فنادق المدينة المنورة تحقق أعلى معدل إشغال لعام 2006م

  • Play Text to Speech


 
كشف تقرير إحصائي جديد عن أن فنادق المدينة المنورة حققت أعلى معدل إشغال عام 2006م بنسبة ( 57.7% )، فيما حققت مكة المكرمة النسبة الأعلى من حيث عدد الفنادق بنسبة (63.7٪) .وكان معدل إشغال الوحدات السكنية المفروشة في المنطقة الوسطى الأعلى بنسبة (64.1% ). وأظهر التقرير الذي أصدره مركز المعلومات والأبحاث السياحية (ماس) بالهيئة العليا للسياحة عن إحصاءات قطاع الإيواء لعام 2006م أن أعلى نسبة فنادق كانت في منطقة مكة المكرمة بنسبة (63.7٪)، تليها منطقة الرياض بنسبة (7.7%)، والمدينة المنورة بنسبة (7.7٪)، وتمثل فنادق الدرجة الثانية ما نسبته (42.4٪) من مجموع الفنادق بالمملكة، ثم فنادق الدرجة الثالثة بنسبة (31.4٪)، تليها فنادق الدرجة الأولى بنسبة (18.8٪)، أما فنادق الدرجة الممتازة فقد شكلت ما نسبته (5.6٪). وأوضح التقرير أن معدل الإشغال للفنادق بالمملكة وصل لأعلى مستوياته خلال شهري يوليو وأغسطس اللذين وافقا موسم الإجازة الصيفية ، حيث بلغ معدلي إشغال الغرف فيهما ( 63.9% ) و ( 62.6% ) على التوالي ، يليهما شهر يناير الذي وافق موسم الحج لعام 1427هـ ، حيث بلغ معدل الإشغال للغرف في تلك الفترة ( 60.1% ). وحققت الفنادق ذات الدرجة الممتازة معدل إشغال أعلى من الفنادق ذات الدرجات الأقل ، فقد وصل متوسط معدل إشغال الغرف لفنادق الدرجة الممتازة خلال عام 2006 م حوالي ( 60.4% )، مقارنة بفنادق الدرجة الثانية ( 48% ) فقط خلال العام نفسه. وجاء أداء قطاع الفنادق في منطقة المدينة المنورة أفضل من أداء الفنادق في بقية المناطق الأخرى حيث بلغ متوسط معدل إشغال الغرف في فنادق المدينة المنورة ( 57.7% )، فيما بلغ معدل إشغال الأسرة ( 41.9%). وحققت الفنادق التي تحوي ( 0 – 39 ) غرفة أعلى معدل إشغال للغرف ( 53.6% )، في حين حققت فئة الفنادق التي تحوي ( 40 – 79 ) غرفة أعلى متوسط لعدد شاغلي الغرفة الواحدة، بمعدل ثلاثة أشخاص تقريباً للغرفة. وأشارت نتائج التقرير أن غالبية الوحدات السكنية المفروشة تقع في منطقة مكة المكرمة بنسبة (45.2٪)، تليها المنطقة الشرقية بنسبة (14.5٪)، وتمثل الوحدات السكنية المفروشة من الدرجة الثانية ما نسبته (45.9٪) من مجموع الوحدات السكنية المفروشة بالمملكة، ثم الوحدات السكنية المفروشة من الدرجة الثالثة بنسبة (30.67٪)، تليها الوحدات السكنية المفروشة من الدرجة الأولى بنسبة (25.35٪). وبين التقرير أن متوسط معدل إشغال الوحدات في منشأة الوحدات السكنية المفروشة بلغ ( 47.8% ).ومتوسط معدل إشغال الأسرة بلغ ( 21.5% ). ومتوسط عدد الأشخاص لكل غرفة بلغ ( 2.2 ) شخصاً. فيما بلغ متوسط مدة الإقامة للسعوديين ( 2.1 ) ليلة. ومتوسط مدة الإقامة لغير السعوديين ( 2.2 ) ليلة. ووصل معدل الإشغال لأعلى مستوياته خلال شهري يوليو وأغسطس اللذين وافقا موسم الإجازة الصيفية، حيث بلغ معدل إشغال الغرف فيهما ( 61.3% ) و ( 58.8% ) على التوالي، يليهما شهر يناير الذي وافق موسم الحج لعام 1427هـ ، حيث بلغ معدل الإشغال للوحدات في تلك الفترة ( 51.7% ). وحققت الوحدات السكنية المفروشة ذات الدرجة الثانية معدل إشغال أعلى من الوحدات السكنية المفروشة ذات الدرجات الأخرى، فقد وصل متوسط معدل إشغال الوحدات لمنشآت الدرجة الثانية خلال عام 2006 م حوالي ( 46.6% )، مقارنة بالوحدات السكنية المفروشة ذات الدرجة الأولى التي حققت أدنى معدل إشغال ( 43.7% ) خلال العام نفسه. وجاء أداء قطاع الوحدات السكنية المفروشة في المنطقة الوسطى أفضل من أداء الوحدات السكنية المفروشة في بقية المناطق الأخرى حيث بلغ متوسط معدل إشغال الوحدات في المنطقة الوسطى (64.1% )، فيما بلغت معدل إشغال الأسرة ( 55.3%). يشار إلى أن تقرير إحصاءات قطاع الإيواء الرابع، الصادر من مركز المعلومات والأبحاث السياحية (ماس) بالهيئة العليا للسياحة يهدف إلى تقديم صورة موجزة عن إحصاءات قطاع الإيواء، وتشمل: (الفنادق، والوحدات السكنية المفروشة، وبيوت الطلاب، وبيوت الشباب) لعام 2006م. وتلبية احتياجات الهيئة العليا للسياحة من المعلومات الإحصائية عن قطاع الإيواء. وتزويد كافة الشركاء في القطاعين العام والخاص بمعلومات عن حجم وخصائص قطاع الإيواء في المملكة. وقد تم الحصول على البيانات المستخدمة في هذا التقرير والممثلة لجانب العرض عن طريق المسوح الشهرية التي يجريها مركز ماس عن قطاع الإيواء وتشمل: (الفنادق، والوحدات السكنية المفروشة) واستثنى منها (بيوت الطلاب، وبيوت الشباب) لضعف البيانات التي تم الحصول عليها، إضافة إلى بيانات عن مرافق الإيواء السياحي الممثلة لجانب العرض والطلب السياحي. ويرحب مركز ماس بأي ملاحظات أو اقتراحات حول محتويات هذا التقرير؛ لأخذها بعين الاعتبار في الإصدارات القادمة.
.+