هيئة السياحة واللجنة الوطنية السياحية في مجلس الغرف تتفقان على دعم وتنمية السياحة الوطنية

  • Play Text to Speech


 
اتفقت الهيئة العليا للسياحة واللجنة الوطنية السياحية في مجلس الغرف التجارية السعودية أول أمس على تكوين فرق عمل، وتنظيم ورش عمل دورية مشتركة بين الجانين يحضرها رجال الأعمال والمستثمرين في المشاريع السياحية، وذلك من أجل دعم وتنمية السياحة الوطنية. و أكد نائب الأمين العام للتسويق والإعلام في الهيئة العليا للسياحة الأستاذ عبد الله الجهني على أهمية الشراكة التي تجمع الهيئة واللجنة في مجال دعم السياحة الوطنية، متأملا بدور أكبر من اللجنة في هذا الجانب. وقال خلال ورشة العمل التي نظمتها الهيئة حول تطوير العلاقة بين الهيئة واللجنة الوطنية للسياحة في مجلس الغرف التجارية السعودية أن التوصيات المشتركة من الاجتماع ستكون إطار لخطة عمل لدفع مسيرة السياحة سواء على جانب القطاع العام المتمثل في الهيئة العليا للسياحة أو على القطاع الخاص السياحي المتمثل في اللجنة الوطنية وكذلك في مجالس التنمية السياحية في المناطق و أجهزة السياحة في الغرف التجارية من أجل التعاون والعمل كفريق واحد لدفع التنمية السياحية في المملكة، مشيرا إلى أن الهيئة واللجنة كونت فريق علم مشترك، ستعقد ورش عمل ودورية يحضرها أعضاء اللجنة من المستثمرين في القطاع السياحي في المملكة. ودعا رئيس اللجنة الوطنية للسياحة محمد بن إبراهيم المعجل في عرضه الذي قدمه منتجع المرسى السياحي في العاصمة السعودية الرياض، عن تطلعات اللجنة الوطنية السياحية إلى مساواة القطاع السياحي في المملكة بالقطاع الصناعي من خلال تقديم الحوافز المقدمة للقطاع السياحي مستشهدا بالقروض والدراسات التي يحصل عليها القطاع الصناعي من صندوق التنمية الصناعي، والتمويل والضمانات التي يقدمها صندوق التنمية السعودي للمستثمرين، وصندوق النقد العربي، والبنك الإسلامي. ونادي المعجل بأن تكون هناك أراضي حكومية مخصصة للمشاريع السياحية، وأن تكون الدولة معنية ومسئولة عن تطوير هذه الأراضي وتأجيرها بأسعار رمزية كالمدن الصناعية، ومعاملة هذه المشاريع في مجال في رسوم العديد من الخدمات كالمشاريع الصناعية، وكذلك الإعفاءات الجمركية، والحوافز المعطاة للمناطق الأقل نمو، متمنيا من الدولة ممثلة في الهيئة العليا للسياحة تسهيل التمويل للمنشآت السياحية مع القطاعات المعنية. وطالب المعجل في ورقته التي حضرها عدد من مسئولي الهيئة واللجنة ومسئولي أجهزة السياحة في المناطق، ومسئولي اللجان السياحية في الغرف التجارية، ورجال الأعمال المستثمرين في المنشآت السياحية في مناطق المملكة، طالب بدعم الأجهزة السياحية في المناطق بالكوادر البشرية المدربة، وتلبية احتياجاتها، وعمل الأنظمة المالية والإدارية وتحديد مهام ومسئوليات وصلاحيات مجالس التنمية السياحية بالمناطق، ومؤكدا على أهمية تعزيز دور اللجنة الوطنية السياحية واللجان السياحية في الغرف التجارية السعودية، ومطالبا في الوقت نفسه بتوافق مخرجات التعليم مع سوق العمل. وطرح عدد من مسئولي الهيئة خلال الورشة التي امتدت حتى الرابعة عصرا أوراق عمل تتعلق بالتسويق السياحي، ومركز المعلومات والأبحاث السياحية (ماس)، والاستثمار السياحي، إضافة إلى المشروع الوطني لتنمية الموارد البشرية السياحية (يا هلا)، والتراخيص وضبط الجودة، والفعاليات السياحية، والسياحة والمجتمع، وفي نهاية الاجتماع تواصلت مداخلات المشاركين حول التراخيص وتأسيس شركات سياحية كبرى، وتطوير السياحة الزراعية، وتسويق المناطق، ومساواة القطاع السياحي بالقطاع الصناعي. يذكر أن أعضاء اللجنة قد التقوا صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز الأمين العام للهيئة في 23 ذو الحجة الماضي، وتم خلال اللقاء مناقشة التعاون بين الهيئة والقطاع الخاص ممثلاً في اللجنة لتطوير هذه العلاقة خاصة فيما يتعلق بتفعيل دور مجالس التنمية السياحية في المناطق وتنمية الاستثمار السياحي في مجالات الإيواء والترفية والأنشطة السياحية المتنوعة. وبحث اللقاء مساهمة اللجنة في برامج الهيئة العليا للسياحة المقرة في برنامج عمل العام 1428هـ، و خطة توطين الوظائف السياحية.
.+