العياف رأس الاجتماع الثاني لمجلس التنمية السياحية بالرياض

  • Play Text to Speech


 
بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان الأمين العام للهيئة العليا للسياحة رأس سمو أمين منطقة الرياض الأمير الدكتور عبد العزيز بن محمد بن عياف آل مقرن، أمس السبت الاجتماع الثاني لمجلس تنمية السياحة بمنطقة الرياض. وأشار صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان الأمين العام للهيئة العليا للسياحة إلى أن منطقة الرياض بتوجيه من صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض وسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير سطام بن عبدالعزيز، خطت خطوات ملموسة تجاه تطوير قطاع السياحة في المنطقة، نظراً لما تمتلكه من مقومات أثرية واقتصادية وتعليمية وطبية، جعلتها وجهة سياحية منافسة للمناطق الأخرى. وقال بأن مهرجان الرياض للتسوق والترفيه نجح هذا العام في تقديم فعاليات جديدة ومتنوعة، مثمناً جهود أمانة منطقة الرياض وجهاز السياحة بمنطقة الرياض، والهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والغرفة التجارية الصناعية بالرياض والجهات الحكومية و الخاصة التي تقوم عليه. وقال بأن تنفيذ مشاريع تطوير الدرعية والثمامة ومنطقة الظهيرة ووادي حنيفة التي أقرت و يجري العمل على تنفيذها ستساهم بشكل فعال في دفع عجلة النمو السياحي في الرياض. وأشاد الأمير سلطان بمشروع تنفيذ التجهيزات الأساسية والبنى التحتية لحي الطريف في الدرعية التاريخية، والذي وقع عقده سمو أمير المنطقة مؤخراً ليكون الانطلاقة الحقيقية لمشروع تطوير الدرعية التاريخية و الذي عملت على إعداده الهيئة العليا للسياحة و هيئة تطوير منطقة الرياض و جهات عدة، لافتاً إلى أن الهيئة شرعت في تسجيل الدرعية ضمن قائمة التراث العالمي. ووصف سمو الأمين العام الثمامة بأنها متنفس سياحي مشيراً إلى الجهد الذي تبذله هيئة تطوير منطقة الرياض لإعادة تخطيط الموقع والتخلص من العشوائية التي تسود الأنشطة السياحية فيه حالياً. ودعا سموه مجلس تنمية السياحة بالرياض إلى تشجيع منظومة للاستثمار السياحي وقال إن الهيئة ستعلن خلال الأسبوعين القادمين عن طلب تأهيل المطورين الرئيسين لمشروع العقير، و الذي يعد نموذجاً استرشادياً للاستثمارات السياحية الكبرى و التي صدرت موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز رئيس مجلس الاقتصاد الأعلى عليه. وأعرب سموه عن أمله في توصل المجلس إلى تحديد عدد من المشاريع السياحية وطرحها للتنفيذ وفق جدول زمني لا يتجاوز السنتين المقبلتين. وأضاف الأمير سلطان بأن الهيئة سيتحول دورها قريباً من الدور القيادي لأجهزة تنمية السياحة إلى الدور المساند، وذلك وفقاً لإستراتيجية تنمية السياحة الوطنية. وقال "كل الظروف متوافرة في منطقة الرياض لتفعيل برامج الهيئة المتعلقة بمنظمي الرحلات السياحية، والإرشاد السياحي، والنزل البيئية، واستراحات الطرق". وأكد الأمير العياف حرص ودعم صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض لكافة الجهود الرامية إلى تعزيز مكانة العاصمة على الخريطة السياحية، وأشار إلى أن المجلس يتطلع إلى تعزيز ودعم السياحة المستدامة ليس في العاصمة الرياض بل في كافة محافظات ومراكز المنطقة، وذلك عبر إقامة المهرجانات والفعاليات بالتعاون مع الهيئة العليا للسياحة ولجان التنمية السياحية ومنظمي الفعاليات السياحية. ووافق المجلس على عدد من القرارات منها: تشكيل لجان لتنمية السياحة في كل من: الزلفي والمــجمعة وثادق والـــغاط، والخرج، واعتماد خــطة عمل جــهاز تنمية السياحة لعام 1428هـ، وتشكيل لجنة لتطوير محطات واستراحات الوقود بالمنطقة. وتضم خطة الاستثمار السياحي لمنطقة الرياض لعام 1428هـ برامج لدعم ومساندة عدد من المشاريع المتعلقة بالمنتجات والاستراحات الريفية، والنزل البيئية (منتزه الثمامة البري وحزوم خزام)، والقرى التراثية (البلدة القديمة بالغاط)، ومراكز الخدمة على الطرق، والوجهات السياحية، ووسط المدن التاريخية (منطقة الظهيرة). ويتكون مجلس التنمية السياحية في منطقة الرياض برئاسة سمو الأمير الدكتور عبدالعزيز بن محمد بن عياف آل مقرن أمين منطقة الرياض و يضم في عضويته كلاً من رئيس مركز المشاريع والتخطيط بالهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض المهندس عبداللطيف بن عبدالملك آل الشيخ و أمين عام مجلس منطقة الرياض سليمان بن محمد القناص ووكيل وزارة الثقافة والإعلام للشؤون الإعلامية الدكتور عبدالله بن صالح الجاسر ورئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمنطقة الرياض الدكتور عبدالله محمد الشثري ووكيل أمانة منطقة الرياض لشؤون البلديات المهندس أحمد بن عبدالله التويجري ومدير عام فرع وزارة التجارة صالح بن موسى الخليل، والمدير التنفيذي لجهاز السياحة بمنطقة الرياض عبدالاله بن عبدالعزيز آل الشيخ. كما يمثل المجلس من القطاع الخاص عبدالعزيز بن محمد العذل ممثلا لمجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بالرياض وعبدالمحسن الحكير ممثلا لقطاع الترفيه، ومدير عام شركة الرياض للتعمير الدكتور خالد بن عبدالله الدغيثر، والدكتور ناصر بن عقيل الطيار ممثلا لقطاع السفر والسياحة، ورئيس اللجنة السياحية بالغرفة التجارية الصناعية بالرياض محمد بن إبراهيم المعجل ومدير عام شركة الفنادق والمناطق السياحية المهندس عبدالعزيز بن صالح العنبر ومدير عام مؤسسة التراث الدكتور زاهر بن عبدالرحمن عثمان. ويتولى المجلس دعم ومساندة تنفيذ الخطط والبرامج السياحية بالتنسيق مع الهيئة العليا للسياحة والموافقة على برامج الفعاليات السياحية بالمنطقة بعد التنسيق مع الجهات ذات العلاقة ومتابعة التنسيق والتعاون بين القطاع العام والقطاع الخاص بالمنطقة والحصول على الدعم اللازم للبرامج والنشاطات المعتمدة وتحفيز الاستثمار في المجالات السياحية فضلا عن تنسيق جهود التسويق المشترك للمنطقة وإقرار إستراتيجية وأدوات التسويق وتنمية الموارد المالية بما يكفل تمويل ميزانيات أنشطة التنمية السياحية بالمناطق واعتماد مشروع الموازنة السنوية لتنفيذ الإستراتيجية والخطط عدا الاعتمادات المالية التي توفرها الهيئة.
.+