مشروع متكامل لتحسين وتطوير جدة القديمة

  • Play Text to Speech


 
دعا صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز الأمين العام للهيئة العليا للسياحة الشركات واصحاب البيوت في المنطقة التاريخية بجدة والذين لديهم القدرة المادية أن يتضامنوا مع أمانة جدة وهيئة السياحة لاطلاق مشروع متكامل لتحسين وتطوير جدة القديمة واعادة أحيائها خلال 90 يوما لعكس الصورة الحقيقية لهذا البلد الجميل وهذا التاريخ العريق لهذه المدينة حيث تم الاتفاق على خطة عمل تنفيذية كاملة وسوف يقدم لهم عرض بذلك من خلال مجلس التنمية السياحية بجدة. جاء ذلك خلال رعاية سموه انطلاق حملة رعاية المنطقة التاريخية بمحافظة جدة لعام 1428هـ يوم أمس الأحد وكان فى استقبال سموه بمقر الحفل بميدان البيعة بمحافظة جدة معالي أمين المحافظة المهندس عادل بن محمد فقيه والمشرف العام على التنمية الاجتماعية والأعلام بأمانة محافظة جدة المهندس محمد جمال أبو عمارة ومدير عام السياحة والثقافة بالأمانة المهندس سامي نوار وفور وصول سموه قام بتسجيل اسمه في قائمة المشاركين في حملة رعاية المنطقة التاريخية لعام 1428 معلنا انطلاق فعاليات الحملة ثم تجول يرافقه معالي أمين محافظة جدة فى المنطقة التاريخية واطلع على ما تحتويه من آثار ومباني قديمة وشارك سموه في عملية تنظيف المنطقة التاريخية التي بدأت من المسجد العتيق ومن المقرر أن تستمر فعاليات هذه الحملة لمدة شهر كامل حيث تأتى للحفاظ على المكتسبات الحضارية والتاريخية التي تنظمها أمانة جدة ضمن برنامج" كلنا مسؤولون" والتي تسعى لرفع السلوك الحضاري في التعامل مع المدينة والبيئة. عقب ذلك تحدث سمو الأمير سلطان بن سلمان لوسائل الأعلام وقال لقد حضرت اليوم كمتطوع ومشارك في هذا المشروع الرائد لتطوير جدة القديمة لانه لا يليق بالمملكة أن تبقى جدة القديمة او أي موقع من مواقع التراث العمراني بهذا الشكل الغير لائق وفي هذه المناسبة احيي جهود سمو الأمير ماجد رحمة الله وسمو الأمير عبدالمجيد يرحمة الله وأمناء جدة الذين تعاقبوا عليها واخص بالشكر جهود أمين جدة المهندس عادل فقيه على العمل الذي يقدمه بالفكر الجديد و هذه الشراكه التضامنية بين الأمانة والهيئة العليا للسياحة وقطاع الآثار بشكل خاص سوف تثمر قريبا لان جدة مقبلة على تصنيف دولي كموقع لمواقع التراث العالمي في اليونيسكو والذي اقره مجلس الوزراء ولذلك لدينا العديد من المتطلبات يصاحبها عمل كبير . واشار سموه أن الهيئة العليا للسياحة سوف تبدأ الأسبوع القادم تنفيذ الخطة التنفيذية لقطاع الآثار والمتاحف بعد انتقاله من وزارة التربية الى هيئة الساحة لاعادة ترتيب هذا القطاع من جديد. وفي سؤال حول ما تردد عن وجود حرائق في بعض المنازل التاريخية بجدة بفعل فاعل قال سموه انه ليس لديه تعليق على ذلك الا انه أشار الى انه قد يكون هناك بعض الحالات ولكن نفترض أن كل المواطنين محبين لبلدهم ومدينتهم ومحبين لهذا التراث الوطني الكبير وجدة القديمة التي احب أن اسميها جدة المتجددة ولها أبعاد تتجاوز ملكيات المنازل فقط ولكن الدور الذي تقوم به الأمانة وهيئة السياحة وتحديدا في ما يتعلق بالآثار هو دور داعم وشريك أساسي لدعم هذا التوجه الكبير وسوف نشاهد أن شاء الله خلال سنتين او ثلاث سنوات على الأكثر تحول حضاري والنقلة التي يجب أن تصبح عليها جدة. ولفت سموه الى أن المملكة سوف تنظم سنويا سوق للسفر والسياحة في منتصف العام القادم و الترتيبات اللازمة لاقامتها تسير على قدم وساق حيث سيكون في البداية في الرياض ولدينا تفكير بان يتنقل في عدد من مناطق المملكة الرئيسة بعد الاتفاق مع المنظمين. وعن الأرقام التي تنشر في بعض الصحف حول السياحة الخارجية قال سموه نحن لا نعترف سوى بالأرقام التي تصدر من مركز الأبحاث والمعلومات السياحة "ماس" وما ينشر من خلال الصحف هو مجرد اجتهاد لان مركز ماس سوف ينتج إحصائيات سريعه في الصيف لأول مره كما لدينا مسح سياحي لاربعة دول من ضمنها ماليزيا ومصر وسوريا نظرا للتوجه العالي من السياح السعوديين لهذه البلدان. واضاف سموه: نتأمل أن ننطلق خلال هذا العام بتنظيمات وصلاحيات وبرامج جديدة تقرها الدولة لأننا تأخرنا كثيرا في تطوير السياحة الوطنية ونريد أن نستعجل ذلك حتى نسيطر على ارتفاع الأسعار والطريقة الوحيدة لمواجهة هذا الارتفاع هي أن تضخ محفزات للاستثمار السياحي لزيادة الوحدات السكنية والخدمات وبذلك تنخفض الأسعار . ومن جانبه قال معالي أمين جدة المهندس عادل فقيه أتقدم بالشكر لسمو الأمير سلطان بن سلمان على مشاركته في البرنامج الذي تقوم به الأمانة للتعبير عن اهتمام الأمانة وابناء جدة ومحبيها وجميع الأجهزة الحكومية بهذه المنطقة لما لها من قيمه تاريخية وسوف نقيم مع هيئة السياحة برنامج شراكه واقامة مشروع متكامل يحقق لهذه المنطقة التاريخية العودة الى أنماط من الحياة الجميلة الاقتصادية الآمنة السليمة.
.+