الأمير محمد بن ناصر يرعى مساء غدا الفعاليات الثقافية لمهرجان الحريد في جزيرة فرسان

  • Play Text to Speech


 
يرعى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبد العزيز أمير منطقة جازان مساء اليوم الأربعاء 22 ربيع الأول الجاري الفعاليات الثقافية المصاحبة لمهرجان الحريد الرابع الذي تنظمه أمارة المنطقة وترعاه الهيئة العليا للسياحة على شاطئ جنانة في جزيرة فرسان جنوب البحر الأحمر، كما يرعى سموه صباح يوم غدا الخميس احتفال الأهالي بمهرجان الحريد. أكثر من 3 آلاف زائر للمهرجان شهد المهرجان منذو الساعات الأولى من يوم أمس الأول الاثنين تدفق أعداد هائلة من الزوار والسياح القادمين من منطقة جازان، ومحافظة فرسان والجزر المرتبطة بها، وقال رئيس جهاز التنمية السياحية في منطقة جازان عضو اللجنة المنظمة الأستاذ رستم الكبيسي أن الإحصائيات الأولية التي يقوم بها مركز المعلومات والأبحاث السياحية (ماس) في الهيئة قدرت أعداد الزوار ليوم أمس الأول بأكثر من 3 آلاف زائر. مسيرة كرنفالية تجوب شوارع فرسان وأوضح الكبيسي أن اللجنة المنظمة لمهرجان الحريد نظمت عصرا أمس الأول ولأول مرة مسيرة كرنفالية بمناسبة بدء فعاليات المهرجان جابت شوارع المنطقة. وأضاف الكبيسي أن المسيرة انطلقت من أمام مبنى محافظة جزيرة فرسان، وجابت على مدى ساعتين الشوارع الرئيسية والفرعية في المحافظة، ومن ثم توجهت إلى موقع المهرجان على شاطئ جنابة في الجنوب الشرقي من المحافظة. وأشار إلى أن العديد من القطاعات الأمنية والمرورية والإسعافية في المحافظة رافقت المسيرة الكرنفالية التي أحيتها الفرق المسرحية والفنية وبمشاركة الشخصيات والدمى الكرتونية وذلك من خلال القطار السيار الذي حمل أطفال الجزيرة في المسيرة، التي تفاعلت معها الجماهير العريضة والعائلات في محافظة فرسان. الألعاب النارية تضئ سماء المهرجان أضاءات الألعاب النارية أمس ولأول مرة سماء مهرجان الحريد الذي يختتم فعالياته مساء غدا الخميس، من علو بلغ أكثر من 250 متر، وجذبت (النجوم الموضيئة، والمورتس آب تو 14)، جماهير وزوار المهرجان، كما تفاعلت الجماهير الغفيرة في القرية الشعبية والمسرح ومدينة الألعاب مع الألعاب، وجذبت هذه الألعاب سكان وأهالي جزيرة فرسان، حيث توقف العديد منهم على الطرق المؤدية إلى موقع المهرجان من مسافات بعيدة حتى انتهاء فترة الإطلاق والتي تبدأ عند الساعة الحادية عشرة مساء وبشكل يومي. ووتخذ الجهة المطلقة للألعاب النارية احتياطات في مجال السلامة حفاظا على سلامة الزوار، في حين يتواجد وبصفة مستمرة فرقتي أطفاء وسلامة من وحدة الدفاع المرابطة في مقر المهرجان. الجماهير تتفاعل مع عروض المسرح تفاعلت الجماهير العريضة مع الفعاليات الثقافية والفنية على المسرح وقال صالح النهدي مدير دائرة الأفكار لتنظيم الفعاليات أن الجماهير عاشت أوقاتا من المرح والبهجة في أجواء رائعة، حيث ارتسمت على وجوه الأطفال والكبار والرجال والنساء الحاضرين مظاهر الفرح. وأوضح أن المسرح الرئيسي لقرية المهرجان والذي يقام على مساحة تقدر بـ 100 متر مربع، شهد العديد من البرامج الترفيهية والمرحة والتي نظمتها دائرة الأفكار وقدمتها العديد من الفرق المتخصصة التي تجمع متعة التعلم بالترفيه، حيث قدمت فرقة نجوم المملكة عدد من الأناشيد الجميلة والمبهجة وبمشاركة عدد كبير من الشخصيات الكرتونية التي انتشرت بين الزوار وزرعت البهجة في نفوسهم , وقام رئيس الفرقة الكابتن أبراهيم المعيدي بعمل عدد من المسابقات للأطفال تفاعل معها الحاضرين تفاعلا ايجابيا, كما أمتعت فرقة الفيصل الترفيهية بقيادة الكابتن أبراهيم العسيري الجمهور بعدد من العروض المسرحية التي تعالج مشاكل الشباب مع القنوات الفضائية ومدى تأثيرها على سلوكياتهم بطريقة فكاهيه مميزه, كما قدم حسين المشدلي وفرقتة العديد من الفقرات الأنشادية والمسرحية والمسابقات بما فيها مسرحية بابا حريد، في حين أمتعت فرقة ختب صير الشعبية الجماهير من خلال عدد من الألوان الشعبية المتمثلة في الدلع، والزامل، كما