جائزة دولية للمبتكرين في الصناعات اليدوية بمؤتمر الحرف

  • Play Text to Speech


 
كشف صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز الأمين العام للهيئة العليا للسياحة عن جائزة دولية للابتكار في الصناعات اليدوية، من المقرر تقديمها بمشيئة الله ضمن فعاليات المؤتمر الدولي عن السياحة والحرف اليدوية، الذي يقام بمشيئة الله في مدينة الرياض خلال الفترة من 16-23 شوال 1427هـ، تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، وذلك بالتعاون مع مركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية باستانبول (آريسكا) التابع لمنظمة المؤتمر الإسلامي. كما أعلن سموه تبنيه بصفته رئيساً لمؤسسة التراث تمويل مشروع إعداد قاعدة بيانات عن التراث العمراني في الدول الإسلامية التي يعتزم مركز (أرسيكا) تنفيذه، بعد موافقة وزراء السياحة في الدول الإسلامية في مؤتمري الرياض ودكار السابقين على هذا المشروع. وبين سموه خلال مشاركته أمس في اجتماعات الدورة الخامسة لمنظمة المؤتمر الإسلامي لوزراء السياحة والتي تستضيفها العاصمة الأذربيجانية باكو من 16-19/8/1427هـ أن المؤتمر الدولي عن السياحة و الحرف اليدوية يرمي إلى تفعيل الدور الاقتصادي للحِرف اليدوية في العالم الإسلامي، ومناقشة الوسائل الكفيلة بإيجاد فرص عمل للمواطنين في قطاع الحِرف والصناعات اليدوية، وتكوين قاعدة معلومات حديثة حول الوضع الحالي لميدان الحِرف والصناعات اليدوية في العالم الإسلامي، من خلال أوراق البحث الميدانية التي سيقدمها عدد من الخبراء في هذا المجال والتي تتناول موضوعات التصميم والتسويق وحجم السوق السياحي وتبادل التكنولوجيا وفرص التدريب والتعليم ومدى توفر المواد الخام وغيرها من العناصر الأساسية الهامة في هذا الصدد. وأضاف سموه بأن المؤتمر سيبحث عن فرص تسويق جديدة عالميا للحِرف والصناعات اليدوية الخاصة بالعالم الإسلامي، وإيجاد الحلول المناسبة للمعوقات التي تعترض التمويل في قطاع الحِرف والصناعات اليدوية، وتشجيع فرص جديدة في مجال التدريب وتطوير المنتجات وتوفير المواد الخام، فضلاً عن تحفيز المزيد من جهود الرعاية من المستثمرين لمشروعات الحرف والصناعات اليدوية، وتقييم الوضع الراهن للقطاع، وتحديد الأطر المستقبلية لتطوير الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وتنظيم برامج تنافسية للشباب الحرفي، لحثهم على الابتكار والإبداع في تنمية الصناعات اليدوية، وتقديم حوافز عالية لدفعهم للمشاركة بها، والوصول إلى قطع متميّزة ومتجددة دائماً في هذا المجال. وقال سموه بأن جائزة الابتكار ترمي إلى تحسين الأوضاع الخاصة بمجال عمل الحِرفيين وتعزيز قدرتهم الابتكارية، وإثارة الانتباه الإقليمي والدولي لأهمية تطوير الحرف والصناعات اليدوية ، من خلال عرض منتجاتهم المميّزة، والفائزة في هذه الجائزة، والتعريف بأعمال المتفوقين ، بهدف خلق فرص التعاون والتبادل بين حرفيي الدول الأعضاء بعضهم البعض و باقي المهتمين بهذه المنتجات في شتى أنحاء العالم، بما يؤدي إلى تطوير هذه الصناعة و تعظيم الفائدة الاقتصادية و الفنية للحرفيين و تطوير الخبرات والتقنيات المستعملة. الجدير بالذكر أن الجائزة التي يبلغ مجموعها102.000 ريال ستمنح في مجالات حرفية متعددة مثل: الخزف والقاشاني، السِجّاد، السدو، الزجاج المعشّق التطريز، الزي التقليدي، الحِرف الخشبية، الزخرفة والمنمنمات، التجليد، التذهيب، صناعة الورق التقليدي وفن الأبرو (فن تزيين الورق)، الحلي والمشغولات الفضية، حِرف القش والسلال والخيزران، الحِرف المعمارية.
.+