مرشد سياحي يتطلع لاستخراج اللؤلؤ من أعماق العقير

  • Play Text to Speech


 
قاد ولع المرشد السياحي سامي مغربي (34عاماً) بالدراجة النارية إلى محطات عدة في ميدان السياحة الرياضية، فهو صاحب السبق في تأسيس أول مركز سعودي يعني بتنظيم الرحلات السياحية بواسطة الدراجات النارية، وهو كذلك من مؤسسي فريق سعودي بايكر النادي الأول و الوحيد للدراجات النارية الذي يتم تسجيله و ترخيصه من قبل الرئاسة العامة لرعاية الشباب. كما يسعى لخوض مغامرتين بالدراجة النارية، الأولى رحلة حول العالم تحت شعار "تحية من مملكة الإنسانية"، والثانية محاولة لعبور صحراء الربع الخالي. أما المحطة التي يقف بها المغربي حالياً، فهي مشروع تأسيس أول نادي للقوارب الشراعية على ضفاف شاطئ العقير بالأحساء. نادي العقير البحري وحول هذا المشروع يقول المغربي (طالب ماجستير إدارة أعمال) من المعلوم أن القوارب الشراعية القديمة كانت تمخر عباب الخليج، حيث كان أجدادنا في شرق الوطن يعتاشون من صيد الأسماك واستخراج اللؤلؤ، وقد برزت فكرة النادي قبل حوالي 3 سنوات عندما لاحظت قلة التركيز على هذا الجانب من النشاطات الرياضية و السياحية على ساحلنا الشرقي. كما اكتشفت أن المنطقة خالية من المتاحف التي ترصد و توثق تراثنا البحري في الخليج العربي، وعبر بحث ميداني من ساحل الخفجي وحتى ساحل سلوى، تبين لي أيضاً أن الحرفيين الذين امتهنوا صناعة القوارب الشراعية مثل: الدهو والبانوش أصبحوا قلة قليلة، لا يتعدى عددهم أصابع اليدين في أحسن الأحوال. وشجعت دراسة الجدوى التي قام بها المغربي إنشاء نادي بحري للقوارب الشراعية بفئاته الأولمبية، يضم أقسام لرياضة القوارب الآلية، و الخدمات السياحية، و استخراج اللؤلؤ. يكون مقره شاطئ العقير بالأحساء. كما حصل على موافقة و تأييد من الرئاسة العامة لرعاية الشباب و التي كانت مشروطة بموافقة بعض الجهات الرسمية الأخرى والتي وافقت جميعها ولم يتبقى إلا موافقة بلدية محافظة الأحساء. ويقول سامي: لقد فوجئت بردة فعل البلدية حيال إنشاء النادي حيث أفادوا بأنهم سوف يطرحون موقع المشروع (مشروعي) للإيجار كمناقصة. ويتابع مستغرباً موقف البلدية: كنت أتوقع أن يجد مشروع تأسيس أول نادي للرياضة الأولمبية البحرية و القوارب الشراعية على مستوى المملكة، كل الدعم خصوصاً من بلدية الأحساء، إن نادي من هذا النوع يمكن أن يتخذ موقعاً مؤقتاً على البحر على شكل بيوت جاهزة تحوي المكاتب ليتم من خلالها البناء المؤسساتي إلى أن يتم تحديد موقع رسمي وثابت له، لا أن يُخضع لشروط ومقاييس المشروعات البلدية الأخرى التي ربما تنوي البلدية طرحها في مناقصات : مراكز التموين، أو محطات البنزين. ويعبر سامي (متزوج وأب لسعود) عن خيبة أمله من موقف البلدية: فهذا الأمر لن يخدم مستقبل رياضة القوارب الشراعية التي تلقى إقبالاً من مرتادي شواطئ الوجهات السياحية العالمية، ويقول: يصعب طرح مناقصة لمشروع من هذا النوع لأنه إن لم يسبقني أحد لهذه الفكرة فكيف ستقدم العطاءات؟ الدراجات السياحية وثيقة هي علاقة المغربي بالدراجة النارية: كانت بداية علاقتي بالدراجات النارية قديمة، حيث أنني أقود الدراجات النارية لما يزيد عن 15 عاما، و تحولت من كونها هواية إلى احتراف على شكل تجارة ناشئة قبل سنتين، حيث افتتحت أول مركز سعودي يعني بتنظيم الرحلات السياحية على الدراجات النارية و تعليم قيادتها بالرياض، و سبب هذا التطور و النقلة النوعية هو التحرك لتلبية حاجة السوق، مع ندرة تلك الخدمات المقدمة لأصحاب الدراجات النارية. ويرى أننا "لم نتأخر كثيراً عن باقي الدول في مجال سياحة المغامرات و التي من ضمنها الدراجات النارية، التي تستخدم في التنقلات والترحال بهدف السياحة سواءً داخلياً أو خارجياً، ولكن بمعدلات أقل من الدول الأخرى". مبيناً أن أهم ما يميز السياحة باستخدام الدراجات النارية هو الارتباط بالطبيعة و بعواملها أثناء السفر و الترحال كما أنها مغامرة شيقة. مرشد سياحي عندما أعلنت الهيئة العليا للسياحة عن البدء في الترخيص للمرشدين السياحيين، كان سامي من ضمن المسارعين لخوض تجربة جديدة، فحصل على رخصة مرشد سياحي. ويعتقد المغربي بأن صناعة السياحة ذات مردود مجدي وينتظرها مستقبل واعد في المملكة بإذن الله. كما أن ما يغري بالعمل في المجال السياحي هو أنها صناعة حديثه و تستوعب الكثير من الطاقات وتوفير العديد من فرص العمل والاستثمار لكافة شرائح المجتمع على حد تعبيره. الربع الخالي "تحية من مملكة الإنسانية" شعار يحلم المغربي بحمله في رحلة حول العالم على دراجته النارية، "إنها رحلة صداقة و سلام لشعوب الدول الصديقة ارفع خلالها كلمة التوحيد خفاقة في الميادين الرئيسية في الدول التي سأقصدها، تحت شعار "تحية من مملكة الإنسانية"، إضافة إلى معرض متنقل لكي اعرض من خلاله فيلم وثائقي عن المملكة بطريقة تصل للإعلام و لشعوب تلك الدول، وقد تقدمت لصاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال للنظر في دعم الرحلة. ويستعد سامي حالياً لعبور صحراء الربع الخالي على الدراجة النارية، حيث حصل على موافقة أحدى الوكالات المبدئية لدعم الرحلة التي يتوقع تنظيمها خلال الربيع أو الشتاء المقبلين بإذن الله. سعودي بايكر يفخر سامي بكونه عضو مؤسس في النادي السعودي للدراجات النارية "سعودي بايكرز"، و هو النادي الأول و الوحيد للدراجات النارية الذي يتم تسجيله و ترخيصه من قبل الرئاسة العامة لرعاية الشباب على مستوى المملكة. واختط النادي رؤيته وفق: "تحدي سعودي... رؤية عالمية"، ويرمي أعضائه إلى نشر هواية و رياضة ركوب الدراجات النارية في المملكة العربية السعودية للمهتمين في ممارستها، وتعزيز مكانة هذه الهواية في الأوساط الرياضية المحلية و الدولية بتأهيل فرق محترفة في شتى المجالات، واستقطاب الهاوين الجدد لممارسة هذه الهواية في بيئة تضمن توفر عوامل السلامة حسب المقاييس العالمية قبل ممارستها، فضلاً عن نشر الوعي الاجتماعي و الرسمي عن هذه الهواية بالبرامج التوعوية و التثقيفية، والمساهمة في الفعاليات الاجتماعية و الرياضية و السياحية، و في برامج توعوية و تثقيفية ترمي إلى توصيل صورة واقعية عن هذه الهواية و ممارسيها. وقد نظم النادي لأعضائه رحلات داخلية وأخرى خارجية كان منها ثلاث رحلات إلى الإمارات العربية المتحدة، مصر، تركيا.
.+