ندوة حول تنمية الصناعات التقليدية بمراكش

  • Play Text to Speech


 
تشارك الهيئة العليا للسياحة في الندوة الثالثة لتنمية الصناعات التقليدية في الدول العربية والتي تنظمها المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين بالتعاون مع وزارة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد بالمملكة المغربية في مراكش خلال الفترة 18-20 يوليو 2007م. ويقدم مشرف مسار الحرف والصناعات التقليدية بالهيئة المهندس سعيد القحطاني ورقة عمل حول "الإستراتيجية الوطنية لتنمية الحرف والصناعات اليدوية في المملكة العربية السعودية"، وذلك ضمن التجارب العربية والأجنبية الناجحة التي سيتم عرضها في الندوة. وتشير الورقة إلى مبادرة الهيئة العليا للسياحة في وضع تصور لتطوير الحرف والصناعات اليدوية وتنميتها بما يتلاءم مع جوهر تراثها وأصالتها ويتوافق مع استخدامها كمنتجات سياحية وذلك بالتعاون مع وزارات المالية، والتجارة والصناعة، والاقتصاد والتخطيط، والعمل، والشؤون الاجتماعية، ووكالة الآثار والمتاحف، والمؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني، والبنك السعودي للتسليف والإدخار، ومجلس الغرف التجارية الصناعية السعودية. وتشير الورقة إلى المراحل التي أتبعها فريق العمل أثناء إعداد الإستراتيجية ومن ثم عرضها على مجلس إدارة الهيئة العليا للسياحة لإقرارها، وأخيراً رفعها للمقام السامي الكريم للموافقة عليها. وتناولت الإستراتيجية عرض تحليلي لأهم القضايا التي تواجهها الحرف في المملكة ومنها الارتباط المرجعي، الأنظمة واللوائح، التسويق، التمويل، التوثيق. وتبين أن في المملكة أكثر من 20 ألف حرفي وحرفية (2005م)، يعملون في حوالي 45 صناعة يدوية بمختلف مناطق المملكة، وفي المتوسط فإن المملكة تستورد ما قيمته 1.5 مليار ريال سنوياً، وتعكس الإستراتيجية تصوراً لكيفية التعامل مع قطاع الحرف والصناعات اليدوية خلال ( الفترة 2007-2026م)، كما أكدت الإستراتيجية على أن تطوير الحرف اليدوية يلزم توافقها مع خطط التنمية الخمسية، معتبرة تطوير الصناعات التقليدية "نموذجاً مميزاً لمعالجة الفقر، ومحققاً للتنمية الإقليمية المتوازنة، ويساهم في إخراج المجتمع من دائرة الاستهلاك إلى الإنتاج". من جانبها تعمل الهيئة حاليا على تنشيط قطاع الحرف اليدوية، وذلك بتنفيذ مجمعات دائمة لمزاولة الحرف والصناعات اليدوية في بعض مناطق المملكة، وذلك بالتعاون مع فروع وزارة الشؤون االبلدية والقروية والتي تعتبر من أهم الشركاء في تنفيذ مجمعات الحرفيين، كما تعمل الهيئة على الاستفادة من - منحة من منظمة اليونسكو (10.000 دولار) لتدريب الحرفيين في المملكة وذلك بالتنسيق مع الجمعيات الخيرية في بعض مناطق المملكة والتي تقدم برامج تدريب وتطوير المنتج الحرفي وتسويقه، إضافة إلى بعض الجهود الأخرى التي ستعود بالفائدة على قطاع الحرف اليدوية في المملكة. وتسعى الندوة التي تعقد تحت شعار "نحو شراكة عربية لرفع القدرة التنافسية للصناعات التقليدية في الدول العربية" إلى تحقيق جملة من الأهداف الأساسية في ظل المستجدات العالمية عبر التعرف على واقع الصناعات التقليدية العربية والتجارب الناجحة، والرفع من تنافسية الصناعات التقليدية العربية مع الحفاظ على الأصالة والتراث، وتنمية وتفعيل علاقات التعاون والتنسيق بين الجهات العاملة في قطاع الصناعات التقليدية. واعتبر محمد بن يوسف مدير المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين وهي إحدى المنظمات التابعة لجامعة الدول العربية (www.arifonet.org.ma) ، اعتبر الندوة خطوة هامة نحو زيادة نشر الوعي بأهمية الصناعات التقليدية ودورها في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والحضارية والتراث والتواصل الإنساني، داعياً إلى تقديم جميع أشكال الدعم اللازم للصناعات التقليدية وتمكينها من استخدام التقنيات الحديثة وأساليب الابتكار والتجديد للتغلب على المعوقات التي تعاني منها وزيادة قدرتها التنافسية في الأسواق المحلية والأجنبية.
.+