توالت فقرات المسرح بطريقة جذابة وجميلة رافقها تخصيص مؤثرات صوتية عالية التقنية بالإضافة إلى تداخل الإضاءات الموجودة على جانبي المسرح في إخراج مذهل شد الجميع. بابا حريد يجذب جماهير المسرح سوق الحرف يجذب كبار السن توقف العديد من زوار المهرجان وتحديدا كبار السن طويلا أمام القرية الشعبية في المهرجان والتي تضم السوق الشعبي وتجمع حرفيي فرسان في هذا السوق، كما يشارك في السوق قرية (ختب) بعدة حرف، إضافة إلى إعداد الوجبات البحرية للزوار، وقال علي أبكر حمق عن كيفية أن الوجبات التي يتم إعدادها وتقدم للزوارهي الأبصار والألحام والمحار، مشيرا إلى أن هذه المأكولات تستخرج مباشرة من البحر عن طريق الغوص على عمق 5إلى 10 أمتار تقريباً وتقدم طازجة للزوار بعد تنظيفها. وأشار إلى أن هذه الأكلات تعود بالفائدة الصحية على البصر و تساعد على علاج البواسير بعد إرادة الله سبحانه وتعالى، مؤكدا أن الأقبال على هذه الأكلات من الزواربالجيد. إدارة النقل تسيير اليوم ثلاث رحلات دعمت إدارة النقل في منطقة فرسان مهرجان الحريد من خلال تكثيف عمليات النقل البحري التي تقوم بها عبارتي السلام والينورا لنقل السياح من منطقة جازان إلى جزيرة فرسان. وأكد مدير عام إدارة النقل في المنطقة المهندس ناصر الحازمي على أهمية المهرجان الذي يستقطب سكان وزوار المنطقة، مشيرا إلى أن إدارة النقل وبتوجيهات من صاحب السمو الملكي أمير المنطقة تقوم حاليا بتسيير عبارتين يوميا من جازان إلى فرسان وذلك لنقل السياح والزوار. وكشف المهندس الحازمي أن إدارة النقل في المنطقة قررت اليوم الأربعاء تسيير ثلاث رحلات بين جازان وفرسان، مشيرا إلى أن الرحلات المغادرة من جازان إلى فرسان تنطلق عند الساعة الساعبة صباحا، والثالثة والنصف عصرا، في حين أن الرحلات المغادرة من فرسان إلى جازان تنطلق السابعة صباحا، والحادية عشرة مساء من كل يوم. جهود أمنية تواكب المهرجان تواكب الأجهزة الأمنية والمرورية والإسعافية المهرجان وأكد مصدر مسئول في المنطقة أن جميع الأجهزة الأمنية في منطقة جازان أتخذت كافة الإجراءات الأمنية والمرورية المطلوبة للمحافظة على الأمن والنظام خلال فعاليات المهرجان الذي يستمر حتى يوم غدا الخميس، من جانب يشارك الدفاع المدني في محافظة فرسان في المهرجان من خلال تخصيص وحدة مكونة من عدة أفراد تدعمهم آليات لمباشرة أعمال الأطفاء والإنقاذ والسلامة في موقع المهرجان. مركز إعلامي أقامت اللجنة الإعلامية التي يراسها الزميل علي الجبيلي مدير العلاقات العامة في إمارة المنطقة مركز إعلاميا في فندق كورال في جزيرة فرسان يضم نخبة من أبرز الصحافيين في المنطقة، وذلك لتقديم المواد الإعلامية وخدمة الإعلاميين ومراسلي الصحف في المنطقة، ودعمت اللجنة المركزبأحدث وسائل الاتصال لخدمة الإعلاميين، ويجد المهرجان تنافسا شريفا من مراسلي الصحف السعودية في تغطية فعاليات المهرجان الذي تنظمه إمارة المنطقة وترعاه الهيئة العليا للسياحة. المواطنين يشيدون بالمهرجان أشاد عدد من المواطنين من سكان محافظة فرسان بالمهرجان في التعريف بالمنطقة ودعم السياحة الوطنية، حيث أكد الفنان المعروف ومحلن أوبريت مهرجان هذا العام إبراهيم صيادي على أهمية المهرجان في التعريف بموروث المنطقة، وبتنوع وتعدد فعاليات المهرجان لهذا العام، وصفا هذه الفعاليات بالجميلة، مشيدا في الوقت نفسه بالدور الذي قامت به الهيئة العليا لليساحة ممثلة في جهاز التنمية السياحة في المنطقة في رعاية هذا المهرجان، وقال: " ما أشاهده الأن يتحدث عن نفسه". وقال علي الشهري الذي يعمل معلما خارج فرسان أن مهرجان هذا العام عكس الصورة المرسومة عن المهرجانات السابقة، مشيرا إلى أنه تعرف على أشياء جديدة عن محافظة فرسان، مقدرا في الوقت نفسه دور إمارة المنطقة في تنظيمها والهيئة في رعايتها لهذا الحدث. من جانبه أكد أحد أشهر صيادي الأسماك في فرسان وأحد أشهر الشعراء الشعبيين عبد الله إبراهيم أن الفعاليات المصاحبة للمهرجان تثلج الصدر، مشيرا إلى أنه يشارك في القرية الشعبية في المهرجان.
.+