الجربوع: التقارب الأسري الهدف الأساسي للحملة الإعلانية لهيئة السياحة

  • Play Text to Speech


 
صرح نائب الأمين العام المساعد للتسويق بالهيئة العليا للسياحة الدكتور فهد الجربوع بأن الحملة الإعلانية الخاصة بإجازة عيد الأضحى المبارك التي أعدتها الهيئة والتي بدأت منذ السبت الماضي 29- 11- 1428 الموافق 9- 12- 2007 تنبثق من طبيعة هذه المناسبة وروحانيتها، ما يدفع إلى التواصل والتقارب الأسري بين أفراد العائلة، ويكون عاملاً مشجعاً على قضاء تلك الإجازة بين ربوع المملكة، وهي أفضل هدية نقدمها للأسرة السعودية. وأشار إلى أن اختيار عنوان "أجمل أوقاتك برفقة أحبابك" شعاراً للحملة جاء بالتنسيق بين الإدارة العامة للتسويق ووكالات عدة، انطلاقاً من كون هذه الفترة موسماً من المواسم الهامة التي تحرص الهيئة على التسويق لها، وان هذا العنوان استوحته الإدارة من إدراكها للطبيعة الإنسانية، إذ ليس هناك من هو اقرب إلى قلب الإنسان من أسرته وأحبته. وفيما يخص توعية المواطنين والمقيمين بهذه الحملة، نوه الجربوع إلى أهمية تذكر أن مناسبة عيد الأضحى تختلف عن غيرها من المناسبات كإجازة الفطر أو الإجازة الصيفية، فهذا الموسم يرتبط بالعديد من الشعائر كالأضاحي والتواصل وصلة الرحم، وكلها امور يستحب للمرء ان يؤديها في بلده وبين ذويه، قائلاً: "هذه الحملة تركز منذ البداية على ضرورة استغلال هذه الاجازة في زيارة الاهل والاقارب والتواصل معهم، بدلاً من السفر الى الخارج وما يتبعه من إضاعة الوقت والجهد والمال، خاصة ان هناك نشاطاً وحملات إعلامية توضح للمواطنين ان بالمملكة مواقع تستحق ان نوليها اهتمامنا ونضعها ضمن أولوياتنا في تلك الإجازة". وبيّن نائب الأمين العام المساعد للتسويق انه تم الاعلان عن هذه الحملة بوسائل عدة، عبر الراديو والصحف اليومية والبرشورات التي توزع على الجماهير، فضلاً عن مركز الاتصال السياحي الذي دائماً ما نذكر الجماهير بالمبادرة بالاتصال على رقمه المجاني، للاطلاع على الفعاليات السياحية ومعرفة تفاصيل عنها. كما دعا الجربوع الشركات التي تشاهد هذه الحملة الى تقديم عروضها السياحية والمشاركة والتفاعل مع اهداف الحملة، موضحاً ان الحملة كما تستهدف العوائل من مواطنين ومقيمين والشباب فهي تستهدف المستثمرين العاملين في هذا المجال من منظمي الرحلات وأصحاب مراكز الترفيه وكل من لديه الرغبة في التسوق، مؤكداً أن الأجهزة السياحية المعنية على أهبة الاستعداد للتواصل مع مشغلي الخدمات ومنظمي الفعاليات والرحلات. وناشد نائب الأمين العام المساعد للتسويق المستثمرين وأصحاب الشقق المفروشة والإيواء التفاعل أكثر مع هذه الفعاليات ورفع درجة الاستعداد، والارتقاء بمستوى الخدمات إلى تطلعات السائح السعودي، وألا تمر هذه المناسبات مروراً عابراً دون ان تقدم جديداً للمواطن السعودي، مضيفاً أن الأسرة السعودية ترى عبر التلفزيون ما تقدمه الدول المجاورة في هذه الاثناء من فعاليات ومهرجانات، ما يدعو المستثمرين الى التحرك للابقاء على السائح السعودي داخل المملكة من خلال عروض وحزم سياحية، تُسوق من خلال مركز الاتصال السياحي الذي يستطيع وقتها التوسع في حملاته التسويقية. وعما تتطلع إليه إدارة التسويق من وراء هذه الحملة، أوضح الدكتور الجربوع أن الإدارة تؤمل أن يكون هناك توسع اكبر في الفعاليات والمهرجانات، وان تكون الدعاية اشمل وتمتد عبر التلفزيون، لتجذب السائح السعودي، معرباً عن اسفه لقلة الفعاليات المقامة خلال إجازة عيد الأضحى. وتمنى نائب الأمين العام المساعد للتسويق ان تلقى الحملة الصدى المناسب منهم، وان يشارك المواطنون الهيئة بتجاربهم سلباً او ايجاباً، لايصال صوتهم للصناعة من خلال مركز الاتصال السياحي.
.+