يا هلا شعار يستقبل الوفود المشاركة في القمة العربية

  • Play Text to Speech


 
تأسر مدينة الرياض لب زائرها الذي قد يراها لأول مرة، ومن المؤكد أنها ستدهش عيني من طال غيابه عنها، وذلك للتطورات المتلاحقة التي تعيشها المدينة الكبيرة التي تزخر بالكثير من الكنوز السياحية والثقافية والترفيهية. والرياض التي يحلو للبعض تسميتها (بيت العرب) تحتوي على مئات المواقع السياحية التي تتنوع مابين تراث عمراني وبيئة طبيعية ومواقع أثرية، مع اعتبارها مركزا مهماً لسياحة لأعمال والمؤتمرات، والسياحة الصحية، والتسوق، والرياضة، والمناسبات. ومواكبة للاستعدادات الكبرى التي تشهدها العاصمة السعودية لاستضافت مؤتمر القمة العربية التاسعة عشر، و رغبة من اللجنة العليا المنظمة لها في إتاحة الفرصة للوفود المشاركة في هذا المؤتمر و الأعداد الغفيرة من الإعلاميين الذين يشاركون في تغطية أعمالها للاطلاع على ما تحويه مدينة الرياض من مقومات حضارية و سياحية، فقد اكتملت الاستعدادات لتنظيم برنامج للجولات السياحية على أبرز ما تحتويه العاصمة السعودية من معالم ثقافية و سياحية جاذبة، أنيط بالهيئة العليا للسياحة مهمة تنظيمها و الإشراف على تنفيذها. ويشير الأستاذ ماجد بن علي الشدي مدير عام الإعلام والعلاقات العامة بالهيئة عضو اللجنة المدنية المنظمة للقمة إلى أن توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز الأمين العام للهيئة كانت واضحة بتسخير كل الإمكانات لتقديم ما يليق باسم المملكة من خدمة لضيوفها انسجاماً مع طبيعة الضيافة التي يتحلى بها أهل المملكة، فجرى التنسيق مع الجهات المشاركة في تنظيم القمة من وزارة الثقافة و الإعلام و المراسم الملكية، و أمانة منطقة الرياض و الهيئة العليا لتطوير منطقة الرياض و الجهات الأخرى الممثلة في اللجنة التنفيذية لتنظيم أعمال القمة لوضع برنامج يضمن إطلاع الوفود المشاركة على جوانب النهضة التي تعيشها العاصمة، وزيارة بعض المقومات الحضارية والثقافية مثل المواقع الأثرية في الدرعية ، شمال غرب مدينة الرياض، والتي تعد من أهم المقومات السياحية الثقافية المتعلقة بالتراث العمراني، كما تشمل الزيارات حصن المصمك التاريخي، وكذلك الإطلاع على الصناعة و الحرف والتراث الشعبي في سوق الزل وقرية العاذرية، وجولة على متحف صقر الجزيرة للطيران، ومركز الملك عبدالعزيز التاريخي الذي يحتوي على المتحف الوطني ودارة الملك عبدالعزيز. كما تشمل الزيارات حسب الشدي جامعة الملك سعود وجامعة الإمام، اللتان تعدان أكبر الجامعات السعودية، ومدينة سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية، ومدينة الملك عبدالعزيز الطبية للحرس الوطني، واستاد الملك فهد الدولي، ونادي الفروسية، كما ستتاح للوفود زيارة بعض الأسواق الكبيرة في العاصمة، وجولات حرة تشمل بعض معالم مدينة الرياض وشوارعها الحيوية مثل طريق الأمير محمد بن عبد العزيز. و أشار مدير عام الإعلام و العلاقات العامة في الهيئة إلى أنه تم تجهيز مراكز للمعلومات السياحية في مقرات إقامة الوفود تتولى تقديم المعلومات والتنسيق لهذه الجولات يتواجد بها عدد من مسئولي الهيئة يتوشحون بشعار (يا هلا) و الذي يدل على اهتمامهم ببرنامج مهارات التعامل مع السائح الذي تقدمه الهيئة، كما يتولى مهمة الإرشاد السياحي شباب سعوديون مؤهلون للقيام بهذه المهمة و معتمدون من قبل الهيئة يرافقون الوفود التي تجول المدينة مدة البرنامج الذي تستمر خمسة أيام، لإتاحة الفرصة لأكبر عدد ممكن من أعضاء الوفود للاشتراك في الجولات والزيارات
.+