50 جهازا إلكترونيا للمعلومات السياحية في المطارات والأسواق

  • Play Text to Speech


 
وزعت الهيئة العليا للسياحة هذا الصيف ثمانية ملايين مطوية عن الخدمات والفعاليات والعروض السياحية باللغتين العربية والإنجليزية، وأكثر من 650 ألف خريطة سياحية للمملكة وللمناطق من خلال مراكز المعلومات السياحية التي أقامتها الهيئة في المطارات والمجمعات التجارية الكبرى. وكشف لـ "الاقتصادية" إبراهيم الكريداء مدير مراكز المعلومات السياحية في الهيئة العليا للسياحة، أن الهيئة ستقوم خلال السنوات الثلاث المقبلة بتركيب 50 جهازا إلكترونيا تعمل باللمس في المطارات والأسواق والفنادق ومواقع تجمع السائحين لتزويد السائحين بالمعلومات السياحية إلكترونياً، إضافة إلى إنشاء 30 مركز معلومات سياحية في أوساط ومداخل المدن وعلى الطرق الرئيسية. وأشار الكريداء إلى أن مراكز المعلومات السياحية هي أحد أهم الأدوات التسويقية التي اعتمدتها الهيئة وتنفذها على مراحل، وأهم الأهداف الرئيسية من إنشاء مراكز المعلومات السياحية هي: أن يحصل السائح من مراكز المعلومات السياحية على مطبوعات (مجانية) عن الخدمات السياحية في المناطق وخرائط المدن، المساهمة في دعم الشركاء العاملين في صناعة السياحة عبر الترويج لهم من خلال مراكز المعلومات السياحية، إيجاد فرص عمل للمواطنين في المجال السياحي، ورفع الوعي لدى السياح بالمعلومات والخدمات السياحية المتوافرة في المملكة. وعن مراحل تنفيذ المشروع، أوضح الكريداء أن المشروع مقسم إلى ثلاث مراحل حيث بدأت المرحلة الأولى عام 2005م وتم خلالها تشغيل 20 مركزا للمعلومات السياحية وزعت في مناطق المملكة كالتالي: ثلاثة مراكز للمعلومات السياحية في منطقة الرياض (مطار الملك خالد الدولي، مركز غرناطة التجاري، وقريباً في المتحف الوطني)، ثلاثة مراكز في محافظة جدة (مطار الملك عبد العزيز الدولي، الصيرفي مول، وسوق حراء الدولي)، مركزان في المنطقة الشرقية (مطار الملك فهد الدولي ومركز في مجمع الراشد مول)، مركزان في منطقة القصيم (مطار القصيم الإقليمي ومجمع النخيل بلازا)، ومركزان في المدينة المنورة (مطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي وفندق أنوار المدينة موفنيك)، مركزان في منطقة عسير (مطار أبها الإقليمي وفندق قصر أبها)، ومركز واحد في كل من مطار الطائف الإقليمي، مطار حائل الإقليمي، مجمع تبوك سنتر التجاري في تبوك، مطار جازان، فندق هوليداي إن نجران، وفندق قصر الباحة. وتم خلال عام 2006م توزيع أكثر من ثلاثة ملايين مطوية عن الخدمات والفعاليات السياحية، وأكثر من نصف مليون خريطة سياحية للمملكة وللمناطق، ويتم تشغيل المراكز من خلال نخبة من الشباب السعودي بعد أن تم التعاقد مع شركة وطنية لتوفير الكفاءات السعودية لتشغيل المراكز حتى نهاية عام 2010م. وأضاف الكريداء: وسيتم توزيع ثمانية ملايين مطوية عن الخدمات والفعاليات والعروض السياحية باللغتين العربية والإنجليزية وأكثر من 650 ألف خريطة سياحية للمملكة وللمناطق من خلال المراكز في صيف هذا العام. أما المرحلة الثانية التي ستكون خلال الفترة من 2007م إلى 2010م فسيتم خلالها تركيب 50 جهازا إلكترونيا يعمل باللمس لتزويد السائحين بالمعلومات السياحية إلكترونياً. وسيتم توزيعها في المطارات والأسواق والفنادق ومواقع تجمع السائحين، وسيتم تعميد شركة وطنية للتنفيذ والإشراف على التشغيل والصيانة. كما سيتم خلال المرحلة الثالثة 2010م إلى 2015م إنشاء 30 مركز معلومات سياحية في أوساط ومداخل المدن على الطرق الرئيسية، وسيتم ربطها مع بقية المراكز بشبكة إنترنت للتشغيل وسيتم تطوير خدماتها سنوياً وذلك بمشاركة من القطاعين العام والخاص. وقدم الكريداء شكره للجهات والشخصيات التي ساندت هذا المشروع ودعمته وتعاونت مع الهيئة في إنجاحه، وفي مقدمتها الهيئة العامة للطيران المدني، مديرو المطارات في المملكة، وملاّك ومديرو المجمعات التجارية التي تعاونت مع الهيئة في توفير مواقع لمراكز المعلومات السياحية مجانا.
.+