هيئة السياحة تدعم مهرجان الزيتون فنيا وتنظيميا

  • Play Text to Speech


 
تشارك الهيئة العليا للسياحة في مهرجان الزيتون الأول بالجوف الذي وجه باقامته صاحب السمو الملكي الامير فهد بن بدر بن عبدالعزيز، وذلك في الفترة من 21/11/1428هـ إلى 21/12/1428هـ بهدف ابراز مقومات المنطقة السياحية من زراعية وطبيعية واثرية. وذلك انطلاقا من اهتمام من سموه بالتنمية السياحية في المنطقة وفوائدها الاقتصادية والاجتماعية على ابناءها. وكان صاحب السمو الملكي الامير سلطان بن سلمان الامين العام للهيئة العليا للسياحة قد وجه بدعم المهرجان حيث قدمت الهيئة التصور لاقامة المهرجان و التنظيم المقترح والانشطة التي يشملها المهرجان لضمان تحقيقه للنتائج المتوقعة منها في زيادة الجذب السياحي للجوف من خلال ابراز تميز الجوف بزراعة الزيتون المعروف بالجودة والنوعية الممتازة. ويشتمل المهرجان حسب التصور الذي قدمته هيئة السياحة على إقامة معرض يتألف من عدة أجنحة تحتوي على منتجات الزيتون وزيت الزيتون وكذلك الأدوات الزراعية وأجنحة متخصصة في منحوتات على أغصان الزيتون التصوير الفوتوغرافي و إقامة فعاليات للفنون الشعبية , والعروض المسرحية , وتنظيم المحاضرات العلمية المتخصصة في زراعة الزيتون و عصره , والنقل والتخزين و الفرص الاستثمارية وكذلك تنظيم سوقاً شعبياً للحرف اليدوية و المأكولات التي يدخل بها زيت الزيتون بمكوناتها , وتنظيم رحلات سياحية للزوار لمشاهدة معاصر ومزارع الزيتون و التعرف على طرق العصر و معرض للسيارات القديمة ومسابقات للأطفال . كما تقدم هيئة السياحة الدعم الفني لتنظيم المهرجان بالاضافة الى الدعم الاعلامي والتسويقي لضمان تحقيقه لتطلعات سمو امير المنطقة والمسئولين والمواطنين فيها. بالاضافة الى ذلك تقدم الهيئة دعما ماليا حسب برنامج الهيئة لتطوير الفعاليات السياحية، ولمساندة اللجنة المنظمة. ويأتي دعم الهيئة العليا للسياحة لهذا المهرجان في إطار رعايتها ودعمها للمهرجانات المختلفة التي تقام في المملكة انطلاقا من الدور الهام الذي تقوم به هذه المهرجانات في دعم السياحة الوطنية والترويج للوجهات السياحية في مناطق المملكة. ويشتمل المهرجان على عدد من الفعاليات حيث سينظم سوق شعبي يضم الحرف اليدوية كصناعة الصابون من زيت الزيتون ، وتصنيع الجفت وهو بقايا الزيتون بعد العصر ويستخدم كوقود بديلاً عن الحطب حيث يحتوي على نسبة 7% من الزيت وصناعة النباطات من أغصان الزيتون لاستغلال نواتج التقليم كما أن السوق الشعبي يضم عدداً من المأكولات التي يدخل فيها زيت الزيتون مثل الجمرية والبكيلة ، كما أن الأنشطة المصاحبة تشتمل على معرضاً للتصوير الفوتوغرافي المتخصص بالزيتون وذلك لربط المجتمع بهذه الزراعة وإبراز شجرة الزيتون بشكل فني بمشاركة المصورين المحترفين والهواة من أبناء المنطقة ، بالإضافة إلى تقديم العروض المسرحية بمشاركة إدارة التربية والتعليم بالمنطقة والفلكلورية وتقديم القهوة العربية المعدة على جمر الزيتون كما سيتم تنظيم معرضاً للسيارات القديمة وأشار العلي أن المهرجان سيطلق شخصيتي زيتون وزيتونه التي تم تصميمها خصيصاً لأطفال المهرجان حيث ستقدم الشخصيتين مسابقات تتناسب مع الأطفال وستقوم بتقديم الجوائز لهم مبيناً أن هناك دفتراً للتلوين سيتم توزيعه على الأطفال لتنمية ملكات الطفل وترسيخ مفاهيم جديدة عن قيمة الزيتون وزيت الزيتون التي أثبتها العلم . يشار إلى أن الهيئة العليا للسياحة تقوم بدعم جهود المناطق والقطاع الخاص لتنظيم مهرجانات والفعاليات السياحية من خلال "برنامج تطوير الفعاليات السياحية" الذي يهدف إلى تسهيل حصول القطاع الخاص والمناطق على مساندة الهيئة لتنظيم وتطوير الفعاليات والمهرجانات السياحية ذات المردود الإيجابي على صناعة السياحة في المملكة ولتحقيق تنمية سياحية مستدامة. ويتضمن هذا البرنامج آليات وآجراءات وأنواع الدعم والمساندة التي تقدمها الهيئة لتلك الجهات، حيث حقق البرنامج نتائج إيجابية خلال الثلاث سنوات الماضية، واسهم في تنظيم او تطوير عشرات الفعاليات السياحية ذات الطابع الجديد على المملكة والتي كان لها تأثيرات ايجابية على السياحة المحلية.
.+