هيئة السياحة تنظم سوقاً للسفر والاستثمار السياحي السعودي

  • Play Text to Speech


 
تواصل الهيئة العليا للسياحة استعداداتها لتنظيم أول ملتقى للسفر والاستثمار السياحي السعودي (STTIM)،و المقرر انعقاده خلال شهر ربيع الثاني 1428هـ الموافق (مايو من عام 2007م) في العاصمة الرياض ليتم خلاله عرض فرص الاستثمار في المشاريع السياحية الكبرى في المملكة. و بدأت اللجان المنظمة في توجيه الدعوة لمطوري ومالكي المشاريع السياحية محلياً وخارجياً للمشاركة في السوق والمؤتمر المصاحب له. ويعد هذا السوق فرصة كبيرة لالتقاء مطوري العقارات والمواقع السياحية السعوديين الذين يحظون بسمعة دولية كبيرة في الاستثمار السياحي. ويتضمن السوق أجنحة الجهات المشاركة، وعدد من ورش العمل التي ستطرح من خلالها عدد من الوجهات السياحية الكبرى و الفرص الاستثمارية فيها لأول مرة أمام المستثمرين، كما سيتاح فيها للمستثمرين عرض ما لديهم من فرص سياحية لذوي الاختصاص و التنفيذيين المهتمين بهذا المجال من داخل المملكة و خارجها الراغبين في توسيع استثماراتهم السياحية في المملكة التي تعد بيئة مثالية لذلك. وتأتي إقامة هذه المناسبة السياحية في ظل توقعات بنمو كبير في السوق السياحي السعودي حيث من المتوقع أن يصل عدد الرحلات السياحية من الداخل و الخارج إلى 141 مليون رحلة خلال خمسة عشر عاماً. تجد الإشارة إلى أن هيئة السياحة بدأت منذ وقت مبكر بتشخيص معوقات الاستثمار السياحي في المملكة من خلال إجراء البحوث والدراسات الميدانية وحلقات النقاش التي شارك فيها عدد كبير من رجال الأعمال والمستثمرين وتميزت بالشفافية والعمق والشمولية، بالإضافة إلى مسح ودراسة العديد من التجارب العالمية التي نجحت في جذب وتشجيع الاستثمارات السياحية، مما نتج عنه تحسن في مناخ الاستثمار السياحي وتبسيط لإجراءات التراخيص.
.+