الهيئة العليا للسياحة تكرم الداعمين والمشاركين في قافلة الإعلام السياحي

  • Play Text to Speech


 
تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان الأمين العام للهيئة العليا للسياحة، ووزير الثقافة والإعلام إياد بن أمين مدني، أقامت الهيئة في البيوت الطينية بمركز الملك عبدالعزيز التاريخي بالرياض مساء أمس الأول الأحد حفلاً تكريمياً للداعمين والإعلاميين المشاركين في قافلة الإعلام السياحي التي نظمتها الهيئة خلال إجازة الصيف الماضي في مناطق المدينة المنورة، وعسير، والباحة، ومحافظة الطائف، وذلك بحضور الأستاذ عبدا لله بن سلمان الجهني نائب الأمين العام للتسويق والإعلام، والدكتور سليمان العيدي وكيل الوزارة لشؤون التلفزيون. ووصف الأستاذ ماجد الشدي مدير إدارة الإعلام والعلاقات العامة السياحة في بلادنا بأنها "قصة جمال"، وقال إن قافلة الإعلام السياحية نجحت في جمع عدد من الصحفيين والمذيعين والمصورين من مختلف وسائل الإعلام للوقوف على الفعاليات السياحية التي أقيمت الصيف الماضي في مناطق المدينة المنورة، وعسير، والباحة، والطائف. مشيراً إلى أن صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان الأمين العام للهيئة العليا للسياحة كان يتابع رحلة القافلة والتقارير التي عرضها الزملاء الإعلاميين عبر القنوات الفضائية والصحف اليومية. وأضاف بأن القافلة وجدت الترحاب من أهالي المناطق التي طافت بها ومسؤوليها. "وهذا غير مستغرب من مواطني هذه البلاد" على حد تعبيره. وكشف الشدي بأن الهيئة "تعمل على تسيير قوافل إعلامية أخرى إلى كافة مناطق المملكة، واستضافة إعلاميين من دول مجلس التعاون الخليجي للمشاركة في برنامج قافلة الإعلام السياحي واكتشاف المقومات السياحية في بلادنا". وأعرب الشدي عن شكره وتقدير لوزارة الثقافة والإعلام ومحطات التلفزيون والصحف اليومية التي كانت شريكاً فاعلاً في الرحلة. كما شكر الأستاذ محمد الرشيد الصحفي بإدارة الإعلام والعلاقات العامة و"مهندس" قافلة الإعلام السياحي ومديرها. من جانبه نوه الدكتور سليمان العيدي وكيل الوزارة المساعد لشؤون التلفزيون باتفاقية التعاون التي وقعت بين الهيئة العليا للسياحة ووزارة الثقافة والإعلام في صفر 1425هـ. كما أعرب عن سعادته بمشاركة الوزارة ومحطاتها في القافلة، داعياً إلى تسيير قوافل إعلامية أخرى لكافة المناطق للكشف عن مواطن الجمال في المواقع الطبيعية والأثرية. وقال "السياحة هي عمق المجتمع، وأنا اتفق مع الأستاذ ماجد الشدي بأن السياحة في بلادنا "قصة جمال" كل يرويها بطريقته، وهناك مناطق غنية بآثارها ورجالها وهي بحاجة للمزيد من أضواء الإعلام السياحي ومن ذلك: دومة الجندل والرجاجيل وحفر الباطن والرقعي وحالة عمار". مؤكداً أن مكتبة التلفزيون واستوديوهاتها مفتوحة لخدمة السياحة في المملكة. ونيابة عن الإعلاميين المشاركين في القافلة ألقى عبدالله البراق المذيع بالقناة الإخبارية كلمة أشار فيها إلى أن "القافلة حملت في رواحلها صورة وصوت وقلم، ورسالة إعلامية جديدة المضمون والطابع، وهي استطاعت أن تعيد صياغة مفهوم السبق الصحفي وصورة نادرة طالما تعلق الأمر بالجمال وأرجائه". وأشاد بمبادرة الهيئة التي جاءت "لتنصف كل أثر تاريخي، ومعلم حضاري، وشاهد إنساني يشهد بأن أرض المملكة العربية السعودية أرض حباها الله بما لم تجتمع عليه أرض أخرى من خصائص طبيعية وتاريخية". وذكر بأن القافلة كان لها دور في دعم الحراك السياحي "كلما أناخت بنا في مدينة من المدن التي شملتها الجولة أو موقع من المواقع التي وقفنا عليها، فشعرنا بأهميتها ومكانتها، شعور ترجم بمقال صحفي أو صورة فوتوغرافية أو تلفزيونية أو رسالة إذاعية، يحملنا مسؤولية الحديث عنها واجبنا الوطني وقيمتها الكونية". وشكر البراق الهيئة العليا للسياحة التي تحمل على عاتقها دور عظيم يتمثل في الحفاظ على تراثنا وآثارنا، فضلاً عن نقل صورة جميلة عن المملكة للعالم أجمع. داعياً إلى الاستمرار في تسيير قوافل إعلامية أخرى وأن يساهم الإعلام بكافة وسائله في تأدية واجبه المهني الهام في صناعة السياحة. كما شكر مدير القافلة الأستاذ محمد الرشيد "الذي تفانى في إدارتها". وقال يحي آل مفرح المذيع بقناة المجد بأن القافلة كانت حافلة بالمواقف الطريفة، وأعرب عن شكره للأستاذ محمد الرشيد على أريحيته والتزامه ببرنامج القافلة. وأشار إلى أن الرحلة كشفت له عن مواقع رائعة في بلادنا لم يكن يعرفها، مؤكداً أن القافلة وثقت علاقة الإعلاميين مع بعضهم البعض. و قام الأستاذ عبدالله بن سلمان الجهني نائب أمين عام الهيئة للتسويق والإعلام، والدكتور سليمان العيدي وكيل الوزارة لشؤون التلفزيون بتكريم الجهات الداعمة للقافلة وهي: الشركة السعودية للنقل الجماعي، وفندق أنوار المدينة موفمبيك. كما تم تكريم الإعلاميين الذي شاركوا في قافلة الإعلام السياحي وهم، مساعد سليم الحريص، و راشد أبراهيم العقيل من القناة الأولى، وأحمد خليفة السويلم،و سلطان محمد الخثلان من القناة الثانية، وعبد الله أحمد البراق، و رامي سعد المالكي، ونايف عبد الله الكثيري، من القناة الإخبارية، ويحي أبراهيم آل مفرح، و طارق عبد العزيز الغميز، وسمير يحي عبد القادر السيد من قناة المجد الفضائية، وعادل سالم الخليل من إذاعة الرياض، وفهد صنهات المريخي من جريدة الرياض، وحسن إبراهيم الدهيمان من جريدة الجزيرة، وعبد الصمد هادي سهلي من جريدة الوطن، وأحمد معيض الزهراني من جريدة اليوم، وطارق الثقفي من جريدة الشرق الأوسط، ومحمد يوسف، وروجر هاريسون من جريدة عرب نيوز، وعبود طلعت عطيه، و عوض راشد الهمزاني من مجلة ترحال.
.+