد من فرق التراث الشعبي، مبيناً أن موقع الفعاليات يضم معرض صور للإبل شارك فيه فوتوغرافيين من 6 دول عربية، وبيت للبادية يقصده الزوار للاستراحة والاستماع للربابة ومشاهدة انطلاق مسيرات الهجانة التي تعد احدى اضافات الهيئة للمهرجان بمشاركة 35 هجانا يقومون برحلات يومية على فترتين صباحية ومسائية وسط مواقع المهرجان والسوق الشعبي، مؤكدا في الوقت ذاته أن هذه المسيرات شهدت مشاركة وحماس حشد كبير من الزوار وهواة الإبل. وأوضح أنه تم انشاء مركز للمعلومات والارشاد في المهرجان بمساعدة من الهيئة العليا للسياحة يوفر المعلومات عن مواقع المهرجان وفعالياته ويرشد الزوار للاماكن التي يحصلون فيها على احتياجاتهم مثل اماكن التخييم واحتياجاتهم المختلفة ومواقع الفعاليات وغيرها من المعلومات، مشيرا إلى أن شركة الاتصالات السعودية بالتعاون مع الهيئة العليا للسياحة بثت رسائل على الجوال لحث الزوار على المحافظة على البيئات الطبيعية من خلال التخلص بطريقة سليمة للمخلفات، وذلك ضمن برنامج للهيئة وترعاه الشركة بمسمى " لا تترك اثر". من جانب أخر شهد المهرجان تدفق أعداد هائلة من الزوار من داخل المملكة ومن دول الخليج العربي حيث وقف القطري عبدالله الهاجري(32 عاما ) بجوار إحدى الاكشاك المؤقتة بسوق أم رقيبة لشراء بعض حاجياته للتخييم في موقع قريب من مهرجان جائزة الملك عبدالعزيز لمزاين الابل بأم رقيبة. ويقول الهاجري أنه قدم من الدوحة إلى أم رقيبة منذ أسبوع مع مجموعة من أصحابه لمساندة احد ملاك الابل المشارك في المهرجان بفئة المائة (مجاهيم). وفاق مستوى المهرجان وفعالياته توقعات الإماراتي أحمد القحطاني والذي سبق له زيارة مهرجاني مزاين قحطان وعتيبة، ويرى أن إقامة هذه الفعاليات التراثية تعود بالفائدة على محدودي الدخل من أهل البادية وذلك من خلال عمليات بيع وشراء لوازم الرحلات البرية وغيرها. ويقام بجوار مقر المهرجان سنويا سوق كبير لتأجير وبيع لوازم الرحلات كالسجاد والخيام، والمياه، والحطب، والفحم، والملابس، والتمور، وأواني الطبخ، والغاز، والفواكه، والمأكولات الشعبية. ويشهد المهرجان بورصة للإبل تباع بعض الجمال بمئات الالاف من الريالات. ويقول حزام السبيعي أنه باع بعيرا بـ470 ألف ويشير إلى أن بكرة بيعت بـ300 ألف وفي اليوم التالي اشتراها احدى ملاك الابل المشهورين بأكثر من مليون ريال. وعرض احدهم في سوق الإبل بأم رقيبة جملا بمليون ونصف. إلى ذلك يقوم مركز الأبحاث والمعلومات السياحية (ماس) التابع للهيئة العليا للسياحة بدراسة إحصائية حول الحركة السياحية بمهرجان جائزة الملك عبدالعزيز لمزاين الإبل، عبر مقابلة عينات عشوائية من الزائرين. وتهدف الدراسة إلى التعرف على نوعية السكن وحجم المصروفات وعدد الليالي وجهة القدوم.
.+