المملكة تنهي استعداداتها للمشاركة في ملتقى سوق السفر العربي بدبي

  • Play Text to Speech


 
أنهت المملكة العربية السعودية ممثلة بالهيئة العليا للسياحة استعداداتها للمشاركة في ملتقى سوق السفر العربي 2007، الذي يفتتحه سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء بدولة الإمارات وحاكم دبي يوم الثلاثاء المقبل في مركز المعارض ، وذلك بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان الأمين العام للهيئة العليا للسياحة. وأكد نائب الأمين العام المساعد للتسويق في الهيئة الدكتور فهد الجربوع على اكتمال الترتيبات المتعلقة بافتتاح الجناح السعودي الذي تقدر مساحته بـ 517 مترا مربعا، ويحتوي على 20 جناحا تضم مواقع الشركاء من القطاع الخاص والتي تتنوع مشاركاتهم في مختلف الأنشطة والأعمال السياحية. وقال أن المملكة تعرض من خلال جناحها عدد من الأنماط السياحية التي تشتهر بها مناطق البلاد منها جناح للحرف والصناعات اليدوية، وجناح التراث والآثار، والمجلس التقليدي، إضافة إلى جناح يعرض الفرص الاستثمارية، موضحا أن جناح الحرف والصناعات التقليدية يضم صناعة السدو، وصناعة البشوت، وصناعة الخشبيات، وصناعة السبح، ونقش الحنا، في حين يضم جناح التراث والآثار مجسمات وبوسترات للمواقع السعودية التي تم تسجيلها لدى منظمة اليونسكو والتي تضم مدائن صالح، وجدة القديمة، والدرعية القديمة، فيما يضم جناح الفرص الاستثمارية معلومات وصور عن المشاريع السياحية في الجره، وقرية آل يزيد، وفرسان، والعقير، ورأس الطرفة، كما يعرض المجلس التقليديالأنماط البحرية في البحر الأحمر والتي تتمثل في الشباك البحرية، والبوسترات وأحواض الأسماك التي تعيش في البحر الأحمر. وأشار الدكتور الجربوع إلى أن الهيئة سوف تستثمر هذه المشاركة للتسويق لمشاركتها في الدورة السادسة عشرة من ملتقى سوق السفر العربي التي تعقد العام المقبل 2008م، مؤكدا أن هذه المشاركة تأتي امتدادا للنجاحات التي حققتها مشاركة المملكة السابقة وشركائها في القطاع الخاص في هذا الملتقى الدولي. وأوضح أن مشاركة القطاع الخاص السعودي في هذا الملتقى الذي يعد الخامس عشر تتمثل في عدة جهات هي: الشركة الوطنية للسياحة (سياحية)، ومؤسسة السملقي، ومجموعة الطيار للسفر والسياحة، وسفريات آيس، ووكالة المؤيد للسفر والسياحة، وشركة مواسم للسياحة وخدمات المعتمرين، والقصواء للحج والعمرة، وحجيج للحج والعمرة والسفر والسياحة، وفندق المدينة أوبروي، وفندق الشهداء، وفندق دار الإيمان، واللجنة الوطنية للفنادق والتي تضم فنادق كلا من: مجموعة آسيا للفنادق، وفندق قصر الرياض، وبودل للأجنحة الفندقية، ودار روما، إضافة إلى مجلة سواح، والباب السابع لخدمات الحجز الآلي، والبوابة الدولية. يذكر أن المملكة تهدف من خلال مشاركتها في هذا الملتقى الذي يعتبر أحد المعارض الدولية التي تجتمع فيها شركات الوجهات السياحية، ومالكي المنتجعات، والخطوط الجوية، وشركات الخدمات السياحية من قارات العالم الخمس، إلى تقديم المملكة كوجهة سياحية مناسبة لمواطني دول مجلس التعاون الخليجي إلى جانب السياح المحليين الذين يعتبرون الشريحة الأولى التي تركز عليها معظم أنشطة الهيئة وبرامجها، كما تستهدف المشاركة دعم أنشطة شركاء الهيئة من منظمي الرحلات السياحية المؤهلين من قبل الهيئة، وزيادة معدلات الزيارة وتنشيط حركة السفر والسياحة إلى البلاد، إضافة إلى تشجيع الاستثمار في المشاريع السياحية، وعرض الأنماط وعناصر الجذب والخدمات السياحية المقدمة في المملكة.
.+