الأمير سلطان بن سلمان: مهرجان الجنادرية الرائد في حفظ تراث وحرف المملكة

  • Play Text to Speech


 
عد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز الأمين العام للهيئة العليا للسياحة الإقبال الكبير الذي حظي به المهرجان الوطني للتراث والثقافة الثاني و العشرون الذي اختتمت فعالياته مؤخراً دليلاً واضحاً على دور الفعاليات المتقنة التنظيم في قيادة الحركة السياحية، مثمناً سموه الدعم الكبير الذي يحظى به المهرجان من لدن خادم الحرمين الشريفين – يحفظه الله – و الدور المميزالذي قامت به اللجان المنظمة للمهرجان و على رأسها صاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز حتى أصبح المهرجان يتبوأ مكانة متفوقة في خارطة الفعاليات ذات الجاذبية السياحية في محلياً و إقليمياً. وأشاد سموه بتنوع الفعاليات والنشاطات الثقافية والاجتماعية التي تشكل علامة بارزة في جذب واستقطاب المهتمين والمفكرين من الداخل والخارج، مؤكداً في الوقت نفسه القيمة التي يؤديه المهرجان عبر دوراته المتعاقبة في إبراز التراث الحضاري للمملكة بمختلف مناطقها، و تشكيله سواراً يحمي الموروث الغني لها، و العقد الذي انتظمت فيه أنشطة التراث والحرف فيها، مشيراً سموه إلى أهمية المحافظة على الثراء الثقافي و الاقتصادي الذي تمثله هذه الحرف اليدوية و هو ما توج مؤخراً بتشكيل لجنة وطنية من عدد من الوزارات و الجهات الحكومية والخاصة قامت إلى جانب الهيئة العليا للسياحة بإعداد استراتيجية وطنية للحرف اليدوية رفعت للدولة تستهدف تحويل هذا القطاع إلى مشروع اقتصادي يسهم في المحافظة عليها و تفعيل دورها في إيجاد الوظائف و معالجة الفقر. واختتم سموه تصريحه مشيراً إلى أن هذا النجاح الكبير على مدى أكثر من عقدين من الزمن لم يكن ليتحقق لولا مبادرة الحرس الوطني و سعيه لرعاية هذه التظاهرة و العمل على استمرارها و تطويرها بالتعاون مع الجهات الحكومية و الأفراد المهتمين بهذا الشأن، مشيراً إلى التعاون الكبير بين اللجان المنظمة للمهرجان و الهيئة العليا للسياحة و الذي نتج عنه تشكيل فريق عمل لتطوير الجوانب السياحية في المهرجان يتوقع أن تظهر نتائجه بشكل جلي في الدورات القادمة منه.
.+